أرشيف التصنيفات: آراء حرة

مبادرة الحكم الذاتي الحل السياسي الأمثل لنزاع الصحراء

الدكتور خالد الشرقاوي السموني صار مقترح الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب كحل سياسي للنزاع الدائر حول الصحراء المغربية يجد له أصداء إيجابية لدى المجتمع الدولي الذي يرى فيه الحل الأنسب والأمثل الذي من شأنه أن يغلق الباب أمام الدعوات الانفصالية للبوليساريو ، ومن يقف وراءهم ، المطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير. فقد

التطبيع.. دس السم بالعسل

يوسف السعدي من الأمور التي سجلت على حركة تشرين الاحتجاجية، ظهور اصوات مطالبة بالتطبيع مع الكيان الاسرائيلي مغتصب فلسطين التي هي إرث حضاري لكل الانسانية لاحتوائها على آثار مسيحية واسلامية، ولها قيمة ورمزية لكل التنوع الإنساني عبر التاريخ. لكي يتم استمالة الناس الى دعوة التطبيع وخاصة الجيل الناشئ الذي أغلبه يكون أفكاره من خلال، مواقع

فاسكو غارغالو أجرمَ إذ رسمَ العدلَ وصَوَّرَ الظلمَ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي اعتادت الحركة الصهيونية ومن والاها، ومن خافها وخشي منها، وارتبط بها وارتهن لها، والمسيحيون الانجيليون ومن آمن بهم واتبع أهواءهم وضل مثلهم، على إدانة كل من يشكك في المحرقة اليهودية، أو يهزأ بها ولا يستعظم شأنها ويهول أمرها، وتتهم من ينكرها أو يستخف بها بمعاداة السامية والإساءة إلى اليهودية ديانةً

سيداتي، ماذا لو خلعتن الحجاب؟

* جواد مبروكي أطرح على نفسي دائمًا السؤال “لماذا تضع المرأة الحجاب وتترك الرجل  يوجهها حسب تصويبه للريح الذي ينفخه وفق رغباته؟ هذا القماش، مهما كان لونه وأنماطه الزهرية أو الهندسية، الذي تضعه المرأة، مسؤول عن عَمْيها الذي يجعل من الرجل قائدها ومرشدها. إن المرأة والرجل معا على متن نفس السفينة، فلماذا هو القيادي  وهي

Mesdames, et si vous enleviez le voile

Docteur Jaouad MABROUKI Je me demande toujours pourquoi seule la femme porte les voiles en se laissant que Pire encore, et bien que ce soit l’homme qui décide du sens du vent, si le navire prend une mauvaise direction, c’est toujours de la faute de la femme qui porte mal les voiles ! Comment la société

يا شعبَ السودانِ الكريم لا تشوه سمعتَكَ ولا تلوثْ شرفَكَ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي تنقل وسائل الإعلام الإسرائيلية الرسمية والخاصة، ومعها مختلف المنصات الإعلامية الافتراضية، بنوعٍ من الفرح والحبور، والسعادة والسرور، أخبار التحضيرات الجارية لاستقبال الوفد الشعبي السوداني، الذي من المقرر أن يزور فلسطين المحتلة خلال شهر نوفمبر القادم، حيث من المتوقع أن يصل إلى تل أبيب وفدٌ شعبيٌ سودانيٌ، مكونٌ من قرابة أربعين

رؤيةُ مستوطني غلافِ غزةَ للحلِ الدائمِ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي أزمة مستوطنات غلاف قطاع غزة أزمةٌ مزمنةٌ مستعصية، متصاعدةٌ مستفعلةٌ، قديمةٌ لا تنتهي، وجديدةٌ لا تتوقف، عميقةٌ غير سطحية، وحقيقية غير وهمية، جذورها متشعبة وفروعها كثيرة، تلقي بظلالها الثقيلة على المستوطنين كلهم، وتربك حياتهم، وتعطل برامجهم وتجمد أنشطتهم، وتنعكس تداعياتها على مختلف جوانب الحياة العامة لتجمعاتهم الاستيطانية، الأمنية والاجتماعية والنفسية

La pédophilie Halal, ces petites filles violées !

Docteur Jaouad MABROUKI  Oui, nous avons tous entendu et lu ces dernières semaines de nombreux drames de pédophilie et d’assassinats d’enfants et je compatis fortement avec  les familles endeuillées. Evidemment, tout le peuple marocain a crié au scandale et a demandé que justice soit faite Il est vrai que ces crimes étaient imprévisibles et insoupçonnables et

عقوبة الإعدام (3)

بقلم/محمد أوزين تأثير الفراشة (l’effet papillon) استعارة لفظية تستخدم للتعبير عن الأحداث والوقائع التي تبدو صغيرة ولا ننتبه إليها في البداية، لكنها تؤشر  على أحداث كبرى لاحقة يكون مصدرها ذاك الحدث الصغير. و يعود أصل نظرية تأثير الفراشة لعالم الأرصاد الأمريكي Edward Lorenz عند محاولته رصد الأحوال المناخية المستقبلية بناء على معطيات رياضية. ولتقريب الصورة

الحياة بعيون مختلفة

*د. محمد سعيد حسب النبي  اصطحب أحد الأثرياء ابنه في رحلة إلى بلد فقير ليريه كيف يعيش الفقراء، وأمضيا فيها بضعة أيام في مزرعة لأسرة فقيرة معدمة، وفي نهاية الرحلة سأل الأب الثري ابنه عن مدى إعجابه بالرحلة، فقال الابن بسعادة: كانت الرحلة ممتعة، فقال الأب: هل رأيت كيف يعيش هؤلاء؟! قال الابن: نعم، فقال

المغاربة يطالبون بالحجر على حكومة العثماني

إيطاليا: أمين بوشعيب لا تكاد تمرّ عشية أوضحاها حتى تطلعنا وسائل الإعلام المغربية وغيرها، على فضيحة جديدة تقترفها حكومة سعد الدين العثماني، فضيحة أكبر من أختها التي سبقتها. حيث أخرها تخصيص مليار و400 مليون سنتيم كمنح دعم للفنانين المغاربة، ففي الوقت الذي يعيش فيه المغرب أزمة اقتصادية خانقة بسبب تداعيات جائحة كورونا، قامت الحكومة بتقديم

في دعمِ كفاحِ شعب فلسطين ضد الاحتلال الصهيوني

*محمد الفرسيوي/المغرب لا شك أننا جميعاً، وعلى امتداد منطقتنا وفي كل الدنيا، نتساءل اليوم- كأكثر من وقت مضى-؛ ما العمل في شأن دعم قضية الشعب الفلسطيني، المستعمَر والمحتل على أرضه، منذ أكثر من قرنٍ من الزمن…؟ ماذا يمكننا أن نقدم لهذه القضية التحررية والإنسانية، في هذا الظرف، من دعمٍ ملموس..؟ ومن صيّغِ تضامنٍ فعّالةٍ، خلّاقةٍ

عقوبة الإعدام (2)

بقلم/محمد أوزين “صبي اسمه ويل من شمال تكساس، لم يعرف والده أبدا، غادر الأب المنزل وهو لا يزال جنينا في بطن أمه.. تربى على يد أم عازب تعاني من أمراض نفسية.. تعرض الصبي لمحاولة قتل بسكين على يد أمه وعمره لا يتجاوز 5 سنوات، بعدها أعتقلت الأم ووضعت في مصحة للأمراض العقلية.. عاش الصبي مع

