أرشيف التصنيفات: آراء حرة

الديمقراطية سلاح ذو حدين !

محمد حسن الساعدي إن فكرة الديمقراطية في وقتنا الحاضر تغزو العالم عبر مساحات واسعة من النشاطات الإعلامية والثقافية سواء على مستوى الندوات أو المحاضرات أو اللقاءات المرئية أو صفحات الجرائد وغيرها، أو عبر الحملات العسكرية لغزو البلدان العربية والإسلامية لنشر (الديمقراطية) في هذه البلاد وقمع الأنظمة (الديكتاتورية) ولا شك أن في هذه الفكرة بريقاً قوياً

 إنسلاخ الذات

بقلم/محمد أوزين إستيقض ذات صباح على غير شكله المعتاد. بطن منتفخ، سيقان غريبة، وجه قبيح. ظن أنه إستفاق على كابوس، ثم عاد ليستسلم إلى النوم. وفي حركة معتادة، حاول التقلب على جانبه الأيمن دون أن يتمكن من ذلك. وجد نفسه ينقلب على ظهره كلما حاول الحركة. شعر أنه فقد كل مقوماته الجسدية، وأن ذاته إنسلخت

الديمقراطية والأحزاب.. ضرورات متبادلة

مهدي أبو النواعير ظهرت الأحزاب السياسية بأشكالها البدائية البسيطة في أوربا في المنتصف القرن السابع عشر، وصولا إلى منتصف القرن التاسع عشر، حيث كانت تمثل بنية أحزاب ممثلة للطبقة الأرستقراطية من نبلاء وأثرياء أوربا، وكانت تمثل النمطية الحزبية البسيطة التي تقوم على تبادل نفعي بين النبلاء، ورجال الأحزاب الذين غالبا ما يخرج منهم قادة لمجالس

مرحلةٌ ملؤها التوترُ والتشنجُ والصدامُ والعصبيةُ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي في ظل هذه الظروف العصيبة، والتحديات الاجتماعية الخطيرة، والأزمات الاقتصادية الهائلة، والركود والكساد والبطالة، وتسريح العمالة وإغلاق المحال التجارية، وتعطيل الشركات المحلية والدولية، وارتفاع الأسعار والنقص الحاد في مستلزمات الحياة، إلى جانب الطمع والجشع والاحتكار والغلاء، وأزمة المحروقات ومحنة انقطاع الكهرباء، في مواسم الحر الشديد والبرد القارص، وفي ظل وباء

رئيس الفريق “البيجيدي” يكتب: هل صوتت الفرق البرلمانية بمجلس النواب من أجل إعفاء الشركات من الضريبة برسم مساهماتها في صندوق كوفيد 19؟

* مصطفى ابراهيمي ورد بمشروع قانون المالية المعدل بالمادة 247 المكررة من المدونة العامة للضرائب، مقتضى يعطي الحق في الخصم على عدة سنوات للمنشآت الخاضعة للضريبة على الشركات أو للضريبة على الدخل برسم مساهماتها لفائدة صندوق تدبير جائحة فيروس كورونا. وبرر وزير المالية هذا الاجراء بكون القانون يعطي الحق في الخصم برسم المساهمات والهبات المقدمة

طبيب نفساني يكشف كيفية خذاع الرجل للمرأة

هكذا خَدع الرجل المرأة من البداية! *الدكتور جواد مبروكي لاحظت في مختبري أن المرأة تتمتع بذكاء قوي وبصيرة استثنائية ومن الواضح أنها تحلم ولكنها تظل واقعية للغاية بفضل قدراتها الهائلة على التكيف مع ظروف الحياة الصعبة وأرى هذا عند كل من النساء الريفيات والحضريات. ومن ناحية أخرى، لاحظت أن الرجل غير قادر على تحمل 10٪

المرأة الخارقة

بقلم/محمد أوزين “وراء كل رجل عظيم إمرأة”. قول طالما تردد على أسماعنا ونحن نستحضر إسهام وتضحيات النساء في إنجازات ونجاحات الرجال من وراء ستار. لكن العديد يطرح السؤال: من يقف وراء النساء العظيمات؟ الزمن القديم والمعاصر خلد للمرأة مواقع ومواقف العديد منها غير مجرى التاريخ ودخل سجلاته. فهذه المخلوقة المثيرة، الفذة بحسنها، وذكائها، ودهائها، وحنوها

وأد النزاهة الفكرية والشجاعة الأدبية في بلاغ الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية

محمد إنفي لو كانت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية تتصف بشيء، ولو قليل، من النزاهة الفكرية والشجاعة الأدبية، لما حاولت، بشكل مكشوف ومفضوح، أن تُجهد نفسها في التغطية على فضيحة الرميد وأمكراز؛ لقد ادعت في بلاغها الصادر يوم الجمعة 3 يوليوز 2020، أن عدم تصريحهما بالمستخدمين يشكل مخالفة قانونية لكن هذه المخالفة لا ترتبط بتدبير

فتحٌ وحماس لقاءُ شاشةٍ أم وحدةُ خندقٍ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي تابع غالبية الفلسطينيين في الوطن والشتات، بقلقٍ شديدٍ وأملٍ كبيرٍ، اللقاء التلفزيوني الذي جمع بين رجلي فتح وحماس القويين في الضفة الغربية، جبريل الرجوب ابن بلدة دورا في الخليل، وصالح العاروري ابن بلدة عارورة في رام الله، فعكسا بما يمثلان من انتماءٍ سياسي كبيرٍ وجغرافيا فلسطينية هامة، ثقلاً كبيراً وأهميةً

 “الإستثناء” الذي يؤكد القاعدة

بقلم/محمد أوزين طفل ينوح ويصيح، مشاداة جسدية بين رجال الشرطة وشخص يحاول التملص من قبضتهم. تدافع وسب وشتم بلكنة مغاربية. يظهر شخص يحاول التدخل ليخلص الرجل من قبضة الشرطة، بينما شرطي آخر يقف أمامه محاولا ثنيه من الإقتراب. أشخاص بزي أمني يصلون مهرولين إلى المكان. تمت السيطرة على الرجل ووضعت على يديه الأصفاد وتوارى عن

عبد الرحمان اليوسفي والإصلاح السياسي بالمغرب

محمد إنفي يعد عبد الرحمن اليوسفي، رحمه الله، رائدا من رواد الإصلاح البارزين في المغرب خلال النصف الثاني من القرن العشرين ومطلع العشرية الأولى من القرن الواحد والعشرين. وتتميز هذه الريادة بكونها، من جهة، متعددة الأبعاد ورحبة الأفق؛ ومن جهة أخرى، بكونها ريادة قائمة على الفعل النضالي (الميداني والفكري) في مختلف الواجهات؛ بحيث كان مؤطرا

التنفس في زمن كورونا

بقلم/ الدكتور محمد مولود امنكور يشهدُ العالم اليوم تغييرا كبيرا؛ فبعد أزمة كورونا التي اجتاحت العالم، وأحدثت تصدعا كبيرا على المستوى الاقتصادي ووحّدت الحكومات في كافة الدول، والانخراط الفعلي في توقيف جل الشركات ووسائل النقل بين الدول لمحاربة وباء كورونا. غير أنه في الوقت الذي كان يصارع فيه الجميع هذا الوباء، جاء التغيير الجديد من

