أرشيف التصنيفات: آراء حرة

الحجر المنزلي بسبب الكورونا

*علي زين العابدين الحسيني الأزهري ابتليت الإنسانية جمعاء بوباء (الكورونا) الذي دخل كثيراً من البلدان، وانتشر في العالم شماله وجنوبه وشرقه وغربه، وأصاب الناس بحالة هلع وخوف شديدين، فلم يمر على الناس مثل هذه الظروف من قبل؛ بأن يصبح الوباء عالمياً، ويعم الناس غنيهم وفقيرهم، كبيرهم وصغيرهم. لو حدثنا شخص عن هذا الوباء من شهور

الموساد من اليورانيوم المخصب إلى أجهزة التنفس الصناعية

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي يبدو أن عمليات جهاز المخابرات الإسرائيلي “الموساد” لا تقتصر فقط على عمليات التجسس والمراقبة، وجمع المعلومات وزرع العملاء، وتنفيذ المهام وتصفية الشخصيات في الخارج، وخلق البلابل وصناعة الفتن، وإشعال فتائل الحروب الأهلية والصراعات الطائفية، وتوريد الأسلحة وتدريب المليشيات، وسرقة المعلومات ونشر المخدرات، ومحاربة العلماء وقتل الطلاب النجباء، ­­وغير ذلك من

كورونا، طالما انتظرها السياسيون!

*الدكتور جواد مبروكي سأحاول أن أطلعكم على نهج التحليل النفسي، وليس التحليل، لِما يحدث في عالم السياسيين مع ظاهرة كورونا. ذكّرتني الطريقة التي تمَّ بها هياج  العالم السياسي بفظاظة مثل الرعد في سماء زرقاء أمام كورونا، بما أراه عادة عند مرضى معينين في الأمراض النفسية مثل أمراض العُصاب. عادة عندما يعاني شخص مصاب بالعُصاب من

الإنسان، و الإيمان بالقضاء و القدر!؟

*ليلى مصلح يعتبر موضوع القضاء و القدر من اكثر المواضيع التي ثار حولها الجدل الطويل بين المذاهب الاسلامية، و كثر فيها الحديث بين الناس. و قد جعل الله الإيمان بما قدر و قضى أصلا من أصول الإيمان، و ذلك لما يعتري هذه المسالة من أهمية فائقة تؤثر حقا في صحة الإيمان. و بالتالي قبوله او

العفو عن المعتقــــــــــلين

بقلم : عبداللطيف وهبي عندما دعوت في المقال السابق إلى الإفراج عن المعتقلين، تلقيت ردود فعل مختلفة، بعضها ينتقد السياق الزمني للمقال، والبعض الآخر ذهب بعيدا وصار يناقش مفهوم الاعتقال السياسي من الأساس، يسألني باستنكار: هل يوجد معتقلون سياسيون بالمغرب؟ بينما آخرون فقد كانوا متحمسين لدعوة الإفراج بشكل مطلق. أدرك جيدا أن موضوع الاعتقال السياسي

المعارضة في زمن “الكورونا”

بقلم : عبداللطيف وهبي أصبحت العلاقة وطيدة اليوم بين كورونا والسياسة.. بل بات من الضروري، مع هذ الوباء، أن نطرح السؤال: أيهما يتحكم في الآخر؟ أو بصيغة أدق، كانت موضوع تساؤل طرحه علي أحد الصحفيين: “أي نوع من المعارضة ستقوم بها مستقبلا؟ وفعلا أي رقابة سنقوم بها في الوقت الذي لا يبحث فيه الإنسان والدول

فرصتك قادمة يا وطني .. وسنفخر بك أكثر فأكثر

بقلم: أسماء علالي حين يتسفيق العالم من الحجر الصحي، وتنتهي الدول من احتساب خسائرها من الأموال والأرواح، وتترك أزمة كورونا في العالم جروح الغدر أو عربون الوفاء في وقت الشدة .. حين تجتمع الدول العظمى على طاولة الحساب، ويدلي الكل بمديونيته و يطالب بأداء مستحقاته تجاه الآخر .. حين تعيد التكتلات حساباتها، وتقرر طرد البط