التسخيريُ علمُ الوحدةِ ورائدُ التقريبِ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي تكاد تعرفه الأمة العربية والإسلامية كلها، العرب والعجم، والسنة والشيعة، وأهل الضاد وكل ذي لسان، فقد غدا علماً بارزاً، واسماً لامعاً، وفارساً مقداماً، وخطيباً مفوهاً، ومتحدثاً ذلقاً، ومحاضراً أريباً، ومحاوراً لبقاً، ومنصتاً مؤدباً، ومستمعاً حافظاً، وقارئاً ذواقاً، وراويةً أميناً، ومسلماً غيوراً، خاض منذ شبابه معارك قاسية ضد الساعين لفرقة الأمة،

مفتاح جنة.. عراقي

خالد الناهي اثناء الحرب العراقية الايرانية، سوقت ونشرت كثير من الرسوم الكاركتيرية وهي تظهر السيد الخميني، وهو يعطي لجنوده مفتاح يطلق عليه مفتاح الجنة، وكانت للسخرية من حكومة “الملالي” كما كان يطلق عليها نظام البعث حينها.. لكن ما حقيقة هذا المفتاح، وهل كان موجود فعلا؟ قبل الاجابة عن السؤال نود ان نطرح سؤال اخر، لماذا

القضية الفلسطينية بين الولاء الإسلامي والتخلي العربي

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي يشعر العربُ الفلسطينيون لأول مرةٍ أنهم وحدهم على الجبهات وفي الميدان، يواجهون العدو الصهيوني بمفردهم، ويتحدون إرادته بقوتهم، ويفشلون مخططاته بتكاثفهم، ويتحملون أذاه بصبرهم، ويصمدون في وجهه بإيمانهم، ويصرون على الانتصار عليه بقينهم، وقد آلمهم كثيراً انفضاض الدول العربية عنهم، وتخليهم عن مسؤولياتهم القومية والدينية تجاههم، وتفضيلهم العدو عليهم، وتحالفهم

‎الإعدام  (1)

بقلم/محمد أوزين ‎خشي أحد وزراء الخليفة العباسي المعتضد بالله لسان الشاعر أبو الحسن علي بن العباس الملقب بابن الرومي، فقرر التخلص منه خوفا من فلتات لسانه السليط في الهجو والشتيمة والمسبة. والواقع أن رأس عملاق الشعر العربي كان مطلبا للعديد من الحكام وأولي الأمر آنذاك. استدعي ابن الرومي لأحد المجالس في حضرة الوزير ودس له

إعلام الجائحة وجائحة إعلام التخويف

*محمد العوني جوائح هي أبرزتها وأفرزتها جائحة كورونا المستجد، اختلالات وتخليات أعطتها الجائحة ألوانها الحقيقية القاتمة وأشكالها الجاثمة، وضمن ذلك برزت جائحة الاعلام فشاهدنا ونشاهد عواصف باردة وعواطف جامدة تتجول عبر واجهة الاعلام واستمعنا ونستمع لها، وقرأنا ونقرأ لها وعنها … ينبغي التأكيد في البداية ألا مجال للتعميم، فالإشراقات والاستثناءات ـ على قلتهاـ كبيرة بتحديها

المجتمع المدني بالمغرب ورهان المستقبل

بنعاشر الركيك لقد حقق المغرب تطورا كبيرا في السنوات الأخيرة في ميدان العمل الجمعوي، فالمغرب أصبح يعتبر من الدول التي عرفت نموا تصاعديا والأكثر انفتاحا على فعالية المجتمع، وذلك راجع إلى التطور والتحول الذي عرفه المجال السياسي في بداية التسعينات، وكذلك نضج ودينامكية الحراك الاجتماعي الذي تميزت به النخبة الوطنية، مما أدى إلى تصاعد المطالب

جزاء في الوقت الضائع

خالد الناهي أصعب ضربة جزاء تلك تمنح للمنتخب في الوقت الضائع خلال مباراة حاسمة، ويتوقف على تسجيلها تأهل المنتخب من عدمه.. لذلك تحتاج الى لاعب محترف ومتخصص ويملك قلبا حديديا وواثقا من نفسه، ليسددها ويحقق الانتصار لفريقه.. هذا على مستوى كرة القدم، والفوز ان تحقق سيضيف لسجل المنتخب او البلد انجاز، اما الخسارة فلا تعدوا

طبيب نفساني يكشف أسباب رغبة المغاربة لإعدام البيدوفيل

هذه أسباب رغبة المغاربة لإعدام البيدوفيل *الدكتور جواد مبروكي كلما احتلت قضية اعتداء جنسي (مع أو بدون جريمة قتل) على قاصر عناوين الصحف، يصرخ جزء كبير من الشعب المغربي من أجل حكم الإعدام على البيدوفيل. وبعبارة أخرى، يستبدل الناس المحكمة ويعلنون حكم الإعدام بالرجم في مكان عام حتى يكون هذا الحكم عبرةً  لكل من أراد

من إعلام الديماغوجية.. إلى إعلام البيداغوجية

*محمد العوني بعد تفاقم جائحة كورونا بالمغرب تكاثر الحديث عن “قلة أو تدني الوعي لدى فئات واسعة ” وهو حكم جاهز أطلق ويطلق في عدة مناسبات ، علما أن تتبع ردود فعل الشعب المغربي في العموم ، وباستثناء الحالات الشاذة ، أبرز أن التعامل الواعي المعتمد على الاحتياطات و تقبل ما فرضته إجراءات الطوارئ الصحية

دم عدنان

بقلم/محمد أوزين نقل عن السلف قول ترك للخلف مفاده: “يأتي زمان يخشى فيه على الغلام أكثر من الجارية”. فهل حل ذاك الزمان؟ أم هي نبوءة السلف؟ أم هو إنحراف الخلف؟ رحل عدنان تاركا جرحا غائرا في قلب الأم والأب والأخ والأخت والقريب وكل ضمير حي ينبض بعبق الإنسانية. خرس اللسان، وإنهارت القوى أمام هول الحدث-الصاعقة

ديوجين.. رحلة البحث عن الإنسان

*د. محمد سعيد حسب النبي خرج في رائعة النهار يحمل في يده مصباحاً منيراً، وراح يبحث وينقب ويفتش، والناس من حوله يضحكون ويسخرون ويتعجبون، عن أي شيء يبحث؟ وما حاجته للمصباح! وقد كفته الشمس بأشعتها مؤونة حمل المصباح وضوئه، ولما سأله القوم عن هذا الذي يبحث عنه، جاءت إجابته عجيبة مثيرة، فقال: أبحث عن إنسان!