ⵜⴰⴳⵍⴷⵉⵜ ⵏ ⵍⵎⵖⵔⵉⴱ

بقلم/محمد أوزين الكثير ربما يتسائل عن معنى هذه “الطلاسم” كما يحلو للبعض، وللأسف، تسمية الحرف الأمازيغي “تيفيناغ”. وهو في الواقع ليس إلا تعبير عن هوية عريقة، وانتماء متجدر، وتاريخ أصيل للأمة الأمازيغية. العنوان أعلاه هو مقابل ل “المملكة المغربية” (تاكُلديت ن لمغريب) بحرف “تيفيناغ”. علما أنه في معجم الأمازيغ لا توجد كلمة مقابل ل “الجمهورية”،

حوار “الزهرة الصفراء”

بقلم/ محمد أوزين مدينة “بانووا Panowa “(”الزهرة الصفراء”) تعرف أيضا باسم “كوكس بزار” Cox’ Bazar، محافظة حدودية في أقصى جنوب شرق البنغلاديش. اشتهرت بشاطئها الممتد على 120 كلم، وهو أطول شاطىء في العالم لكن دون جاذبية أو شهرة سياحية تذكر. ما أعاد هذه المدينة إلى الواجهة هو إيوائها لأكبر مخيم لاجئين في العالم، بحكم نقطتها

انتصاب التاريخ

 بقلم/ محمد أوزين “بعد دمار البشر، لا أسف على الحجر” هكذا علق أحد النشطاء السوريين في حمص على جرائم الإبادة في حق الأوابد التاريخية الأثرية والتراث الثقافي في سوريا والبلاد العربية، جراء الصراع والحروب. مواقع تاريخية وآلاف المساجد الإسلامية تعرضت للقصف والدمار والنهب والبلطجة. ما بناه السلف عبر العصور شاهدا منعشا للذاكرة، ومستحضرا للذكرى والتاريخ

فلويد والحلاق نضالٌ مشتركٌ وقاتلٌ واحدٌ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي قد يبدو الأمر مستغرباً عند البعض، ولا مكان للمقارنة بينهما، إذ كيف يمكننا الربط بين أمريكي أسودٍ، متهمٍ بالابتزاز والسرقة، وفلسطينيٍ من ذوي الاحتياجات الخاصة، متهمٍ بالمقاومة وتهديد حياة الجنود والمستوطنين الإسرائيليين، فالأول لا يملك قضيةً يناضل من أجلها، ويضحي في سبيلها، بل تطغى عليه شهواته وتحركه نوازعه وتدفعه منافعه،

طبيب نفساني يُفَسِّرُ صدمات “كورونا” المتتالية!

كورونا، 3 صدمات متتالية وأبدية الخيال المثالي! لقد اتبعت تأثير وباء الكوفيد-19 على  المجتمع ولاحظت 3 مراحل من التطور والتي أشاركها معكم على النحو التالي. المرحلة 1 : حالة الصدمة بمجرد أن بدأنا في التعرف على حجم وباء كورونا في الصين ومحاولة فهم ما يحدث هناك، حتى ظهرت  كالرعد في سماء زرقاء حالة الطوارئ الصحية

“الدركي” ولعنة العشرين

بقلم/ محمد أوزين باغتتني بسؤال:” بابا شنو هو أصل كلمة “دركي” في العربية؟ في الفرنسية “gendarme” باين الأصل “gens d’armes” أي رجال السلاح. أجبتها: و من يدريك أن أصل الكلمة الفرنسية من أصل عربي؟ نظرت إلي مستغربة وقالت: بنيتك! ضحكت لردها وأجبتها: كما استطعت أن تستشفي الأصل الفرنسي يمكنك القيام بنفس التمرين و ربما سيظهر

حكومة صناديق أم حكومة تكنوقراط!

بقلم: جمال مكماني إن التفكير في آليات الخروج السريع والآمن من تداعيات الأزمة الإقتصادية لجائحة كورونا قد ولًّد نقاشا سياسيا حول طبيعة الحكومة التي ينبغي أن تباشر هذه المهمة الصعبة والشاقة؛ ما بين مدافع عن الحكومة بصيغتها الحالية وما بين منادٍ بحكومة وطنية أو بحكومة تكنوقراطية. وبقدر ما أن هذا النقاش السياسي مهم جدا من

تمثيل السعادة على مسرح النسيان

*ليلى مصلح تبدا حياتنا ببكاءنا، و تنتهي بالبكاء علينا، نحيا بين بكاءين. فأين السعادة. نمثل السعادة على مسرح النسيان! اما بالمال، او الدين، او العلم، او العقل. السعادة هي شعور الإنسان بالرضا عن حياته والقناعة بكل ما قسمه الله له في الحياة، وقد يختلف مفهوم السعادة من شخص إلى آخر وقد تكون السعادة في بعض

الحلول الاستثنائية لتأجيل الانتخابات وتشكيل الحكومة

*د. خالد الشرقاوي السموني على إثر جائحة فيروس كورونا ( كوفيد19 )  هبت عاصفة مالية واقتصادية على كثير من دول العالم و لم تصمد أمامها حتى الدول العظمى في بعض النواحي ، حيث أصيبت في أسس اقتصادها بعطب كبير وعميق. وقد أثرت أيضا هذه الأزمة الصحية على الاقتصاد المغربي. سيعرف المغرب ظروفا اقتصادية و اجتماعية

كورونا أيقظت الأحزاب وأدخلتها قسم الإنعاش وجراحة الإعطاب والكسور..

سميرة  مسرار تابعت النقاشات التي عرفتها مواقع التواصل الاجتماعي في الفترة الأخيرة والتي لها علاقة  بإشكالية دستورية، ألا وهي تعين حكومة تيقنوقراطية  تسير الشأن العام خلال ازمة كورونا، ورغم اتفاقي على أن الدستور المغربي حاسم في هذه النقطة بالضبط ولا يمكن التراجع على النهج الديمقراطي، إلا أنه لي رأي آخر في بعض الأحزاب السياسية التي

   أمريكا الديمقراطية

قاسم هادي الكلمة نفسها لها معاني مختلفة فالديمقراطية في الفلسفة تعني حكم الشعب* لكن اي شعب؟ هل بشارك جميع السكان؟ طبعا لا يشارك الّا من يحمل بطاقة التصويت ولاخراجها هنالك دوماً مؤسسة تقضي بمنحها لهذا وحجبها عن ذاك ضمن سياسة الحكومة فيها. وحتى انها اخذت معاني عديدة طبقا للانظمة السياسية التي تبنتها وشكلتها وفقا لنظامها

“كورونا” أنصفت عبد الرحمان اليوسفى

بقلم/ محمد الراضي النضال، هو ان تظل وفيا لمبادءىك ،النضال هو ان تحدد أهدافك وتبحث عن الوسيلة الأنجع للوصول اليها حسب الظروف. النضال،هو ان تبتعد عن البحث عن الشهرة  واعتراف الغير والسعى وراء  الزعامة والشعبوية واستقطاب المريدين والاتباع . النضال، هو ان تعيش زاهدا متواضعا مهما بلغته من رتب لانك مقتنع ان الرتب والمسؤوليات ما

عسل .. اسود

خالد الناهي تزوج شاب من فتاة عانت الاضطهاد الكبت والحرمان من اهلها طيلة حياتها, فعاملها بالحسنى فصارت وكأنها نصفه الثاني.. طيبته صورت لها انه ضعيف, فبدأت تعامله باستخفاف وترفع صوتها عليه قليلا في الغرفة، فتجاوز عن سوء تصرفها, على امل ان تشعر بخطاها, وتعود لحسن الخلق. قلة عقلها صورت لها أن ما تفعله مع زوجها