المرجعية في زمن الكورونا

محمد جواد الميالي البرهان في علم الرياضيات يكون بعدة طرق، منها طريقة الأفتراض التي تتم بعد عدة تجارب، لتثبت برهان أن التجربة صحيحة، ذلك بالإعتماد على إفتراض عكس نتيجة نظرية الأفتراض.. يمكن بسهولة جداً أن تطبق هذه النظرية في واقع حياتنا.. فمثلاً كيف نبرهن أن حوزة السيستاني الصامتة.. لا تضر ولا تنفع؟ علينا أن نتابع

أولوياتنا بعد “الكورونا”

*عبد اللطيف وهبي كلما جلست وحيدا أفكر في هذا الفيروس اللعين، كلما عادت بي الذاكرة إلى ذالك النقاش الذي عشناه لمدة سنوات داخل لجان البرلمان وفي فضاءات الصحافة، حول من يجب أن يحظى بالأولوية، الصناعة والتجارة أم البنيات الاجتماعية الأساسية؟ والآن، ونحن نواجه هذا الوباء القاتل أكرر نفس السؤال، من له الأسبقية في أولوياتنا؟ تشييد

التأصيل الدستوري و القانوني لحالة الطوارئ الصحية

* الدكتور خالد الشرقاوي السموني  حالة الطوارئ ظرف استثنائي  غير عادي، تفرضها الدولة عندما يتهدد أمنها ونظامها العام، نتيجة خطر داهم حصل جراء ظروف داخلية أو خارجية حلت بها، كوقوع حرب أو نتيجة لاضطرابات داخلية أو قلاقل اجتماعية خطيرة أو انتشار وباء أو كوارث عامة. ففي مثل هذه الظروف، تعجز الدولة عن مواجهتها بالقوانين العادية،

شعب موحد ضد” كورونا ” لن يهزم أبدا

بقلم : عبد الواحد الفاسي أعجبتني هذه المقولة لطبيب هندي تلخص أهم معطى عملي حول فيروس ” كورونا ” :  ” هذا الفيروس له عزة نفس كبيرة جدا، لن يأتي إلى منزلك إلا إذا خرجت ودعوته “. عن رئيس مجلة MIT Technology Review هناك هدف يتفق عليه الآن الجميع – تقريبا- وهو استعمال التباعد الاجتماعي

“بْقا فْدارْكْ”، يا له من “دين عالمي جديد”!

*الدكتور جواد مبروكي في هذه اللحظة المأساوية أصبح “بْقا فْداركْ” الدين العالمي الوحيد والقادر على توحيد جميع شعوب الأرض في وقت قياسي ضد العدو الوحيد المشترك بين جميع البشر. في الماضي كان العدو الوحيد المشترك لدى الإنسان في كل بقاع الأرض هو الشيطان، ولكن الآن الدّين الجديد “بْقا فْدارْكْ” يشير إلى “كورونا” باعتباره أكثر خطورة

عندما تصمت الإنسانية

خالد الناهي كثيرة التقارير التي تكتب عن الانسانية في اوربا والعالم المتحضر، وما أكثر المنظمات التي تحمل عناوين ملائكية، مثل منظمة حقوق الانسان، منظمة الصحة العالمية، اليونيسف، اليونسكو، الرفق بالحيوان، المجتمع المدني، وغيرها… من الممكن جدا، ان يتناول تقرير يمتد وقته لساعات، عن شخص أنقذ أحد الحيوانات التي تتعرض للخطر، فيتم انقاذه بشق الانفس! او تجد

العِلْمُ والانحطاط الاخلاقي للنظام الراسمالي في مواجهة مرض كورونا

سمير عادل لاول مرة يستسلم العالم الرأسمالي الذي يعج بصناعة الخرافات ويسلم امره للعلم بدل من التوسل الى الله عبر انبيائه ورسله واوليائه من القساوسة والملالي لانقاذه من مرض كورونا. ولاول مرة تعلن اغلاق المساجد والكنائس والاماكن الدينية في العالم تجنبا للتجمعات من اجل تقويض مساحة انتشار مرض فيروس كورونا. وحتى من يتابع كلمة ملك