إطلالةٌ أوروبيةٌ قاصرةٌ من العينِ الإسرائيليةِ على قطاعِ غزةَ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي لا يتوقف الإسرائيليون عن الشكوى والتذمر، والسؤال والتظلم، ورفع الصوت استغاثةً والصراخ ألماً، والتظاهر بالمسالمة وإبداء المظلومية، وادعاء البراءة وإشاعة الطهارة، وكأنهم المعتدى عليهم والمساء إليهم، والمحتلة أرضهم والمهدورة حقوقهم، والمهانة كرامتهم والمصادرة ممتلكاتهم، فتراهم يدعون زوراً وبهتاناً أنهم محاصرون ومعاقبون، ومظلومون ومضطهدون، وأنهم يتألمون ويتوجعون، ويقاسون ولا يرتاحون، وأن

عندما لا نميز بين.. الجمرة والتمرة

محمد جواد الميالي الجهل الفكري دائماً ما يخلق ضبابية وعدم أتزان في مكنون النفس البشرية، مما يجعلها سهلة الأنقياد لمقصلة الجزار، وتكون مشتتة في الأختيار، فتجدها لا تميز بين الجمرة والتمرة، ولا تفقه في أدنى الأمور فضلاً عن أعلاها، لذلك الشعوب التي تعاني من أنحدار الثقافة الوطنية والسياسية، دائماً ماتكون عرضة للأطماع الدولية.. مثال ذلك

الصناديقُ العربيةُ تمولُ المؤسساتِ الإرهابيةَ الصهيونيةَ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي لم يكد يجف حبر اتفاقيات السلام الجديدة الموقعة مع الكيان الصهيوني، التي أبرمت على الهاتف، وتم إملاؤها بمكالماتٍ مشتركةٍ وفرضها برسالةٍ واضحةٍ، وقبل أن يتم التوقيع الرسمي عليها في البيت الأبيض، برعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وحضور شهودٍ عربٍ مرغمين ورعاةٍ دوليين راغبين، حتى انطلق قطار التطبيع العربي مع الكيان

بلمو يكتب عن العقوبة التي يستحقها قاتل مغتصب الطفل عدنان بوشوف

رأيي في النقاش الدائر حول العقوبة التي يستحقها قاتل مغتصب الطفل عدنان وكل من يقترف مثل جريمته الشنيعة، الإخصاء والسجن المؤبد مع الاشغال الشاقة هي العقوبة المناسبة.. متى نفهم ان الاعدام تحرير للجاني من العذاب الطويل الامد ومن الاحساس بالذنب ومن تأنيب الضمير اذا كان له ضمير طبعا، الاعدام ياسادة تخفيف للعقوبة واختصار لطريق العذاب الذي

هؤلاء المعوقين المغاربة، إلى متى؟

*الدكتور جواد مبروكي لقد جئت من بلد أوروبي حيث مارست عدة سنوات قبل أن أستقر في المغرب لأكثر من 18 عامًا. رأيت على الجانب الآخر من البحر الأبيض المتوسط ​​كيف يتم الاعتناء بالمواطن الذي يعاني من إعاقة حركية أو عقلية في مراكز متخصصة ومن قبل فرق متعددة التخصصات (طبيب نفسي، أخصائي في علم النفس، مربي،

الجائحة ومنظومة الإعلام

*محمد العوني يفتقد المغرب لسياسة إعلامية تواصلية مؤسسة على حاجيات الوطن وتطلعات المواطنات والمواطنين؛ وسياسة تستجيب لتطورات مجالات الإعلام والتواصل المتعددة المستويات. وقد يكون غياب سياسة بهذا المعنى والمضمون هو في حد ذاته سياسة أي اختيار واع ومقصود، فغياب تلك السياسة لا يعني غياب توجهات سياسية في الاتجاه المعاكس، أي تلبي ما تعتبره مراكز القرار

أريد عدس

ثامر الحجامي  رغم أن العراق قد حقق الاكتفاء الذاتي في محاصيل الحنطة والذرة الصفراء وكثير من الخضروات والفواكه ولم يعد بحاجة الى إستيرادها، لكن تبقى مادة العدس هي الاشهر بين هذه المواد رغم ندرة زراعتها في العراق، كونها إرتبطت بأحداث سياسية وأصبحت مادة للتندر والتشهير والتسقيط.    فما إن أعلن وزير التجارة السابق عن قيام

فكرة للتأمل في الجوانب النفسية والبعد الثقافي ما بعد جائحة كوفيد 19 كورونا

* حسن الأكحل قبل أن أتطرق إلى المستقبل ما بعد جائحة كورونا ، وباعتباري أحد المهتمين بالبعد الثقافي في تمثلاته الاجتماعية، وتحليل كل الآثار النفسية والأخلاقية والاجتماعية التي خلفتها كورونا، يستحضرني كما يستحضركم ونحن نتلقف الأخبار عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي في العالم في بداية تفشي الوباء وحدته في أوروبا، أصبحت بعضها تعطي الأولوية في

لـعـبـة الـشـر الـمـاكـرة

سـلام بكـوري لا يجادل أحد كون مواقع التواصل الاجتماعي خصوصا الفيسبوك، عبارة عن واجهة للمستخدم الذي عبرها يعطي لمحة عن نفسه وعن حياته للآخرين، لترك انطباع محدد عنه… فهو يكتب يعلق يأخذ صورا لنفسه أو مع فنجان قهوة و في مكان سياحي ويتطلع بشوق غزير للحصول على “لايك” يمنحه الإحساس بالرضى حين تنهال عليه التعليقات

دروسُ الحياةِ وتجاربُ السنين

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي من لا يهتم بأصوله يسقط من طوله، ومن لا يروي جذوره يجف ساقه وتسقط أوراقه، ومن لا يحترم كبيره يحتقره محيطه، ويهينه صغيره، ومن يتكبر ينكسر، ومن يتبختر يتعثر، ومن يتغطرس يتضرس، ومن يتعالى يتهاوى، ومن لا تحمله كبراً الأرض يسكن جوفها قبراً، ومن لا يعتز بماضي أمته ويفخر بتاريخها

غزةُ… ألا مِن حُرٍ يسمعُ صراخَها ويلبي نداءهَا

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي كأنها تعيش وحدها، معزولة عن عالمها، مفصولة عن أمتها، بعيدة عن حاضنتها، غريبة عن محيطها، ولا علاقة لها بوسطها الذي تنتمي إليه وتربط به عقيدةً وقوميةً، وديناً ولغةً، وتاريخاً وحضارةً، وبيئةً وجغرافيا، فغدت بمعاناتها غريبةً وشعرت بنفسها وحيدة، فلا أحد يقف معها أو يساندها، ولا من يسمع أنينها ويشعر بألمها،

حرب حمالات الصدر

خالد الناهي هناك حروب تحدث في العالم، تختلف وتسمى أحيانا بحسب السلاح المستخدم فيها، فهناك الحرب التقليدية التي تستخدم فيها الطائرات والصواريخ المعتادة بالاضافة الى جيوش متقابلة، وهناك حرب اخرى تسمى الكترونية وثالثة اعلامية، ورابعة نووية وغيرها من الحروب التي تحدث بين الدول لأسباب مختلفة، غالبا ما تحدث لمصالح اقتصادية و سياسية. إنفردنا بحرب جديدة

أفراحٌ إسرائيليةٌ ومكاسبٌ أمريكيةٌ وخيباتٌ عربيةٌ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي عكفت الإدارة الأمريكية في واشنطن، ومبعوثوها إلى منطقة الشرق الأوسط برئاسة جاريد كوشنير، للتحضير لمؤتمر السلام الذي سيعقده الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للتوقيع على اتفاقية السلام الجديدة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والكيان الصهيوني، حيث يحرص الرئيس الأمريكي ضمن حملته الانتخابية الرئاسية، على حضور ومشاركة أكبر عددٍ من قادة وزعماء

التعليم عن بعد وبعد التعليم

بقلم/ محمد أوزين “الفشل هو أول خطوة للنجاح” (L’ échec n’est qu’une clé́ vers la réussite) قول مأثور إلى جانب العديد من الإيحاءات والاقتباسات تطل علينا من نافذة المعرفة النظرية، لكن سرعان ما يبدو الوضع غير ذلك عندما تصطدم التجارب بعناد صخور الواقع، تحكمه أحيانا ظروف عصيبة وإكراهات مؤلمة وأزمات عاصفة، عندها يكتسي العالم لبوس