 السيادة الصناعية للمغرب محور أساسي لتقوية تنافسية المقاولة الوطنية

بقلم: د. حمزة أعناو يعرف قطاع صناعة السيارات حركية كبيرة بداية من الأسبوع الحالي، وذلك بعد انقطاع إنتاجية القطاع مند دخول تدابير الحجر الصحي حيز التنفيذ. فالقطاع المصدر الأول للمغرب يعاني من انخفاض في الإنتاجية منذ الأشهر الأخيرة للسنة الفارطة وذلك بسبب عدة تحولات: أولا انخفاض كمية المبيعات مما أدى إلى التأثير على الشركات المصنعة

بالجُوع لا يُطَاع المَمْنُوع

*برشلونة : مصطفى منيغ  مِنَ الصَّعْبِ على الإعلامي الإحتفاظ بالحقيقة دون إبلاغها للأخرين ، والأصعب لديه العثور على أنسب وسائل التعبير  ليكون التبليغ مطابقاً لما تفرضه بعض القوانين ، داخل دول لم تتعامل بمبادلة جل المعلومات الصحيحة على نطاق واسع لأسباب تتعلق (كما ترى) بأمنها القومي خِلاف مواطنيها أجمعين، حتى وإن كانت الديموقراطية ركيزتها الأساس في الحكم

عدوان جرثومي (2)

محمد أوزين إهداء خاص: ‎خاطبتني في المساء بصوت مرتعش: أش كدير أولدي؟ أجبتها: أُنهِي مقالا يا أمي. فردت وهي البدوية ابنة الجبل: على الناس ديالنا ديال الجبل؟ أجبتها مبتسما: لا يا أمي هذه المرة على الحرب. فقالت : واش داك أنت لشي حرب أولدي؟ أجبتها في، شرح مبسط، قراءة لأشكال الصراع في المستقبل. فكان جوابها:

كورونا، عيد الفطر، إفطار بدون عيد!

* جواد مبروكي الاحتفال  بعيد الفطر  له أهمية كبيرة بين المغاربة  سواء كانوا مسلمين  أو من ديانات أخرى لأن عيد الفطر هو عيد “مغربي” أكثر ما هو عيد ديني حسب رأيي كمحلل نفسي.  هذا يوم خاص وأهم عيد في السنة حيث يكون الجميع سعداء ومبهجين وتتم  زيارات العائلات والأصدقاء والأحباب  في جميع الجهات. وغالبًا ما

يومُ القدسِ العالمي ويومُ القدسِ اليهودي

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي إنه يومٌ يغيظ الإسرائيليين ويزعجهم، ويخيفهم ويقلقهم، وينكد عيشهم وينغص حياتهم، ويغضب أنصارهم والمتحالفين معهم، ويستفز المراهنين عليهم والمؤمنين بهم، ويربك الصهاينة عموماً والمسيحيين الانجليين والجدد، الذين يتحركون في هذا اليوم المشهود على نطاقٍ واسعٍ، وعلى مستوى دول العالم كلها، مستغلين سلطاتهم ومستعينيين بعملائهم، لتصدر حكوماتها قراراتٍ بمنع التظاهرات الشعبية

الفلسطينيون يترقبون ليلةَ القدرِ ويحيونَها

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي ليس أكثر من الفلسطينيين جميعاً، في الوطن والشتات، وفي مخيمات اللجوء وبلاد الغربة، وفي السجون العربية والمعتقلات الإسرائيلية، وفي كل مكانٍ يتواجدون فيه، غرباء أو بين أسرهم، فرادى وجماعاتٍ، صغاراً وكباراً، ونساءً ورجالاً، وأياً كانوا فقراء أو أغنياء، تعساء أو سعداء، مرضى أو أصحاء، عاطلين أو عاملين، أميين أو متعلمين،

“اللاإنصاف” في مشروع القانون 22.20

* الدكتورة سناء بلحسن من المسلم به أنه لا قانون بلا مجتمع ولا مجتمع بلا قانون، فهذا الأخير هو الأداة الأولى للضبط الاجتماعي في المجتمعات المعاصرة. وهو أي القانون من لوازم الحفاظ على المجتمع الإنساني وتحقيق الاجتماع البشري لأهدافه. ويقوم القانون بتحقيق التناسق والتنظيم فيما بين سلوكيات ورغبات الأفراد في المجتمع، من خلال إحداث التوازن

هكذا تتم هيكلة الدماغ العربي المتجزئ

* جواد مبروكي الفرد العربي بما في ذلك المغربي، لا يفكر ولا يتساءل  ولا يشكك في أفكاره وقناعاته بشكل مستمر لأن دماغه يعمل بطريقة أوتوماتيكية مُبرمجة ويُطيع الدوائر العصبية ( NEURONAUX CIRCUITS) التي تم إنشاؤها مسبقًا مند فترة حمله تحت تأثير المحيط الحسي والعاطفي السلبي و وفق نمط “الازدواجية المتناقضة”. وعلى سبيل المثال، يطالِب العربي

الدعوة للمصالحة مع العدالة والتنمية : فطنة سياسية أم غباء ايديولوجي؟

يقلم/عبد المطلب أعميار لا تنمو السياسة إلا كحاجة موضوعية تخرج من جوف المجتمع. وإذا انتفى هذا الشرط تحولت إلى “شأن خاص” يجمع جوقة من الناس بدون موضوع، ولا غايات. وحيث إن السياسة ، في الأصل، تعبير عن المصالح الاجتماعية المختلفة، والمتمايزة بين الأفراد والفئات الاجتماعية، كان من الطبيعي أن  تكون حاملة  لاختلاف المشاريع التي تكون

التحليل النفسي والتفسير اليولوجي عند الصائمين

*الدكتور جواد مبروكي إن عدم تناول الطعام وعدم الشرب طواعية أمْ لا، هو قبل كل شيء أمر معاكس للطبيعة ونوع من إيذاء النفس “المازوشية”. لقد خلقتنا الطبيعة بإِرغامنا على التغذية والتكاثر للحفاظ على الأنواع ، مثل الحيوانات،  لأن عدم تناول الطعام إلى أجل غير مسمى يؤدي إلى الموت. ولذا أعطتنا الطبيعة مركزًا دماغيًا تنظيميًا (بفضل

كورونا وتأثيرها في السياحة

* الدكتور محمد مولود امنكور لم يتوقع العالم أن تتوقف الحياة بسبب فيروس صغير لم يحدد من أين أتى؟ ولا سبب وجوده؟ ولا من تسبب فيه ؟ لقد أغلقت الحدود البرية والبحرية و الجوية، توقفت أكبر المصانع عن التصنيع، وانخفض سعر النفط، وأغلقت أكبر الفنادق والملاهي والمقاهي. وقد أثرت هذه الإجراءات الاحترازية من الفيروس على

صالح البخاتى.. والباحثون عن السعادة

خالد الناهي تنقل الروايات أن النبي يوسف ( عليه وعلى نبينا واله الصلاة والسلام) رفض ما عرضت عليه امرأة العزيز, فذكره رب العزة ذلك في القران الكريم, فما بال من عرضت عليه دنيا بحالها, فقال كما قال جده ( يا دنيا غري غيري( كلنا يبحث عن السعادة, لكن لكل منا سعادته.. فهناك من يجدها في

البيان والتصحيح لما جاء في مقال الأستاذ طبيح

بقلم سعد حازم في خضم النقاش الذي فجره تسريب مادتين من مشروع القانون رقم 22.20 المتعلق باستعمال شبكات التواصل الاجتماعي وشبكات البث المفتوح والشبكات المماثلة، وبعد ذلك تسريب مذكرة وزير الدولة المكلف بحقوق الانسان والعلاقات مع البرلمان ثم تسريب مشروع القانون برمته، في خضم ذلك لم يجد الأستاذ عبد الكبير طبيح ما يساهم به في