كورونا المنعطف الجديد في العالم

بقلم/ الدكتور محمد مولود امنكور يشهد اليوم العالم أزمة شبيهة بالأزمات السابقة التي ضربت العالم من قبل، وكانت لها تداعيات وآثار كبيرة ولمدة طويلة في اقتصاد الكثير من الدول. وكان من أشهرها على سبيل المثال الكساد الكبير سنة 1929م حتى سنة 1939م والأزمة المالية العالمية لسنة 2008. فهل سنة 2020 ستكون لها تداعيات كبيرة على

التضامن الانساني في مواجهة تفشي “فيروس كورونا”

بقلم : الدكتور خالد الشرقاوي السموني في ظل هذه الأوضاع السائدة في مجتمعات العالم ،  بسبب الأزمة الصحية الخطيرة نتيجة تفشي فيروس كورونا ، كان لا بد من تحقيق مبدأ التضامن الانساني و الاجتماعي ، وهو ما يفرض على أفراد المجتمع تعزيز التعاون والتنسيق فيما بينهم لمواجهة هذه الأزمة الإنسانية، إعمالا لمبدأ التضامن الدولي الذي

إسرائيلُ هي العدوُ الوحيدُ والخصمُ اللدودُ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي ما كان أحدٌ منا أو من أسلافنا السابقين لنا، عرباً كانوا أو فلسطينيين، مسلمين أو مسيحيين، من الذين عاصروا النكبة وشهدوا النكسة، وعاشوا مرارة الهزيمة وغصة الانكسار، عندما ضاعت فلسطين وفقدت، وهوِّدت أرضها ودُنِّست، وأعلنت الحركة الصهيونية فيها تأسيس كيانها وبناء دولتها المزعومة “إسرائيل”، بعد أن طردت سكانها وهجرتهم، واحتلت

كورونا بين فرضية العقاب الإلهي .. ام خطة غربية مفبركة؟

نيويورك/ليلى مصلح يواجه العالم اليوم الطامة، بل الكارثة العظمى، انه الوباء الفتاك القاتل. لقد اكتسح هذا الأخير معظم البلدان المتقدمة و المبتكرة علميا قبل المتأخرة و دول العالم الثالث، لم يترك مكانا الا و اصبح بهاجم ضحاياه بشراسة الأسد الجائع. ما هي كورونا في اللغة العربية؟ يشتق اسم corona virus عربيًا فيروس كورونا اختصارًا cov

كورونا يعيدُ تنظيمَ العلاقاتِ الدوليةِ ويحجمُ الاقتصادَ العالمي

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي ما من دولةٍ في العالم إلا باتت تتخوف من فيروس كورونا وتحذر منه وتحتاط له، وتخشى من انتقاله إلى شعبها وانتشاره في بلادها، فعمدت إلى إغلاق حدودها البرية والبحرية، وأوقفت رحلاتها من وإلى الدول الموبوءة والمشتبه فيها، ومنعت مواطني بعض الدول من الدخول إلى بلادها، وفرضت شروطَ الحجر المنزلي على

في نظريةِ اللاَّ- مؤامرة، وفطنةِ اللَّقْلاق…؟

شَذَراتٌ سياسية في وضعِ الجزائر والمغرب أو المغرب والجزائر. محمد الفرسيوي هل يكون مُجانباً للصواب كل مَنْ يعتقدُ أن للمؤامرة في ماضي وحاضر ومستقبل الدولِ والشعوب مجرد نظريةٍ واحدةٍ فقط..؟ ألقتْ نسمة بهذا السؤال في رأسي، ورفرفتْ شرقاً ترعى الياسمين والقدس وأحلامنا الثابتة ونهضتنا المقبلة… فهل يترافعُ المرءُ منافحاً ومدافعاً- هنا والآن- أمام ما جرى

علال  ؛  ماهد الدفاع عن المرأة

بقلم : عبد الواحد الفاسي  يقول علال الفاسي في إحدى قصائده : زعم القومُ أن أحـــمــد لــــــمّـا يُنصِفِ البنت في جميع مُناهــا كــذب الزعــمُ إن أحــمــد أولا ها حقوقا تسمو بها في عُلاهــا جـــعل البنت والبنــيــن ســواءً في جميع الأحكام حين تلاهـــا غــيــر أنّـــا عــن الحقيقة حِدْنا فـظلَمنا الفتاة في ما حبــــــاهـــا     8