لـعـبـة الـشـر الـمـاكـرة

سـلام بكـوري لا يجادل أحد كون مواقع التواصل الاجتماعي خصوصا الفيسبوك، عبارة عن واجهة للمستخدم الذي عبرها يعطي لمحة عن نفسه وعن حياته للآخرين، لترك انطباع محدد عنه… فهو يكتب يعلق يأخذ صورا لنفسه أو مع فنجان قهوة و في مكان سياحي ويتطلع بشوق غزير للحصول على “لايك” يمنحه الإحساس بالرضى حين تنهال عليه التعليقات

ضوابطُ الخطابِ الفلسطيني في مواجهةِ موجةِ التطبيعِ العربي

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي يكاد يُجمع الفلسطينيون على اختلاف توجهاتهم السياسية في فلسطين المحتلة وخارجها، على رفض محاولات التطبيع العربية مع الكيان الصهيوني، سواء تلك القديمة الموقعة مع مصر والأردن، أو السرية والخفية القديمة والجديدة مع غيرهما، وآخرها اتفاق السلام مع دولة الإمارات العربية المتحدة، التي استنكرتها منظمة التحرير الفلسطينية ومعها رئاسة السلطة في

الإمارات العبرية والقدس

محمد جواد الميالي كل الأفكار التي تؤثر على العالم يكون مصدرها الدول العظمى، متحكمة بتوجيه العقل البشري، وهي ليست عشوائية او تلقائية بل تخضع لدراسات مختصة، لتعلم جيداً كيف تخلق فجوة مبهمة، بين المتهم وبين الضحية، لتكون أصابع الإتهام موجه دائماً بعيدا عنهم، لكنها مباشرة بإتجاه العدو الحقيقي للمتهم. أكثر الشعوب عرضة لهذا التنويم المغناطيسي،

الفلسطينيون ملعونون أينما ثقفوا محرومون أينما وجدوا

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي هل بدل بعض العرب والمسلمين كلام الله سبحانه وتعالى وحرفوا كتابه، وقلبوا مفاهيمه وغيروا معانيه، وأبطلوا أحكامه وعطلوا سننه، فأصبح الفلسطينيون في قاموسهم هم الملعونين والمغضوب عليهم، وهم الذين يجب أن يطردوا من بلادهم، وينفوا من أرضهم، ويشردوا بعيداً عن وطنهم، ويعذبوا في حياتهم، ويعانوا طيلة عمرهم، ويقاسوا في حلهم

“هَزَمَتك يا موت الأغاني…”

بقلم/محمد أوزين دخل جند الخليفة العباسي موسى الهادي على مجلس للطرب والغناء في حضرة بعض الأمراء والشعراء، يتقدمهم أبو العتاهية. وكان الخليفة الهادي قد منع مجالس الموسيقى والطرب والرقص في حربه ضد “الزندقة” وهو ما لم يكن ينظر إليه أخوه وولي عهده هارون الرشيد بعين الرضى. حيث رأى في قرار أخيه الخليفة تشددا وتعصبا ومبالغة.

السعار الجزائري و صحافة الدجالين

الدكتور خالد الشرقاوي السموني تواصل الصحافة الجزائرية حربا إعلامية دروسا  و حملة منسقة و مأجورة معادية للمغرب ، بشكل شبه يومي، لدرجة أن هذه الصحافة صارت تتحدث عن المغرب أكثر من حديثها عن الجزائر و مشاكله السياسية و الاقتصادية التي تتخبط فيها منذ اندلاع الاضطرابات الاجتماعية السنة الماضية ، أضف إلى ذلك تداعيات الأزمة الصحية

طبيب نفساني يعتبر دعوة المغاربة للتعايش الدّيني “إهانة لهم”!

*جواد مبروكي ألاحظ أكثر فأكثر حركات دينية تنظم موائد مستديرة لمناقشة التعايش الديني في المغرب. وأرى أن هذه الدعوة للتعايش في نطاقها الاجتماعي والفلسفي عمل نبيل. ولكن في سياقنا المغربي وحسب تحليلي أراها غير مناسبة تماماً، بل أعتبرها تحريض على الانفصال بسبب الاختلاف الديني وسوف أوضح نتيجة تحليلي هذا كما يلي: 1- هل نعيش في

طبيب نفساني يفسر كيف ابتلي الانسان بالولادة!

“الله  بْتَلاني بالْوْلادْ” *جواد مبروكي بشكل شبه دائم أرى الآباء يشتكون من أبنائهم الذين يُسببون لهم الكثير من الصعوبات والمشاكل، وكل ما يمكنهم  قوله “الله بْتَلاني بالْوْلادْ، الحمد لله”  دون أن يتمكنوا من سؤال أنفسهم  وهل لا علاقة لهم بتربية وسلوك أطفالهم كما لو كان ليس لهم دور في هذه النتيجة؟  بل يعتبرون هذا  وكأنه

مسؤوليةُ الفلسطينيين عن جرائمِ التوقيعِ وموبقاتِ التطبيع

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي ما كان سرياً لسنواتٍ أصبح علنياً اليوم، وما كان يوصف بالعيب والخزي والعار، بات يوصف بالشرف والسيادة والمصلحة، وما كان جريمةً وحراماً أصبح مشروعاً ومباحاً، وما كان إخوةً وتضامناً أصبح منافع ومصالح، ما يعني أننا دخلنا مرحلةً جديدةً تختلف كلياً عن المراحل السابقة، وإن كانت تتفق معها في الجوهر والحقيقة،

الإماراتُ تخونُ الأمانةَ وتعقُ الأبَ وتنقلبُ على المؤسسِ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي لم يكن ما جرى يوم أمس بين دولة الإمارات العربية المتحدة والكيان الصهيوني مفاجئاً لأحدٍ، أو صادماً لنا أو لغيرنا من المراقبين والمتابعين، فهذه الاتفاقية كانت متوقعة إن لم تكن قائمةً أصلاً وموقعةً مسبقاً، ولكن أوان الإعلان عنها قد حان، وأصبح كشفها والاعتراف بها في هذه المرحلة ضرورة، فهي مسيسة

غزاويةٌ تُعَبِّدُ طريقَها إلى غزةَ بالتضامنِ مع بيروت

بقلم: د. مصطفى يوسف اللداوي شَهدَتْ انفجارَ مرفأ بيروت، وشعَرَتْ به كما كل سكان مدينة بيروت وضواحيها، فقد كان انفجاراً ضخماً قوياً، مهولاً مزلزلاً لا سابق له ولا مثيل، جَفَلتْ… اضطربت… خافت وأصابها الهلع والكثير من الفزع، رغم أنها قد اعتادت على أصوات الانفجارات، وعلى قصف الصواريخ، وغارات الطائرات، فأجواء الحرب ومشاهد الدمار، وحوادث الانتهاك

بيروت يا حاضرة العرب عودي‎

د. مصطفى يوسف اللداوي لا شيء يطغى على حدث بيروت وانفجار مرفأها، ونكبة أهلها وصدمة سكانها وفجيعة شعبها، بيروت… بيروت… بيروت… لا أجد عنواناً غيرها أو موضوعاً سواها، فقد فرضت نفسها هماً لدى كل عربيٍ يحبها وينتمي إليها، هوىً وعاطفةً، ولاءً وإيماناً، إنها الحدث الأول والأخير، لا خبر يسبقها ولا قضية تبزها، ولا حادثة تنافسها،

الديمقراطية سلاح ذو حدين !