عدوان جرثومي (1)

بقلم: محمد أوزين بُرْجِ المراقبة يتلقى نداء إستغاثة من طائرة تطلب المساعدة لهبوط اضطراري. الربان في نوبة هلع يتكلم عن أمور غريبة تجري داخل الطائرة: صراخ وعويل و شجار و دم. إِسْتُنْفِرَتِ الأجهزة و عبئت كل نُظٌمِهَا الأمنية و تمت محاصرة المدرج. دقائق بعد نزول الطائرة، وفي مشهد سريالي، ينفتح الباب، و من علو يقارب

كوفيديات رمضانية

بقلم :عبداللطيف الصبيحي امتطى بن عرفة جواده وتدثر بسلهامه الابيض وخرج في الناس مهنأ لهم على نباهتهم وفطنتهم وحسن ترصدهم وتجاوبهم لما سربه اليهم وهو العارف لما يقال عن المجالس بكونها أمانات وهو الان مرتاح كما سبق وان ذكر ومطمئن القلب.بن عرفة المعارض الشهم داخل الحكومة سعيد أيما سعادة وقد ضرب ليس عصفورا واحدا بل

بمناسبة اليوم العالمي للصحافة

*الدكتور خالد الشرقاوي السموني باتت الصحافة في عصرنا الحاضر في صلب الحياة اليومية. وهي بأشكالها وتقنياتها الحديثة والمتطورة تعد من وسائل التخاطب والحوار والتبادل والاتصال الثقافي بين الأمم والشعوب ، و نشر المعرفة القادرة على التأثير في أنماط السلوك الفردي والجماعي، و أيضاً شرطا من شروط التنمية وتكوين الرأي العام، و أساسا للممارسة الديمقراطية ، 

لماذا يحتاج المغرب لمشروع سياسي جديد؟

عبد المطلب أعميار عندما أعلن الملك محمد السادس فشل المشروع التنموي السائد ببلادنا، ودعا بالمقابل في خطاب العرش(يوليوز2019) لتجديد النموذج التنموي الوطني، أكد على أن هذا الأمر ليس غاية في حد ذاته، وإنما هو مدخل لمرحلة جديدة. غير أن هذه الدعوة التي لقيت ترحيبا واسعا من لدن الرأي العام وعموم القوى السياسية والمدنية سرعان ما

العالم وحكومة تكميم الأفواه

*عبد اللطيف وهبي لم يكن مفاجئا بالنسبة لي، التراجع الذي أقدمت عليه الحكومة باقتراح قانون يكمم الأفواه،  لأنه ليس وليد الفراغ، بل هو نتيجة حتمية لسنوات من  التراجعات على مختلف المستويات لعل من أبرزها ملف لأمن الصحي الذي تعد مؤشراته الأقل مستوى في المنطقة حسب التقارير الوطنية والدولية، وهي نفس التراجعات التي عشناها على المستويين،

الى كل من صمت عن الحق

* الدكتور محمد مولود أمنكور في ظل سياسة التعنت واللامبالاة التي تنهجها حكومة حزب العدالة والتنمية منذ سنة 2011 حتى اليوم والشعب المغربي يتلقى الضربات تلو الأخرى حتى أصبح المواطن لا يعرف أين هو، هل هو متواجد في وطنه أو في وطن غيره؟… كل هذا بسبب السياسة التي نهجتها حكومة بنكيران وحكومة العثماني، التي لم

حكومة 22.20 ونصف الكأس الفارغة…

بقلم /خالد أدنون  بالعودة لمشروع قانون الردة الحقوقية والكفر السياسي، أي فكرة مشروع تقنين استخدام شبكات التواصل الاجتماعي علما أن هذه الأخيرة، أي شبكات التواصل الاجتماعي،  عززت حقا منسوب تفاعل المواطن مع الشأن العام أكان وطنيا أم جهويا أم محليا. وعليه فغالبية الحكومات عبر العالم تفاعلت بشكل مختلف ، إيجابي أو سلبي، مع ما أصبح يعرف

سِلطة الجِهل..

‏عايشنا فِي حِقْبَةٌ مِنَ الزَّمَانِ نَاسٌ كَانُوا يُعاملوننا بِفِكْر غَريب الْكُلِّ كَانَ مُنْدَهِش مِنْ ذَلِكَ التَّصَرُّفِ، وكُنّا نَعد ذَلِك التصرّف بِأَنَّه مُنْتَهَى الْفَهْم مِنْهُمْ وَنَحْنُ نجهله. دَار الزَّمَان واجتهدنا فِي تَطوير أَنْفُسِنَا لِفَهْمِ ذَلِكَ الْمَنْظُور الَّذِي كَانُوا يَتَّبِعُوه مَعَنَا فاكتشفنا بَعْد فَتْرَة بِأَنَّهُمْ كَانُوا جُهلاء فِي تَصَرُّفِهِمْ وَنَحْنُ كُنّا نجهل ذَلِك!!تتلخّص فكرة الْمَنْظُور بِأَنَّهُمْ قَدْ

عائدون يا وطني و بحب أكبر

* سميرة مسرار لم أظن يوما أنني سأجد شوارع الرباط باردة وطرقاتها فارغة، وهي التي ما توقفت عن منحنا الدفء حتى في أيام الشتاء والليالي الممطرة .. مدينتي هادئة وهي التي لم يفارقها الصخب يوما، كئيبة وهي التي منحتنا  البهجة طوال الوقت ربيعا و خريفا وصيفا وشتاء…حزينة كأُم تنتظر رجوع أبنائها وهم بأفضل حال، تصبر نفسها

كوفيد22.20

بقلم جواد الخني صُعِقَ الرأي العام الوطني  بتسريب بعض  معطيات تخص مشروع القانون رقم 22.20  المتعلق باستعمال شبكات التواصل الاجتماعي وشبكات البث المفتوح والشبكات المماثلة في استغلال  فج لجائحة “كورونا “لتكميم وسائط الاتصال الاجتماعي واضطهاد المواطنين والصحافيين، ومقاضاة الأشخاص بسبب تعليقاتهم  وتدويناتهم على الأنترنت حول مسائل  تهم الشأن العام وترسيم عقوبات سالبة للحرية. فتعالت أصوات

الفاعل السياسي في زمن كورونا

بقلم: جمال مكماني ما الذي يفعله السياسيون ببلادنا خلال أزمة فيروس كورونا؟ هذا سؤال مستفز وللإجابة عنه، علينا أن نوضح ما الذي لا يفعلونه هؤلاء، خاصة في ظل سياق يتسم بالتراجع الكبير للممارسة السياسية الحزبية عن القضايا الحقيقية والتفرغ لمعالجة القضايا الزائفة، حتى إبان فترة ما قبل أزمة كورونا. وهذا ما يتم تكريسه خلال هذه

انتعاش الدَّجَل من الخلط بين العلم والإيديولوجيا في زمن كورونا

محمد إنفي يبدو من المفيد التذكير بمفهومي العلم والإيديولوجيا قبل الخوض في موضوع الخلط بينهما. ولن أُفيض في تعريفهما؛ بل سأكتفي بالحد الأدنى الذي يفي بالغرض. فالعلم، باختصار شديد، هو المعرفة وطرق تنظيمها وفقا لمنهجية تقوم على الفرضيات والتوقعات القابلة للاختبار والتجريب، سواء المخبري منه أو الميداني؛ وبالتالي، فهذا النوع من المعرفة ليس جامدا ولا