غزةُ يا وجعَ القلبِ وجرحَ الشعبِ الدامي

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي ما من بيتٍ فلسطينيٍ إلا وسكنه يوم أمسٍ حزنٌ شديدٌ وألمٌ كبيرٌ، بعد الفاجعة الأليمة التي أصابت الشعب الفلسطيني وصدمته كله في الوطن والشتات، فانعقدت لهولها ألسنة أهله وبكت عيون أبنائه، وتضرعوا إلى الله عز وجل بصمتٍ وخشوعٍ، وذلةٍ وضعفٍ، بالسؤال والدعاء والرحمة والرجاء، أن يرأف سبحانه وتعالى بهم ويكون معهم،

طالبان تفاوضُ أمريكا وتحشرُها وتضغطُ على الزنادِ وتطردُها

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي للمرة الثانية في تاريخها الحديث تضطر الولايات المتحدة الأمريكية الدولة الأقوى في العالم، والأكثر نفوذاً والأوسع انتشاراً، والأشد غطرسةً والأكثر عُجْباً، إلى التقهقر والتراجع والانكفاء والانحناء، والاعتراف بالخصم والقبول بشروطه، والجلوس معه والتفاوض وإياه، والاستماع إليه والتسليم له، والخضوع لمشيئة الشعوب التي تحتلها، وإرادة المقاتلين الذين يتصدون لها، والتخلي عن

كورونا والسياسية..!

بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني منذ بداية عام 2020 كانت الأحداث مهولة وكبيرة جداً، تمثلت في اغتيال سليمان وأبو المهندس ورفقهما في العراق، وقصف إيران لقاعدة عين الأسد الأمريكية، والحرب الاقتصادية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، هذا جزء من أحداث حدثت في مطلع عام 2020. ظهور مرض جديد يسمى (كورونا) شغل بال العالم اجمع،

عن فتوى “الشيخ” محمد نجيب بوليف

محمد إنفي يقدم لنا موقع “ويكيبيديا”، مشكورا، المعلومات التالية عن الوزير السابق، السيد محمد نجيب بوليف، المزداد بمدينة طنجة سنة 1964: “أستاذ الاقتصاد بجامعة عبد المالك السعدي بطنجة، خبير اقتصادي لدى عدة مؤسسات مالية دولية، من بينها البنك الدولي، وصندوق النقد الدولي، ومنظمة الأمن والتعاون الأوروبي، وجمعية الدول الفرنكوفونية، والمنظمة العالمية لمحاربة الفساد”، بالإضافة إلى معلومات أخرى تتعلق بانتمائه السياسي (حزب العدالة

ما بين الشَيَبة والشباب قصة وطن

رضوان العسكري لم تكن تكبيرة ذلك اليوم تكبيرة صلاة، وإنما بداية لصناعة مجد جديد، كتب على صفحات التاريخ بمداد احمر، محابره اعناق الشباب والشيبة، وقلامه بنادق حملوها على أكتافهم، ليكتبوا بها تاريخاً مشرق تتفاخر به الأجيال القادمة. حينما امتطوا ظهر الليل المظلم، وساروا به حفاة الى مناياهم، واتزروا بالموت, وتدرعوا بالقلوب، ولبسوا ارواحهم قلائداً في

مشروع قتله اصحابه

خالد الناهي سأل الأبن والده، وهم يدخلون لضريح السيد محمد باقر الحكيم. – ابي لماذا عند كل زيارة لأمير المؤمنين عليه واله السلام، تأتي الى هذا القبر وتزوره ؟ وهو ليس بإمام! – قال الاب : يابني الأمر ببساطة، ان لصاحب هذا القبر فضلا كبيرا علي، لذلك ازوره عرفانا بفضله – فضل عليك؟! ما فضله؟