محمد حسن الساعدي إن فكرة الديمقراطية في وقتنا الحاضر تغزو العالم عبر مساحات واسعة من النشاطات الإعلامية والثقافية سواء على مستوى الندوات أو المحاضرات أو اللقاءات المرئية أو صفحات الجرائد وغيرها، أو عبر الحملات العسكرية لغزو البلدان العربية والإسلامية لنشر (الديمقراطية) في هذه البلاد وقمع الأنظمة (الديكتاتورية) ولا شك أن في هذه الفكرة بريقاً قوياً

 إنسلاخ الذات

بقلم/محمد أوزين إستيقض ذات صباح على غير شكله المعتاد. بطن منتفخ، سيقان غريبة، وجه قبيح. ظن أنه إستفاق على كابوس، ثم عاد ليستسلم إلى النوم. وفي حركة معتادة، حاول التقلب على جانبه الأيمن دون أن يتمكن من ذلك. وجد نفسه ينقلب على ظهره كلما حاول الحركة. شعر أنه فقد كل مقوماته الجسدية، وأن ذاته إنسلخت

الديمقراطية والأحزاب.. ضرورات متبادلة

مهدي أبو النواعير ظهرت الأحزاب السياسية بأشكالها البدائية البسيطة في أوربا في المنتصف القرن السابع عشر، وصولا إلى منتصف القرن التاسع عشر، حيث كانت تمثل بنية أحزاب ممثلة للطبقة الأرستقراطية من نبلاء وأثرياء أوربا، وكانت تمثل النمطية الحزبية البسيطة التي تقوم على تبادل نفعي بين النبلاء، ورجال الأحزاب الذين غالبا ما يخرج منهم قادة لمجالس

مرحلةٌ ملؤها التوترُ والتشنجُ والصدامُ والعصبيةُ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي في ظل هذه الظروف العصيبة، والتحديات الاجتماعية الخطيرة، والأزمات الاقتصادية الهائلة، والركود والكساد والبطالة، وتسريح العمالة وإغلاق المحال التجارية، وتعطيل الشركات المحلية والدولية، وارتفاع الأسعار والنقص الحاد في مستلزمات الحياة، إلى جانب الطمع والجشع والاحتكار والغلاء، وأزمة المحروقات ومحنة انقطاع الكهرباء، في مواسم الحر الشديد والبرد القارص، وفي ظل وباء

رئيس الفريق “البيجيدي” يكتب: هل صوتت الفرق البرلمانية بمجلس النواب من أجل إعفاء الشركات من الضريبة برسم مساهماتها في صندوق كوفيد 19؟

* مصطفى ابراهيمي ورد بمشروع قانون المالية المعدل بالمادة 247 المكررة من المدونة العامة للضرائب، مقتضى يعطي الحق في الخصم على عدة سنوات للمنشآت الخاضعة للضريبة على الشركات أو للضريبة على الدخل برسم مساهماتها لفائدة صندوق تدبير جائحة فيروس كورونا. وبرر وزير المالية هذا الاجراء بكون القانون يعطي الحق في الخصم برسم المساهمات والهبات المقدمة

طبيب نفساني يكشف كيفية خذاع الرجل للمرأة

هكذا خَدع الرجل المرأة من البداية! *الدكتور جواد مبروكي لاحظت في مختبري أن المرأة تتمتع بذكاء قوي وبصيرة استثنائية ومن الواضح أنها تحلم ولكنها تظل واقعية للغاية بفضل قدراتها الهائلة على التكيف مع ظروف الحياة الصعبة وأرى هذا عند كل من النساء الريفيات والحضريات. ومن ناحية أخرى، لاحظت أن الرجل غير قادر على تحمل 10٪

المرأة الخارقة

بقلم/محمد أوزين “وراء كل رجل عظيم إمرأة”. قول طالما تردد على أسماعنا ونحن نستحضر إسهام وتضحيات النساء في إنجازات ونجاحات الرجال من وراء ستار. لكن العديد يطرح السؤال: من يقف وراء النساء العظيمات؟ الزمن القديم والمعاصر خلد للمرأة مواقع ومواقف العديد منها غير مجرى التاريخ ودخل سجلاته. فهذه المخلوقة المثيرة، الفذة بحسنها، وذكائها، ودهائها، وحنوها

وأد النزاهة الفكرية والشجاعة الأدبية في بلاغ الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية

محمد إنفي لو كانت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية تتصف بشيء، ولو قليل، من النزاهة الفكرية والشجاعة الأدبية، لما حاولت، بشكل مكشوف ومفضوح، أن تُجهد نفسها في التغطية على فضيحة الرميد وأمكراز؛ لقد ادعت في بلاغها الصادر يوم الجمعة 3 يوليوز 2020، أن عدم تصريحهما بالمستخدمين يشكل مخالفة قانونية لكن هذه المخالفة لا ترتبط بتدبير

فتحٌ وحماس لقاءُ شاشةٍ أم وحدةُ خندقٍ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي تابع غالبية الفلسطينيين في الوطن والشتات، بقلقٍ شديدٍ وأملٍ كبيرٍ، اللقاء التلفزيوني الذي جمع بين رجلي فتح وحماس القويين في الضفة الغربية، جبريل الرجوب ابن بلدة دورا في الخليل، وصالح العاروري ابن بلدة عارورة في رام الله، فعكسا بما يمثلان من انتماءٍ سياسي كبيرٍ وجغرافيا فلسطينية هامة، ثقلاً كبيراً وأهميةً

 “الإستثناء” الذي يؤكد القاعدة

بقلم/محمد أوزين طفل ينوح ويصيح، مشاداة جسدية بين رجال الشرطة وشخص يحاول التملص من قبضتهم. تدافع وسب وشتم بلكنة مغاربية. يظهر شخص يحاول التدخل ليخلص الرجل من قبضة الشرطة، بينما شرطي آخر يقف أمامه محاولا ثنيه من الإقتراب. أشخاص بزي أمني يصلون مهرولين إلى المكان. تمت السيطرة على الرجل ووضعت على يديه الأصفاد وتوارى عن

عبد الرحمان اليوسفي والإصلاح السياسي بالمغرب

محمد إنفي يعد عبد الرحمن اليوسفي، رحمه الله، رائدا من رواد الإصلاح البارزين في المغرب خلال النصف الثاني من القرن العشرين ومطلع العشرية الأولى من القرن الواحد والعشرين. وتتميز هذه الريادة بكونها، من جهة، متعددة الأبعاد ورحبة الأفق؛ ومن جهة أخرى، بكونها ريادة قائمة على الفعل النضالي (الميداني والفكري) في مختلف الواجهات؛ بحيث كان مؤطرا

التنفس في زمن كورونا

بقلم/ الدكتور محمد مولود امنكور يشهدُ العالم اليوم تغييرا كبيرا؛ فبعد أزمة كورونا التي اجتاحت العالم، وأحدثت تصدعا كبيرا على المستوى الاقتصادي ووحّدت الحكومات في كافة الدول، والانخراط الفعلي في توقيف جل الشركات ووسائل النقل بين الدول لمحاربة وباء كورونا. غير أنه في الوقت الذي كان يصارع فيه الجميع هذا الوباء، جاء التغيير الجديد من

ⵜⴰⴳⵍⴷⵉⵜ ⵏ ⵍⵎⵖⵔⵉⴱ

بقلم/محمد أوزين الكثير ربما يتسائل عن معنى هذه “الطلاسم” كما يحلو للبعض، وللأسف، تسمية الحرف الأمازيغي “تيفيناغ”. وهو في الواقع ليس إلا تعبير عن هوية عريقة، وانتماء متجدر، وتاريخ أصيل للأمة الأمازيغية. العنوان أعلاه هو مقابل ل “المملكة المغربية” (تاكُلديت ن لمغريب) بحرف “تيفيناغ”. علما أنه في معجم الأمازيغ لا توجد كلمة مقابل ل “الجمهورية”،