كورونا والجهوية

*عبد اللطيف وهبي. عندما كنا نناقش القانون التنظيمي للجهات في البرلمان، لاحظت أن موقف الإدارة المركزية للوزارة المعنية بهذا القانون، يتحكم فيه توجه محافظ عند تعاملها مع موضوع الجهوية، إذ كانت تبدو كما لو أتها تقبل على تدبير هذا التحول الترابي المهيكل بكثير من الحذر، و الحجة التي تعلن حينا و تقرأ وراء السطور حينا

جائحة كورونا درس للتاريخ

..من صندوق المكافحة والتضامن … إلى إقرار الضريبة على الثروة *جمال كريمي بنشقرون حقا إنها أزمة اجتماعية واقتصادية عالمية غير مسبوقة، قوامها  فرض تدابير احتياط وحذر متعددة، خوفا من تمدد جائحة عالمية لفيروس “كورونا المستجد” الذي لا يرى بالعين المجردة، لتقوم بذلك حرب ضد عدو خفي قهر كبار الدول باقتصاداتها الهائلة، فرض على الجميع الاختباء

كورونا والحاجة إلى الإنسجام مع الطبيعة

بقلم: جمال مكماني لعل الدعوة إلى السيطرة على الطبيعة عن طريق دراستها بغية فهم القوانين المتحكمة فيها، خلال العصر العلمي والتقني الحديث، خاصة مع الفيلسوف رني ديكارت والعالم فرنسيس بيكون، كانت دعوة تحمل في طياتها رسالة مبطنة مفادها أن المقصود هو التحكم في الإنسان. لقد ساءت العلاقة بين الإنسان والطبيعة، بحيث تحولت نظرة الإنسان التي

على إثر مصرع شاب من أصل مغربي ببلدية أندرلخت..ما الذي علينا أن نفعله؟

لطيفة الحمود أتذكر جيّدًا انتفاضة ساكنة بلدية أندرلخت سنة 1997 على إثر حادثة الشاب من أصل مغربي سعيد المبحوث عنه في مطاردة بوليسية انتهت بمصرعه وهو داخل سيارته. هذه الانتفاضة شهدت نزول النساء والأمهات والأطفال إلى الشوارع، تتقدّمهم الشابات المتمدرسات من الجيل الثاني يندّدن بحالهن في ميكروفونات الصحافيين الذين ولجت أقدامهم أول مرة منطقة كانت

سباقُ الموتِ بين جشعِ التجارِ وفيروس كورونا

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي إنه الإنسان الظلوم الجهول، البشع الجشع، المتعطش المتوحش، الشَرِه الطماع، لم يكتفِ بفيروس كورونا يفتك ببني جنسه، ويقتل عشرات الآلاف من بني الإنسان، ويصيب فئةً من البشر لا تتجاوز 1% من سكان العالم، حتى هاجم بنفسه وبإرادةٍ منه، وهو الإنسان العاقل، كل الناس وجميع البشر، واجتاح بفيروس الطمع والجشع والاحتكار

صرخة ضمير إنسانية في يوم الأسير الفلسطيني

بقلم : وفاء بهاني في ظل تخبط العالم بفايروس كورونا، وانتشاره السريع في القارات الخمس، وعدم التوصل إلى لقاحٍ فاعلٍ ضد هذا الفايروس الملعون حتى اللحظة، وجدت إسرائيل منه حجة لقتل الأسرى والتخلص منهم، وبينما البشر يحجزون ويحجرون أنفسهم في منازلهم خوفاً من الإصابة، ويكثفون من سبل الوقاية منه بين مغذيات ومعقمات وفيتامينات، سحبت سلطات

نتنياهو يغرسُ سكيناً في ظهرِ الصهيونيةِ الدينيةِ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي إنه جزءٌ من بيانٍ صهيوني حاد اللهجة عالي النبرة، أصدره  تكتل “يمينا” الديني، الذي يرأسه وزير حرب الكيان نفتالي بينت ومعه إيليت شاكيد، ضد حليفهم الاستراتيجي رئيس الحكومة الإسرائيلية المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، الذي يتهمونه بالهرولة تجاه بني غانتس، وأنه استخذى أمامه واستسلم له، وقبل بكل شروطه وتنازل له عن

شكرا يا أستاذ كورونا.. أدبتنا !!

* جري سالم الجري إبتلاءٌ أنت، و الكارثة و المصيبة و الطامة هي من بعض ألقابك يا فايروس كورونا المستجد. فكم من إقتصادات مزقت، و مجتمعات فرقت و دول هزمت، و إتحادات دولية شرخت، و أولومبيات عالمية و مباريات قارية و حفلات خاصة و إجتماعات حكومية عطلت و جمدت و أوقفت! بل دور العبادة لكل

خارطة الطريق…..تصور محمد بودريقة لمغرب ما بعد كورونا

*محمد بودريقة إن النظر في ما يجب القيام به لما بعد covid_19، يستوجب التوقف، أولا للترحم على جميع أمواتنا وأموات البشرية جمعاء، والدعاء للمصابين بالشفاء، وثانيا للتأمل في مكاسب المرحلة، والتي أضع على رأسها استرجاع الثقة: في المؤسسات، في السلطات، في العلم، في الإعلام الحقيقي، في الطاقات الفاعلة والواعدة، في الشباب، في المرأة، في الأسرة

هموم الناس في زمن كورونا

*ليلى مصلح فجأة وفي غضون أسابيع، وجد الملايين من الناس في أنحاء العالم أنفسهم، وقد تغيرت أنماط حياتهم التي اعتادوا عليها، فقد وضع جانب كبير من سكان المعمورة أنفسهم، في حجر منزلي طوعا أو كرها في محاولة لاحتواء تفشي فيروس كورونا ، صرنا جميعا حبيسي الجدران، نعمل من المنزل وربما ننهي عملنا، لنجد أن اليوم

جولة حول مفهوم الإسلام السياسي

* كمال ازنيدر  الإسلام السياسي، حقل من الحقول السياسية وواحد من المواضيع العلمية التي أصبحت في الثلاث عقود الأخيرة تستأثر باهتمام الأكاديميين وكذا الرأي العام. فسواء بدول العالم الإسلامي كالمغرب وتونس ومصر أو بدول العالم الآخر كفرنسا وهولندا وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية والصين وغيرها من دول شرق آسيا، هناك اهتمام وإقبال كبير على هذا الموضوع. فالعالم

المكتب السياسي وفرضيات الطوارئ

 بقلم: نور الدين أشحشاح في الأحوال العادية يتعين تطبيق القوانين بحذافيرها، ويساءل ويحاسب على أساسها، لأنها ببساطة وضعت وشرعت للحالات العادية. لكن في الأحوال الاستثنائية يتم الاحتكام إلى ما يفرضه الاستثناء من قواعد ومبادئ، تتناسب مع ظروفه وما يتطلبه استمرار الوظائف الحيوية للمؤسسة أو الجماعة، سواء تعلق الأمر بالدولة أو بالحزب أو غيره. فكما هو

من أجل رؤية إستباقية للكوارث..الوطن أولا..