وفاء بهاني تقتحم أوكار الماسونية وتفضح علاقتها بالصهيونية

بقلم / وفاء بهاني الماسونية نسمع عنها منذ سنوات طوال، ونعلم أنها حركة عالمية، ولكن قلة قليلة من الناس الذين يعلمون ماهي الماسونية، وماهي أهدافها ومدى ارتباطها بالصهيونية العالمية، وطبيعة علاقتها بصفقة القرن، وماهو الرابط بين هذا الثالوث وما يحصل من متغيرات كبرى في العالم كله. أسئلة كثيرة تحتاج إلى إجابات وتوضيح، كيف تتمكن هذه الحركات

في الحاجة إلى نموذج ديمقراطي جديد

محمد إنفي يجري العمل على قدم وساق لتهيئ النموذج التنموي الجديد حتى يتم تقديمه في الموعد المحدد له. فاللجنة الوطنية للنموذج التنموي برئاسة شكيب بنموسى، قد انطلقت في عملها بمجرد ما حظيت بالتعيين الملكي. وقد شرعت في عقد لقاءات ومشاورات مع كل أطراف الطيف السياسي والنقابي والمؤسساتي ومنظمات المجتمع المدني، وكذا مع فعليات وطنية ومحلية

مؤرخ الأزهر وأديبه محمد رجب البيومي متحدثاً عن نفسه

*بقلم: د. علي زين العابدين الحسيني الأزهري كان شيخنا أديب الأزهر ومؤرخه ضاحك المحيا، هادئ الطباع، متحلياً بأخلاق النبلاء، متجملاً بتواضع العلماء، خط الشيب شعره الناحل حينما التقيته، يحمل على رأسه تاجاً من الشعر الأبيض المرسل، له روحٌ عالية من المودة، ونفسٌ صافية، وقلبٌ لا يعرف إلا أجمل القيم، وهمةٌ عالية لا تنقطع عن التصنيف،

حذاري من العبيط بينت

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي لا تتوقف وسائل الإعلام الإسرائيلية عن التهكم والاستهزاء بوزير حرب الاحتلال نفتالي بينت، وكيل الاتهامات له، وإطلاق الأحكام عليه ومختلف الأوصاف والنعوت بحقه، فتنقل تصريحات رئيس وأعضاء الحكومة الساخرة منه والناقدة له، وتساهم في إشاعة غضب وانتقادات رؤساء الأحزاب وقادة المستوطنين، وتطلق يد رسامي الكاريكاتور والمعلقين الساخرين ليظهروه بصورةٍ ضعيفة،

كورونا، سرقةُ فلسطين أو القتلُ علمياً..؟

 محمد الفرسيوي كورونا.. هذا المروعُ القاتل، باتَ يندرجُ بكل تأكيدٍ ضمن الفيروسات القاتلة التي صُنعتْ في مختبراتٍ علمية استخباراتية موصولةٍ بالبحث عن صناعةِ أسلحةِ القتلِ الانتقائي الشامل، في سياقِ الحروبِ والأسلحة الجرثومية، البيولوجية والجينية.. أو على الأقل، هذا ما ذهبتْ وتذهبُ إليه تقديراتٌ وتأكيداتٌ وتعليقاتُ رزينةُ في الموضوع، من هنا وهناك.. لا شك أن ظهورَ

طبيب نفساني يكشف دلالة جعل المغربي آذان الصلاة جرساً لهاتفه

المغاربة والصوامع المتنقلة * جواد مبروكي في كثير من الأحيان نسمع فجأة آذان الصلاة في اجتماع أو في الحافلة أو حتى في حانة أو مطعم. لا، هذا ليس آذان آتي من مسجد قريب، بل جرس هاتف متنقل. وأسوأ ما في الأمر، حيث تتعلق هذه الرنة بنداء للصلاة ويُذكر فيها “الله أكبر”، نرى صاحب الهاتف يترك

من يقبل طريق الذل!