حوار “الزهرة الصفراء”

بقلم/ محمد أوزين مدينة “بانووا Panowa “(”الزهرة الصفراء”) تعرف أيضا باسم “كوكس بزار” Cox’ Bazar، محافظة حدودية في أقصى جنوب شرق البنغلاديش. اشتهرت بشاطئها الممتد على 120 كلم، وهو أطول شاطىء في العالم لكن دون جاذبية أو شهرة سياحية تذكر. ما أعاد هذه المدينة إلى الواجهة هو إيوائها لأكبر مخيم لاجئين في العالم، بحكم نقطتها

انتصاب التاريخ

 بقلم/ محمد أوزين “بعد دمار البشر، لا أسف على الحجر” هكذا علق أحد النشطاء السوريين في حمص على جرائم الإبادة في حق الأوابد التاريخية الأثرية والتراث الثقافي في سوريا والبلاد العربية، جراء الصراع والحروب. مواقع تاريخية وآلاف المساجد الإسلامية تعرضت للقصف والدمار والنهب والبلطجة. ما بناه السلف عبر العصور شاهدا منعشا للذاكرة، ومستحضرا للذكرى والتاريخ

فلويد والحلاق نضالٌ مشتركٌ وقاتلٌ واحدٌ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي قد يبدو الأمر مستغرباً عند البعض، ولا مكان للمقارنة بينهما، إذ كيف يمكننا الربط بين أمريكي أسودٍ، متهمٍ بالابتزاز والسرقة، وفلسطينيٍ من ذوي الاحتياجات الخاصة، متهمٍ بالمقاومة وتهديد حياة الجنود والمستوطنين الإسرائيليين، فالأول لا يملك قضيةً يناضل من أجلها، ويضحي في سبيلها، بل تطغى عليه شهواته وتحركه نوازعه وتدفعه منافعه،

طبيب نفساني يُفَسِّرُ صدمات “كورونا” المتتالية!

كورونا، 3 صدمات متتالية وأبدية الخيال المثالي! لقد اتبعت تأثير وباء الكوفيد-19 على  المجتمع ولاحظت 3 مراحل من التطور والتي أشاركها معكم على النحو التالي. المرحلة 1 : حالة الصدمة بمجرد أن بدأنا في التعرف على حجم وباء كورونا في الصين ومحاولة فهم ما يحدث هناك، حتى ظهرت  كالرعد في سماء زرقاء حالة الطوارئ الصحية

“الدركي” ولعنة العشرين

بقلم/ محمد أوزين باغتتني بسؤال:” بابا شنو هو أصل كلمة “دركي” في العربية؟ في الفرنسية “gendarme” باين الأصل “gens d’armes” أي رجال السلاح. أجبتها: و من يدريك أن أصل الكلمة الفرنسية من أصل عربي؟ نظرت إلي مستغربة وقالت: بنيتك! ضحكت لردها وأجبتها: كما استطعت أن تستشفي الأصل الفرنسي يمكنك القيام بنفس التمرين و ربما سيظهر

حكومة صناديق أم حكومة تكنوقراط!

بقلم: جمال مكماني إن التفكير في آليات الخروج السريع والآمن من تداعيات الأزمة الإقتصادية لجائحة كورونا قد ولًّد نقاشا سياسيا حول طبيعة الحكومة التي ينبغي أن تباشر هذه المهمة الصعبة والشاقة؛ ما بين مدافع عن الحكومة بصيغتها الحالية وما بين منادٍ بحكومة وطنية أو بحكومة تكنوقراطية. وبقدر ما أن هذا النقاش السياسي مهم جدا من

تمثيل السعادة على مسرح النسيان

*ليلى مصلح تبدا حياتنا ببكاءنا، و تنتهي بالبكاء علينا، نحيا بين بكاءين. فأين السعادة. نمثل السعادة على مسرح النسيان! اما بالمال، او الدين، او العلم، او العقل. السعادة هي شعور الإنسان بالرضا عن حياته والقناعة بكل ما قسمه الله له في الحياة، وقد يختلف مفهوم السعادة من شخص إلى آخر وقد تكون السعادة في بعض

الحلول الاستثنائية لتأجيل الانتخابات وتشكيل الحكومة

*د. خالد الشرقاوي السموني على إثر جائحة فيروس كورونا ( كوفيد19 )  هبت عاصفة مالية واقتصادية على كثير من دول العالم و لم تصمد أمامها حتى الدول العظمى في بعض النواحي ، حيث أصيبت في أسس اقتصادها بعطب كبير وعميق. وقد أثرت أيضا هذه الأزمة الصحية على الاقتصاد المغربي. سيعرف المغرب ظروفا اقتصادية و اجتماعية

كورونا أيقظت الأحزاب وأدخلتها قسم الإنعاش وجراحة الإعطاب والكسور..

سميرة  مسرار تابعت النقاشات التي عرفتها مواقع التواصل الاجتماعي في الفترة الأخيرة والتي لها علاقة  بإشكالية دستورية، ألا وهي تعين حكومة تيقنوقراطية  تسير الشأن العام خلال ازمة كورونا، ورغم اتفاقي على أن الدستور المغربي حاسم في هذه النقطة بالضبط ولا يمكن التراجع على النهج الديمقراطي، إلا أنه لي رأي آخر في بعض الأحزاب السياسية التي

   أمريكا الديمقراطية

قاسم هادي الكلمة نفسها لها معاني مختلفة فالديمقراطية في الفلسفة تعني حكم الشعب* لكن اي شعب؟ هل بشارك جميع السكان؟ طبعا لا يشارك الّا من يحمل بطاقة التصويت ولاخراجها هنالك دوماً مؤسسة تقضي بمنحها لهذا وحجبها عن ذاك ضمن سياسة الحكومة فيها. وحتى انها اخذت معاني عديدة طبقا للانظمة السياسية التي تبنتها وشكلتها وفقا لنظامها

“كورونا” أنصفت عبد الرحمان اليوسفى

بقلم/ محمد الراضي النضال، هو ان تظل وفيا لمبادءىك ،النضال هو ان تحدد أهدافك وتبحث عن الوسيلة الأنجع للوصول اليها حسب الظروف. النضال،هو ان تبتعد عن البحث عن الشهرة  واعتراف الغير والسعى وراء  الزعامة والشعبوية واستقطاب المريدين والاتباع . النضال، هو ان تعيش زاهدا متواضعا مهما بلغته من رتب لانك مقتنع ان الرتب والمسؤوليات ما

عسل .. اسود

خالد الناهي تزوج شاب من فتاة عانت الاضطهاد الكبت والحرمان من اهلها طيلة حياتها, فعاملها بالحسنى فصارت وكأنها نصفه الثاني.. طيبته صورت لها انه ضعيف, فبدأت تعامله باستخفاف وترفع صوتها عليه قليلا في الغرفة، فتجاوز عن سوء تصرفها, على امل ان تشعر بخطاها, وتعود لحسن الخلق. قلة عقلها صورت لها أن ما تفعله مع زوجها