سميرة مسرار وأنا أقرأ مقالات في الصحافة عن لجنة النموذج التنموي عادت بي الذاكرة غير البعيدة إلى الكيفية التي دبرت بها الحكومة مؤخرا أزمة الفيضانات. لقد فرضت خلال قمة تجليات هذه الأزمة الكارثية ضريبة جديدة على المواطنين أسمتها ضريبة الكوارث الطبيعية. وهكذا أيضا عالجت أزمة صناديق التقاعد بفرض إطالة عمر الذهاب إلى التقاعد وتخفيض مستوى

طبيب نفساني يوجه رساله إلى المغاربة “لنتجنب الاستنتاجات الغبية من أزمة كورونا”

رسالتي للمغاربة “لنتجنب الاستنتاجات الغبية من أزمة كورونا” أخواتي، إخواني المغاربة، في هذه الأزمة الصحية العالمية ونحن في بدايتها وبعيدين كل البعد عن نهايتها حسب المصادر العلمية، نرى دجالين من جميع المشارب يصدرون استنتاجات واتهامات تستند على هذيان خالص من المعتقدات دون أي أساس تجريبي أو عقلاني. كما تلاحظون أن خبراء علم الفيروسات والأخصائيين في

كورونا تتوجُ نتنياهو ملكاً وتنصبه رئيساً

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي بات في حكم المؤكد أن زعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو، سيعود من جديد رئيساً للحكومة الإسرائيلية القادمة، بعد أن تمكن بنجاحٍ باهرٍ وخبثٍ شديدٍ من تفكيك كتلة يسار الوسط، التي كان يتزعمها حزب أزرق أبيض، وينافسه رئيسها بيني غانتس على منصب رئاسة الحكومة، إلا أن حظوظه قد تراجعت في أن يكون

كوكب العراق والإنسانية

محمد جواد الميالي الإنسانية.. مصطلح لطالما تغنت به منصات التواصل الإجتماعي، والقنوات الفضائية.. ودائماً ما يربط بدول الغرب ويستبعد عن العرب، فأصبحت هذه الكلمة فكرة نمطية لدينا بإلتصاقها بأقوام الغرب، كأننا لا نستحق أن نكون منهم، رغم أن فينا بعث نبي الإنسانية؟! التظليل لايمكن أن يدوم طويلاً، ولابد لظلامه أن ينكشف، فكان فيروس كورونا هو

لا تقصص رؤياك

خالد الناهي ينقل في قصة النبي ابراهيم عليه وعلى نبينا واله الصلاة والسلام أنه شاهد رؤيا، بانه يذبح ولده اسماعيل، فقص رؤياه على ابنه ولم يكن من النبي اسماعيل الا الطاعة، والرضوخ الى امر الباري. نبي أخبر نبيا بما راه فصدقه، باعتبار ان جبرائيل قد أخبر النبي ابراهيم بإرادة الخالق، فما كان منهما الا الطاعة،

الأمثلةُ العربيةُ حِكَمٌ ذهبيةٌ في زمنِ الكورونا

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي كأّنَّ هذا الوباء قد استخرج الحِكَمِ القديمةَ من غياهب النسيان، وسلط عليها الضوء بعد طول إهمالٍ، وأعاد إلى الكنوز العربية الأصيلة مكانتها وصدارتها، وأزال ركام الزمن الذي غطى على أمثلتها المصونة وأقوالها الحكيمة، وطغت بهارج الحياة وزينتها على نصائح الأجداد الموروثة، التي كانت يوماً على بساطتها دواءً لكل داءٍ، وعلاجاً

الحجر المنزلي بسبب الكورونا

*علي زين العابدين الحسيني الأزهري ابتليت الإنسانية جمعاء بوباء (الكورونا) الذي دخل كثيراً من البلدان، وانتشر في العالم شماله وجنوبه وشرقه وغربه، وأصاب الناس بحالة هلع وخوف شديدين، فلم يمر على الناس مثل هذه الظروف من قبل؛ بأن يصبح الوباء عالمياً، ويعم الناس غنيهم وفقيرهم، كبيرهم وصغيرهم. لو حدثنا شخص عن هذا الوباء من شهور

الموساد من اليورانيوم المخصب إلى أجهزة التنفس الصناعية

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي يبدو أن عمليات جهاز المخابرات الإسرائيلي “الموساد” لا تقتصر فقط على عمليات التجسس والمراقبة، وجمع المعلومات وزرع العملاء، وتنفيذ المهام وتصفية الشخصيات في الخارج، وخلق البلابل وصناعة الفتن، وإشعال فتائل الحروب الأهلية والصراعات الطائفية، وتوريد الأسلحة وتدريب المليشيات، وسرقة المعلومات ونشر المخدرات، ومحاربة العلماء وقتل الطلاب النجباء، ­­وغير ذلك من

كورونا، طالما انتظرها السياسيون!

*الدكتور جواد مبروكي سأحاول أن أطلعكم على نهج التحليل النفسي، وليس التحليل، لِما يحدث في عالم السياسيين مع ظاهرة كورونا. ذكّرتني الطريقة التي تمَّ بها هياج  العالم السياسي بفظاظة مثل الرعد في سماء زرقاء أمام كورونا، بما أراه عادة عند مرضى معينين في الأمراض النفسية مثل أمراض العُصاب. عادة عندما يعاني شخص مصاب بالعُصاب من

الإنسان، و الإيمان بالقضاء و القدر!؟

*ليلى مصلح يعتبر موضوع القضاء و القدر من اكثر المواضيع التي ثار حولها الجدل الطويل بين المذاهب الاسلامية، و كثر فيها الحديث بين الناس. و قد جعل الله الإيمان بما قدر و قضى أصلا من أصول الإيمان، و ذلك لما يعتري هذه المسالة من أهمية فائقة تؤثر حقا في صحة الإيمان. و بالتالي قبوله او

العفو عن المعتقــــــــــلين

بقلم : عبداللطيف وهبي عندما دعوت في المقال السابق إلى الإفراج عن المعتقلين، تلقيت ردود فعل مختلفة، بعضها ينتقد السياق الزمني للمقال، والبعض الآخر ذهب بعيدا وصار يناقش مفهوم الاعتقال السياسي من الأساس، يسألني باستنكار: هل يوجد معتقلون سياسيون بالمغرب؟ بينما آخرون فقد كانوا متحمسين لدعوة الإفراج بشكل مطلق. أدرك جيدا أن موضوع الاعتقال السياسي

المعارضة في زمن “الكورونا”

بقلم : عبداللطيف وهبي أصبحت العلاقة وطيدة اليوم بين كورونا والسياسة.. بل بات من الضروري، مع هذ الوباء، أن نطرح السؤال: أيهما يتحكم في الآخر؟ أو بصيغة أدق، كانت موضوع تساؤل طرحه علي أحد الصحفيين: “أي نوع من المعارضة ستقوم بها مستقبلا؟ وفعلا أي رقابة سنقوم بها في الوقت الذي لا يبحث فيه الإنسان والدول

فرصتك قادمة يا وطني .. وسنفخر بك أكثر فأكثر

بقلم: أسماء علالي حين يتسفيق العالم من الحجر الصحي، وتنتهي الدول من احتساب خسائرها من الأموال والأرواح، وتترك أزمة كورونا في العالم جروح الغدر أو عربون الوفاء في وقت الشدة .. حين تجتمع الدول العظمى على طاولة الحساب، ويدلي الكل بمديونيته و يطالب بأداء مستحقاته تجاه الآخر .. حين تعيد التكتلات حساباتها، وتقرر طرد البط

المرجعية في زمن الكورونا

محمد جواد الميالي البرهان في علم الرياضيات يكون بعدة طرق، منها طريقة الأفتراض التي تتم بعد عدة تجارب، لتثبت برهان أن التجربة صحيحة، ذلك بالإعتماد على إفتراض عكس نتيجة نظرية الأفتراض.. يمكن بسهولة جداً أن تطبق هذه النظرية في واقع حياتنا.. فمثلاً كيف نبرهن أن حوزة السيستاني الصامتة.. لا تضر ولا تنفع؟ علينا أن نتابع

