أرشيف التصنيفات: آراء حرة

من يحمي الفقير إذا وقع في حب أصحاب السمو..؟

محفوظ بن راشد الشبلي  تسوقنا الأقدار في خبايا الواقع خارج حساباتنا فَتُولد فينا الهموم وليدة الصدفة وتَنفِذُ بنا إلى واقع الحياة.لا نجد لها تفسير سوى أنها أقدار المولى عز وجل عندها نؤمن بأن القدر هو من ساقها إلينا.لا أحد يتحكم في عواطف القلب ولا يعيها كيف تأتي ولا يعيبها سوى المنطق والأعراف والتقاليد وواقع الأمر

لوحاتُ مقاومةٍ معَ الشهيدِ المبحوحِ في ذكراه التاسعة

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي حياة الشهيد محمود المبحوح حافلةٌ بصور المقاومة وتعج بحكايات الصمود والتحدي، وتزخر بقصص الإعداد والتجهيز، والتسليح والتصنيع، والتهريب والتوريد، والإمداد والإسناد، والمطاردة والملاحقة، والتسلل والتخفي، والصفقات والمراهنات، والنجاح والفشل، والعقل والجنون، والفرح والحزن، والأمل واليأس، فقد سَخَّرَ رحمه الله حياته كلها للمقاومة، وما أبقى لغيرها في نفسه مكاناً، فعاش يفكر

مبروكي: “إذا كانت المرأة عورة فالرجل أعور”

أذني تلتقط دوما في الأحاديث المغربية الدعاء الآتي “وَ الله يْسْهّْلْ عْليكْ أبنتي وْ يْجيبْ ليكْ شي وْلْد الناس يْسْتْرْكْ”، لصالح الإناث سواء عازبات أو مطلقات. والذي  يزعجني في هذا الدعاء هو ” لِ ْيسْتْرْكْ”! أتساءل عن أي شيء سيسترها الرجل؟ يزعجني كذلك لأنه يذكرني بنصيحة أسمعها بعد أي مصيبة قام بها شخص ما من

بنكيران يفتي بالتبرج !

اسماعيل الحلوتي في خضم الزوبعة التي أثارها خلال بداية السنة الميلادية الجديدة، تسريب صور ل”آمنة ماء العينين” البرلمانية المثيرة للجدل، والقيادية في الحزب الحاكم “العدالة والتنمية” ذي المرجعية الإسلامية كما يزعم أصحابه. والتي تبدو فيها بشكل مخالف لما اعتادها الناس عليه هنا داخل المغرب. حيث بدت في واحدة من تلك الصور المتداولة على نطاق واسع

الانتصارُ للقدسِ بشرفٍ والثورةُ من أجلِها بالحقِ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي مما لا شك فيه أن مدينة القدس العربية الفلسطينية، القديمة العتيقة المقدسة، تتعرض لمؤامرة صهيو أمريكية كبيرة، تستهدف هويتها العربية الأصيلة وثوبها الفلسطيني القشيب، وتعتدي على معالمها المعمارية وآثارها الحضارية، وتتطاول على تراثها الديني الإسلامي والمسيحي، وتشوه قيمها المحفوظة وتقاليدها الموروثة، وتضيق  الخناق على سكانها وأهلها، وتهدم مساكنهم وبيوتهم، وتغلق

سيادة الداعشي التائب!

خالد الناهي طرد الشيطان من الرحمة الإلهية لأنه رفض طاعة خالقه، وانزل نبينا أدم ” عليه وعلى نبينا وأله الصلاة والسلام” من الجنة، لأنه خالف أمره، فيما أدخل نبي الله يونس في بطن الحوت، لأنه أستعجل وخرج من قريته، قبل أن يأذن له، فيما بقي الصديق يوسف في السجن عدة سنين، لأنه لم يتوكل عليه،

المغاربة عن الأوربيين “ناقْصْهُومْ هِي الإسلام”

*جواد المبروكي تعودت دائماً أن أسمع المغربي حين يقص تجربته في أوروبا أن يصف الأوروبيين بإنسانيتهم وخدماتهم النزيهة ونظامهم ونظافتهم وديمقراطيتهم وينهي حكاية تجربته وشهادته بِـ “هادوكْ هُما المْسْلْمينْ دْبْصّاحْ، ناقْصْهُومْ هِي الإسلام”. بطبيعة الحال هذه الخلاصة تُوضح ازدواجية  فكر المغاربة بين العقيدة والأعمال كما تُبين التناقضات التي تُبرهن على فشل التربية المغربية وقصور العملية

sans titre 1 CasualStat