 السيادة الصناعية للمغرب محور أساسي لتقوية تنافسية المقاولة الوطنية

بقلم: د. حمزة أعناو يعرف قطاع صناعة السيارات حركية كبيرة بداية من الأسبوع الحالي، وذلك بعد انقطاع إنتاجية القطاع مند دخول تدابير الحجر الصحي حيز التنفيذ. فالقطاع المصدر الأول للمغرب يعاني من انخفاض في الإنتاجية منذ الأشهر الأخيرة للسنة الفارطة وذلك بسبب عدة تحولات: أولا انخفاض كمية المبيعات مما أدى إلى التأثير على الشركات المصنعة

بالجُوع لا يُطَاع المَمْنُوع

*برشلونة : مصطفى منيغ  مِنَ الصَّعْبِ على الإعلامي الإحتفاظ بالحقيقة دون إبلاغها للأخرين ، والأصعب لديه العثور على أنسب وسائل التعبير  ليكون التبليغ مطابقاً لما تفرضه بعض القوانين ، داخل دول لم تتعامل بمبادلة جل المعلومات الصحيحة على نطاق واسع لأسباب تتعلق (كما ترى) بأمنها القومي خِلاف مواطنيها أجمعين، حتى وإن كانت الديموقراطية ركيزتها الأساس في الحكم

عدوان جرثومي (2)

محمد أوزين إهداء خاص: ‎خاطبتني في المساء بصوت مرتعش: أش كدير أولدي؟ أجبتها: أُنهِي مقالا يا أمي. فردت وهي البدوية ابنة الجبل: على الناس ديالنا ديال الجبل؟ أجبتها مبتسما: لا يا أمي هذه المرة على الحرب. فقالت : واش داك أنت لشي حرب أولدي؟ أجبتها في، شرح مبسط، قراءة لأشكال الصراع في المستقبل. فكان جوابها:

كورونا، عيد الفطر، إفطار بدون عيد!

* جواد مبروكي الاحتفال  بعيد الفطر  له أهمية كبيرة بين المغاربة  سواء كانوا مسلمين  أو من ديانات أخرى لأن عيد الفطر هو عيد “مغربي” أكثر ما هو عيد ديني حسب رأيي كمحلل نفسي.  هذا يوم خاص وأهم عيد في السنة حيث يكون الجميع سعداء ومبهجين وتتم  زيارات العائلات والأصدقاء والأحباب  في جميع الجهات. وغالبًا ما

يومُ القدسِ العالمي ويومُ القدسِ اليهودي

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي إنه يومٌ يغيظ الإسرائيليين ويزعجهم، ويخيفهم ويقلقهم، وينكد عيشهم وينغص حياتهم، ويغضب أنصارهم والمتحالفين معهم، ويستفز المراهنين عليهم والمؤمنين بهم، ويربك الصهاينة عموماً والمسيحيين الانجليين والجدد، الذين يتحركون في هذا اليوم المشهود على نطاقٍ واسعٍ، وعلى مستوى دول العالم كلها، مستغلين سلطاتهم ومستعينيين بعملائهم، لتصدر حكوماتها قراراتٍ بمنع التظاهرات الشعبية

الفلسطينيون يترقبون ليلةَ القدرِ ويحيونَها

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي ليس أكثر من الفلسطينيين جميعاً، في الوطن والشتات، وفي مخيمات اللجوء وبلاد الغربة، وفي السجون العربية والمعتقلات الإسرائيلية، وفي كل مكانٍ يتواجدون فيه، غرباء أو بين أسرهم، فرادى وجماعاتٍ، صغاراً وكباراً، ونساءً ورجالاً، وأياً كانوا فقراء أو أغنياء، تعساء أو سعداء، مرضى أو أصحاء، عاطلين أو عاملين، أميين أو متعلمين،

“اللاإنصاف” في مشروع القانون 22.20

* الدكتورة سناء بلحسن من المسلم به أنه لا قانون بلا مجتمع ولا مجتمع بلا قانون، فهذا الأخير هو الأداة الأولى للضبط الاجتماعي في المجتمعات المعاصرة. وهو أي القانون من لوازم الحفاظ على المجتمع الإنساني وتحقيق الاجتماع البشري لأهدافه. ويقوم القانون بتحقيق التناسق والتنظيم فيما بين سلوكيات ورغبات الأفراد في المجتمع، من خلال إحداث التوازن

هكذا تتم هيكلة الدماغ العربي المتجزئ

* جواد مبروكي الفرد العربي بما في ذلك المغربي، لا يفكر ولا يتساءل  ولا يشكك في أفكاره وقناعاته بشكل مستمر لأن دماغه يعمل بطريقة أوتوماتيكية مُبرمجة ويُطيع الدوائر العصبية ( NEURONAUX CIRCUITS) التي تم إنشاؤها مسبقًا مند فترة حمله تحت تأثير المحيط الحسي والعاطفي السلبي و وفق نمط “الازدواجية المتناقضة”. وعلى سبيل المثال، يطالِب العربي

الدعوة للمصالحة مع العدالة والتنمية : فطنة سياسية أم غباء ايديولوجي؟

يقلم/عبد المطلب أعميار لا تنمو السياسة إلا كحاجة موضوعية تخرج من جوف المجتمع. وإذا انتفى هذا الشرط تحولت إلى “شأن خاص” يجمع جوقة من الناس بدون موضوع، ولا غايات. وحيث إن السياسة ، في الأصل، تعبير عن المصالح الاجتماعية المختلفة، والمتمايزة بين الأفراد والفئات الاجتماعية، كان من الطبيعي أن  تكون حاملة  لاختلاف المشاريع التي تكون

التحليل النفسي والتفسير اليولوجي عند الصائمين

*الدكتور جواد مبروكي إن عدم تناول الطعام وعدم الشرب طواعية أمْ لا، هو قبل كل شيء أمر معاكس للطبيعة ونوع من إيذاء النفس “المازوشية”. لقد خلقتنا الطبيعة بإِرغامنا على التغذية والتكاثر للحفاظ على الأنواع ، مثل الحيوانات،  لأن عدم تناول الطعام إلى أجل غير مسمى يؤدي إلى الموت. ولذا أعطتنا الطبيعة مركزًا دماغيًا تنظيميًا (بفضل

كورونا وتأثيرها في السياحة

* الدكتور محمد مولود امنكور لم يتوقع العالم أن تتوقف الحياة بسبب فيروس صغير لم يحدد من أين أتى؟ ولا سبب وجوده؟ ولا من تسبب فيه ؟ لقد أغلقت الحدود البرية والبحرية و الجوية، توقفت أكبر المصانع عن التصنيع، وانخفض سعر النفط، وأغلقت أكبر الفنادق والملاهي والمقاهي. وقد أثرت هذه الإجراءات الاحترازية من الفيروس على

صالح البخاتى.. والباحثون عن السعادة

خالد الناهي تنقل الروايات أن النبي يوسف ( عليه وعلى نبينا واله الصلاة والسلام) رفض ما عرضت عليه امرأة العزيز, فذكره رب العزة ذلك في القران الكريم, فما بال من عرضت عليه دنيا بحالها, فقال كما قال جده ( يا دنيا غري غيري( كلنا يبحث عن السعادة, لكن لكل منا سعادته.. فهناك من يجدها في

البيان والتصحيح لما جاء في مقال الأستاذ طبيح

بقلم سعد حازم في خضم النقاش الذي فجره تسريب مادتين من مشروع القانون رقم 22.20 المتعلق باستعمال شبكات التواصل الاجتماعي وشبكات البث المفتوح والشبكات المماثلة، وبعد ذلك تسريب مذكرة وزير الدولة المكلف بحقوق الانسان والعلاقات مع البرلمان ثم تسريب مشروع القانون برمته، في خضم ذلك لم يجد الأستاذ عبد الكبير طبيح ما يساهم به في