أولوياتنا بعد “الكورونا”

*عبد اللطيف وهبي كلما جلست وحيدا أفكر في هذا الفيروس اللعين، كلما عادت بي الذاكرة إلى ذالك النقاش الذي عشناه لمدة سنوات داخل لجان البرلمان وفي فضاءات الصحافة، حول من يجب أن يحظى بالأولوية، الصناعة والتجارة أم البنيات الاجتماعية الأساسية؟ والآن، ونحن نواجه هذا الوباء القاتل أكرر نفس السؤال، من له الأسبقية في أولوياتنا؟ تشييد

التأصيل الدستوري و القانوني لحالة الطوارئ الصحية

* الدكتور خالد الشرقاوي السموني  حالة الطوارئ ظرف استثنائي  غير عادي، تفرضها الدولة عندما يتهدد أمنها ونظامها العام، نتيجة خطر داهم حصل جراء ظروف داخلية أو خارجية حلت بها، كوقوع حرب أو نتيجة لاضطرابات داخلية أو قلاقل اجتماعية خطيرة أو انتشار وباء أو كوارث عامة. ففي مثل هذه الظروف، تعجز الدولة عن مواجهتها بالقوانين العادية،

شعب موحد ضد” كورونا ” لن يهزم أبدا

بقلم : عبد الواحد الفاسي أعجبتني هذه المقولة لطبيب هندي تلخص أهم معطى عملي حول فيروس ” كورونا ” :  ” هذا الفيروس له عزة نفس كبيرة جدا، لن يأتي إلى منزلك إلا إذا خرجت ودعوته “. عن رئيس مجلة MIT Technology Review هناك هدف يتفق عليه الآن الجميع – تقريبا- وهو استعمال التباعد الاجتماعي

“بْقا فْدارْكْ”، يا له من “دين عالمي جديد”!

*الدكتور جواد مبروكي في هذه اللحظة المأساوية أصبح “بْقا فْداركْ” الدين العالمي الوحيد والقادر على توحيد جميع شعوب الأرض في وقت قياسي ضد العدو الوحيد المشترك بين جميع البشر. في الماضي كان العدو الوحيد المشترك لدى الإنسان في كل بقاع الأرض هو الشيطان، ولكن الآن الدّين الجديد “بْقا فْدارْكْ” يشير إلى “كورونا” باعتباره أكثر خطورة

عندما تصمت الإنسانية

خالد الناهي كثيرة التقارير التي تكتب عن الانسانية في اوربا والعالم المتحضر، وما أكثر المنظمات التي تحمل عناوين ملائكية، مثل منظمة حقوق الانسان، منظمة الصحة العالمية، اليونيسف، اليونسكو، الرفق بالحيوان، المجتمع المدني، وغيرها… من الممكن جدا، ان يتناول تقرير يمتد وقته لساعات، عن شخص أنقذ أحد الحيوانات التي تتعرض للخطر، فيتم انقاذه بشق الانفس! او تجد

العِلْمُ والانحطاط الاخلاقي للنظام الراسمالي في مواجهة مرض كورونا

سمير عادل لاول مرة يستسلم العالم الرأسمالي الذي يعج بصناعة الخرافات ويسلم امره للعلم بدل من التوسل الى الله عبر انبيائه ورسله واوليائه من القساوسة والملالي لانقاذه من مرض كورونا. ولاول مرة تعلن اغلاق المساجد والكنائس والاماكن الدينية في العالم تجنبا للتجمعات من اجل تقويض مساحة انتشار مرض فيروس كورونا. وحتى من يتابع كلمة ملك

كورونا المنعطف الجديد في العالم

بقلم/ الدكتور محمد مولود امنكور يشهد اليوم العالم أزمة شبيهة بالأزمات السابقة التي ضربت العالم من قبل، وكانت لها تداعيات وآثار كبيرة ولمدة طويلة في اقتصاد الكثير من الدول. وكان من أشهرها على سبيل المثال الكساد الكبير سنة 1929م حتى سنة 1939م والأزمة المالية العالمية لسنة 2008. فهل سنة 2020 ستكون لها تداعيات كبيرة على

التضامن الانساني في مواجهة تفشي “فيروس كورونا”

بقلم : الدكتور خالد الشرقاوي السموني في ظل هذه الأوضاع السائدة في مجتمعات العالم ،  بسبب الأزمة الصحية الخطيرة نتيجة تفشي فيروس كورونا ، كان لا بد من تحقيق مبدأ التضامن الانساني و الاجتماعي ، وهو ما يفرض على أفراد المجتمع تعزيز التعاون والتنسيق فيما بينهم لمواجهة هذه الأزمة الإنسانية، إعمالا لمبدأ التضامن الدولي الذي

إسرائيلُ هي العدوُ الوحيدُ والخصمُ اللدودُ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي ما كان أحدٌ منا أو من أسلافنا السابقين لنا، عرباً كانوا أو فلسطينيين، مسلمين أو مسيحيين، من الذين عاصروا النكبة وشهدوا النكسة، وعاشوا مرارة الهزيمة وغصة الانكسار، عندما ضاعت فلسطين وفقدت، وهوِّدت أرضها ودُنِّست، وأعلنت الحركة الصهيونية فيها تأسيس كيانها وبناء دولتها المزعومة “إسرائيل”، بعد أن طردت سكانها وهجرتهم، واحتلت

كورونا بين فرضية العقاب الإلهي .. ام خطة غربية مفبركة؟

نيويورك/ليلى مصلح يواجه العالم اليوم الطامة، بل الكارثة العظمى، انه الوباء الفتاك القاتل. لقد اكتسح هذا الأخير معظم البلدان المتقدمة و المبتكرة علميا قبل المتأخرة و دول العالم الثالث، لم يترك مكانا الا و اصبح بهاجم ضحاياه بشراسة الأسد الجائع. ما هي كورونا في اللغة العربية؟ يشتق اسم corona virus عربيًا فيروس كورونا اختصارًا cov

كورونا يعيدُ تنظيمَ العلاقاتِ الدوليةِ ويحجمُ الاقتصادَ العالمي

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي ما من دولةٍ في العالم إلا باتت تتخوف من فيروس كورونا وتحذر منه وتحتاط له، وتخشى من انتقاله إلى شعبها وانتشاره في بلادها، فعمدت إلى إغلاق حدودها البرية والبحرية، وأوقفت رحلاتها من وإلى الدول الموبوءة والمشتبه فيها، ومنعت مواطني بعض الدول من الدخول إلى بلادها، وفرضت شروطَ الحجر المنزلي على

في نظريةِ اللاَّ- مؤامرة، وفطنةِ اللَّقْلاق…؟

شَذَراتٌ سياسية في وضعِ الجزائر والمغرب أو المغرب والجزائر. محمد الفرسيوي هل يكون مُجانباً للصواب كل مَنْ يعتقدُ أن للمؤامرة في ماضي وحاضر ومستقبل الدولِ والشعوب مجرد نظريةٍ واحدةٍ فقط..؟ ألقتْ نسمة بهذا السؤال في رأسي، ورفرفتْ شرقاً ترعى الياسمين والقدس وأحلامنا الثابتة ونهضتنا المقبلة… فهل يترافعُ المرءُ منافحاً ومدافعاً- هنا والآن- أمام ما جرى