عدوان جرثومي (1)

بقلم: محمد أوزين بُرْجِ المراقبة يتلقى نداء إستغاثة من طائرة تطلب المساعدة لهبوط اضطراري. الربان في نوبة هلع يتكلم عن أمور غريبة تجري داخل الطائرة: صراخ وعويل و شجار و دم. إِسْتُنْفِرَتِ الأجهزة و عبئت كل نُظٌمِهَا الأمنية و تمت محاصرة المدرج. دقائق بعد نزول الطائرة، وفي مشهد سريالي، ينفتح الباب، و من علو يقارب

كوفيديات رمضانية

بقلم :عبداللطيف الصبيحي امتطى بن عرفة جواده وتدثر بسلهامه الابيض وخرج في الناس مهنأ لهم على نباهتهم وفطنتهم وحسن ترصدهم وتجاوبهم لما سربه اليهم وهو العارف لما يقال عن المجالس بكونها أمانات وهو الان مرتاح كما سبق وان ذكر ومطمئن القلب.بن عرفة المعارض الشهم داخل الحكومة سعيد أيما سعادة وقد ضرب ليس عصفورا واحدا بل

بمناسبة اليوم العالمي للصحافة

*الدكتور خالد الشرقاوي السموني باتت الصحافة في عصرنا الحاضر في صلب الحياة اليومية. وهي بأشكالها وتقنياتها الحديثة والمتطورة تعد من وسائل التخاطب والحوار والتبادل والاتصال الثقافي بين الأمم والشعوب ، و نشر المعرفة القادرة على التأثير في أنماط السلوك الفردي والجماعي، و أيضاً شرطا من شروط التنمية وتكوين الرأي العام، و أساسا للممارسة الديمقراطية ، 

لماذا يحتاج المغرب لمشروع سياسي جديد؟

عبد المطلب أعميار عندما أعلن الملك محمد السادس فشل المشروع التنموي السائد ببلادنا، ودعا بالمقابل في خطاب العرش(يوليوز2019) لتجديد النموذج التنموي الوطني، أكد على أن هذا الأمر ليس غاية في حد ذاته، وإنما هو مدخل لمرحلة جديدة. غير أن هذه الدعوة التي لقيت ترحيبا واسعا من لدن الرأي العام وعموم القوى السياسية والمدنية سرعان ما

العالم وحكومة تكميم الأفواه

*عبد اللطيف وهبي لم يكن مفاجئا بالنسبة لي، التراجع الذي أقدمت عليه الحكومة باقتراح قانون يكمم الأفواه،  لأنه ليس وليد الفراغ، بل هو نتيجة حتمية لسنوات من  التراجعات على مختلف المستويات لعل من أبرزها ملف لأمن الصحي الذي تعد مؤشراته الأقل مستوى في المنطقة حسب التقارير الوطنية والدولية، وهي نفس التراجعات التي عشناها على المستويين،

الى كل من صمت عن الحق

* الدكتور محمد مولود أمنكور في ظل سياسة التعنت واللامبالاة التي تنهجها حكومة حزب العدالة والتنمية منذ سنة 2011 حتى اليوم والشعب المغربي يتلقى الضربات تلو الأخرى حتى أصبح المواطن لا يعرف أين هو، هل هو متواجد في وطنه أو في وطن غيره؟… كل هذا بسبب السياسة التي نهجتها حكومة بنكيران وحكومة العثماني، التي لم

حكومة 22.20 ونصف الكأس الفارغة…

بقلم /خالد أدنون  بالعودة لمشروع قانون الردة الحقوقية والكفر السياسي، أي فكرة مشروع تقنين استخدام شبكات التواصل الاجتماعي علما أن هذه الأخيرة، أي شبكات التواصل الاجتماعي،  عززت حقا منسوب تفاعل المواطن مع الشأن العام أكان وطنيا أم جهويا أم محليا. وعليه فغالبية الحكومات عبر العالم تفاعلت بشكل مختلف ، إيجابي أو سلبي، مع ما أصبح يعرف

سِلطة الجِهل..

‏عايشنا فِي حِقْبَةٌ مِنَ الزَّمَانِ نَاسٌ كَانُوا يُعاملوننا بِفِكْر غَريب الْكُلِّ كَانَ مُنْدَهِش مِنْ ذَلِكَ التَّصَرُّفِ، وكُنّا نَعد ذَلِك التصرّف بِأَنَّه مُنْتَهَى الْفَهْم مِنْهُمْ وَنَحْنُ نجهله. دَار الزَّمَان واجتهدنا فِي تَطوير أَنْفُسِنَا لِفَهْمِ ذَلِكَ الْمَنْظُور الَّذِي كَانُوا يَتَّبِعُوه مَعَنَا فاكتشفنا بَعْد فَتْرَة بِأَنَّهُمْ كَانُوا جُهلاء فِي تَصَرُّفِهِمْ وَنَحْنُ كُنّا نجهل ذَلِك!!تتلخّص فكرة الْمَنْظُور بِأَنَّهُمْ قَدْ

عائدون يا وطني و بحب أكبر

* سميرة مسرار لم أظن يوما أنني سأجد شوارع الرباط باردة وطرقاتها فارغة، وهي التي ما توقفت عن منحنا الدفء حتى في أيام الشتاء والليالي الممطرة .. مدينتي هادئة وهي التي لم يفارقها الصخب يوما، كئيبة وهي التي منحتنا  البهجة طوال الوقت ربيعا و خريفا وصيفا وشتاء…حزينة كأُم تنتظر رجوع أبنائها وهم بأفضل حال، تصبر نفسها

كوفيد22.20

بقلم جواد الخني صُعِقَ الرأي العام الوطني  بتسريب بعض  معطيات تخص مشروع القانون رقم 22.20  المتعلق باستعمال شبكات التواصل الاجتماعي وشبكات البث المفتوح والشبكات المماثلة في استغلال  فج لجائحة “كورونا “لتكميم وسائط الاتصال الاجتماعي واضطهاد المواطنين والصحافيين، ومقاضاة الأشخاص بسبب تعليقاتهم  وتدويناتهم على الأنترنت حول مسائل  تهم الشأن العام وترسيم عقوبات سالبة للحرية. فتعالت أصوات

الفاعل السياسي في زمن كورونا

بقلم: جمال مكماني ما الذي يفعله السياسيون ببلادنا خلال أزمة فيروس كورونا؟ هذا سؤال مستفز وللإجابة عنه، علينا أن نوضح ما الذي لا يفعلونه هؤلاء، خاصة في ظل سياق يتسم بالتراجع الكبير للممارسة السياسية الحزبية عن القضايا الحقيقية والتفرغ لمعالجة القضايا الزائفة، حتى إبان فترة ما قبل أزمة كورونا. وهذا ما يتم تكريسه خلال هذه

انتعاش الدَّجَل من الخلط بين العلم والإيديولوجيا في زمن كورونا

محمد إنفي يبدو من المفيد التذكير بمفهومي العلم والإيديولوجيا قبل الخوض في موضوع الخلط بينهما. ولن أُفيض في تعريفهما؛ بل سأكتفي بالحد الأدنى الذي يفي بالغرض. فالعلم، باختصار شديد، هو المعرفة وطرق تنظيمها وفقا لمنهجية تقوم على الفرضيات والتوقعات القابلة للاختبار والتجريب، سواء المخبري منه أو الميداني؛ وبالتالي، فهذا النوع من المعرفة ليس جامدا ولا