علال  ؛  ماهد الدفاع عن المرأة

بقلم : عبد الواحد الفاسي  يقول علال الفاسي في إحدى قصائده : زعم القومُ أن أحـــمــد لــــــمّـا يُنصِفِ البنت في جميع مُناهــا كــذب الزعــمُ إن أحــمــد أولا ها حقوقا تسمو بها في عُلاهــا جـــعل البنت والبنــيــن ســواءً في جميع الأحكام حين تلاهـــا غــيــر أنّـــا عــن الحقيقة حِدْنا فـظلَمنا الفتاة في ما حبــــــاهـــا     8

غزةُ يا وجعَ القلبِ وجرحَ الشعبِ الدامي

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي ما من بيتٍ فلسطينيٍ إلا وسكنه يوم أمسٍ حزنٌ شديدٌ وألمٌ كبيرٌ، بعد الفاجعة الأليمة التي أصابت الشعب الفلسطيني وصدمته كله في الوطن والشتات، فانعقدت لهولها ألسنة أهله وبكت عيون أبنائه، وتضرعوا إلى الله عز وجل بصمتٍ وخشوعٍ، وذلةٍ وضعفٍ، بالسؤال والدعاء والرحمة والرجاء، أن يرأف سبحانه وتعالى بهم ويكون معهم،

طالبان تفاوضُ أمريكا وتحشرُها وتضغطُ على الزنادِ وتطردُها

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي للمرة الثانية في تاريخها الحديث تضطر الولايات المتحدة الأمريكية الدولة الأقوى في العالم، والأكثر نفوذاً والأوسع انتشاراً، والأشد غطرسةً والأكثر عُجْباً، إلى التقهقر والتراجع والانكفاء والانحناء، والاعتراف بالخصم والقبول بشروطه، والجلوس معه والتفاوض وإياه، والاستماع إليه والتسليم له، والخضوع لمشيئة الشعوب التي تحتلها، وإرادة المقاتلين الذين يتصدون لها، والتخلي عن

كورونا والسياسية..!

بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني منذ بداية عام 2020 كانت الأحداث مهولة وكبيرة جداً، تمثلت في اغتيال سليمان وأبو المهندس ورفقهما في العراق، وقصف إيران لقاعدة عين الأسد الأمريكية، والحرب الاقتصادية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، هذا جزء من أحداث حدثت في مطلع عام 2020. ظهور مرض جديد يسمى (كورونا) شغل بال العالم اجمع،

عن فتوى “الشيخ” محمد نجيب بوليف

محمد إنفي يقدم لنا موقع “ويكيبيديا”، مشكورا، المعلومات التالية عن الوزير السابق، السيد محمد نجيب بوليف، المزداد بمدينة طنجة سنة 1964: “أستاذ الاقتصاد بجامعة عبد المالك السعدي بطنجة، خبير اقتصادي لدى عدة مؤسسات مالية دولية، من بينها البنك الدولي، وصندوق النقد الدولي، ومنظمة الأمن والتعاون الأوروبي، وجمعية الدول الفرنكوفونية، والمنظمة العالمية لمحاربة الفساد”، بالإضافة إلى معلومات أخرى تتعلق بانتمائه السياسي (حزب العدالة

ما بين الشَيَبة والشباب قصة وطن

رضوان العسكري لم تكن تكبيرة ذلك اليوم تكبيرة صلاة، وإنما بداية لصناعة مجد جديد، كتب على صفحات التاريخ بمداد احمر، محابره اعناق الشباب والشيبة، وقلامه بنادق حملوها على أكتافهم، ليكتبوا بها تاريخاً مشرق تتفاخر به الأجيال القادمة. حينما امتطوا ظهر الليل المظلم، وساروا به حفاة الى مناياهم، واتزروا بالموت, وتدرعوا بالقلوب، ولبسوا ارواحهم قلائداً في

مشروع قتله اصحابه

خالد الناهي سأل الأبن والده، وهم يدخلون لضريح السيد محمد باقر الحكيم. – ابي لماذا عند كل زيارة لأمير المؤمنين عليه واله السلام، تأتي الى هذا القبر وتزوره ؟ وهو ليس بإمام! – قال الاب : يابني الأمر ببساطة، ان لصاحب هذا القبر فضلا كبيرا علي، لذلك ازوره عرفانا بفضله – فضل عليك؟! ما فضله؟

وفاء بهاني تقتحم أوكار الماسونية وتفضح علاقتها بالصهيونية

بقلم / وفاء بهاني الماسونية نسمع عنها منذ سنوات طوال، ونعلم أنها حركة عالمية، ولكن قلة قليلة من الناس الذين يعلمون ماهي الماسونية، وماهي أهدافها ومدى ارتباطها بالصهيونية العالمية، وطبيعة علاقتها بصفقة القرن، وماهو الرابط بين هذا الثالوث وما يحصل من متغيرات كبرى في العالم كله. أسئلة كثيرة تحتاج إلى إجابات وتوضيح، كيف تتمكن هذه الحركات

في الحاجة إلى نموذج ديمقراطي جديد

محمد إنفي يجري العمل على قدم وساق لتهيئ النموذج التنموي الجديد حتى يتم تقديمه في الموعد المحدد له. فاللجنة الوطنية للنموذج التنموي برئاسة شكيب بنموسى، قد انطلقت في عملها بمجرد ما حظيت بالتعيين الملكي. وقد شرعت في عقد لقاءات ومشاورات مع كل أطراف الطيف السياسي والنقابي والمؤسساتي ومنظمات المجتمع المدني، وكذا مع فعليات وطنية ومحلية

مؤرخ الأزهر وأديبه محمد رجب البيومي متحدثاً عن نفسه

*بقلم: د. علي زين العابدين الحسيني الأزهري كان شيخنا أديب الأزهر ومؤرخه ضاحك المحيا، هادئ الطباع، متحلياً بأخلاق النبلاء، متجملاً بتواضع العلماء، خط الشيب شعره الناحل حينما التقيته، يحمل على رأسه تاجاً من الشعر الأبيض المرسل، له روحٌ عالية من المودة، ونفسٌ صافية، وقلبٌ لا يعرف إلا أجمل القيم، وهمةٌ عالية لا تنقطع عن التصنيف،

حذاري من العبيط بينت

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي لا تتوقف وسائل الإعلام الإسرائيلية عن التهكم والاستهزاء بوزير حرب الاحتلال نفتالي بينت، وكيل الاتهامات له، وإطلاق الأحكام عليه ومختلف الأوصاف والنعوت بحقه، فتنقل تصريحات رئيس وأعضاء الحكومة الساخرة منه والناقدة له، وتساهم في إشاعة غضب وانتقادات رؤساء الأحزاب وقادة المستوطنين، وتطلق يد رسامي الكاريكاتور والمعلقين الساخرين ليظهروه بصورةٍ ضعيفة،

كورونا، سرقةُ فلسطين أو القتلُ علمياً..؟

 محمد الفرسيوي كورونا.. هذا المروعُ القاتل، باتَ يندرجُ بكل تأكيدٍ ضمن الفيروسات القاتلة التي صُنعتْ في مختبراتٍ علمية استخباراتية موصولةٍ بالبحث عن صناعةِ أسلحةِ القتلِ الانتقائي الشامل، في سياقِ الحروبِ والأسلحة الجرثومية، البيولوجية والجينية.. أو على الأقل، هذا ما ذهبتْ وتذهبُ إليه تقديراتٌ وتأكيداتٌ وتعليقاتُ رزينةُ في الموضوع، من هنا وهناك.. لا شك أن ظهورَ