بقلم : عبد الواحد الفاسي ماذا يمكن أن ننتظر من صفقة  أُبرمت فيما يمكن أن نسميه  بـ “جلسة- مؤامرة” شارك فيها سماسرة الموت والإبادة وسفك دماء الأبرياء – ممن يسمون أنفسهم بزعماء شعوبهم – يترأسهم متنمر وإلى جانبه سفاح ؟ متنمر وسفاح لكل منهما سجل من المتابعات والخيانات داخل بلده. كانت مادة الصفقة المبرمة هي

أفاق انتخابات 2021 مرهونة بتغيير شامل للحياة الحزبية وللضوابط القانونية

بقلم /الدكتور احمد درداري كثيرة هي الاسئلة المعقدة التي تطرحها الانتخابات والعملية السياسية بصفة عامة وكثيرة هي العراقيل التي تواجه العملية الديمقراطية  في المغرب، منها ما يتعلق بتحديد معالم خارطة سياسية جديدة  يمكن من خلالها تحقيق توازن سياسي، ومنها مايتعلق بالأحزاب وأخرى تتعلق بنمط الاقتراع وصعوبة إفراز نتائج تحاكي وتعكس الواقع المجتمعي، وتراعي مستويات حضور

صفقةُ القرنِ لا تفشلُها المظاهراتُ ولا تبطلُها الاستنكاراتُ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي يبدو أن الإدارة الأمريكية جادةٌ هذه المرة في الإعلان الرسمي عن بنود صفقة القرن، وستكشف للجميع عن بنودها فعلياً في الساعات القليلة القادمةِ، رغم أن الوعود السابقة التي قطعها الرئيس ترامب شخصياً ومساعدوه على مدى ثلاثة سنوات، وأخل فيها بوعوده ولم يلتزم بمواقيته، واكتفى بالتسريبات غير الرسمية العامة المتقطعة، لا

الاقليم السني، خط احمر!!

خالد الناهي رجل له ثلاث ابناء، حسين، عمر، مسعود زوجهم بعد ان اشترط عليهم البقاء في بيت العائلة الكبير، على ان يشتركون في ادارته، والمساهمة في تطويرة، وتحت مسمى واحد وافق الثلاثة على شرط الاب، لكن بعد زواجهم، انشغل مسعود في بناء غرفته، وصار يأخذ من ايرادات البيت الكبير كلما وجد الى ذلك سبيل، وان

جريمة لا يعاقب عليها القانون !

ثامر الحجامي     يقول جورج أورويل : ” إن قدرة المرء على رؤية ماهو أمام أنفه تماما بحاجة الى نضال مستمر ” .    على ذلك فإن الفساد المستشري في كافة مفاصل الدولة العراقية، والفشل الإداري وعدم القدرة على قيادة البلاد، والصراعات الحزبية والطائفية التي تسببت بضياع ثروات البلاد المادية، وإحتراق طاقاته البشرية، وعدم توفر

البحث عن الذات

د. محمد سعيد سُئل عالم النفس المرموق “ماسلو” عن صفات من يحققون ذاتهم، فقال: “إنهم مبدعون وخلّاقون، ويهتمون بسعادة الإنسان والبشرية، وقادرون على استشعار التقدير العميق للتجارب الإنسانية في هذه الحياة”. إن تأملاً  دقيقاً في هذه العبارات يثير تساؤلاً مهماً عن الذات ومدى فهمنا لها وإدراكنالحقيقتها؛ فبعض الناس يجهلون أنهم يحملون سمات إنسانية مُبهرة، ومما

هل سيلغي مؤتمر برلين اتفاق الصخيرات كإطار الحل بليبيا ؟

*الدكتور خالد الشرقاوي السموني يعقد الأحد مؤتمر السلام الخاص بليبيا في برلين بألمانيا برعاية من الأمم المتحدة وفي إطار المساعي الدولية للتوصل لوقف دائم لإطلاق النار ووقف حد للاقتتال الدائر في ليبيا منذ تسعة أشهر بين قوات حفتر المتمركزة في شرق ليبيا وحكومة الوفاق ومقرها طرابلس. ويشارك فيه طرفا النزاع القائم، وهما رئيس حكومة الوفاق

كلام ممنوع

خالد الناهي تشخيص المرض نصف العلاج، هكذا يقول الحكماء، ويؤكدون أيضا أن الوقاية خير من العلاج.. لذلك اردنا ان نخوض في موضوع حساس جدا، ويعد خطا احمر لكثير من العراقيين، او لنقل موضوعين في واحد.. هما المرجعية الرشيدة، والسيد السيستاني… السؤال الاول: من هو الجزء ومن الكل؟ الجواب المنطقي ان السيد السيستاني جزءا من المرجعية،

حطب الثورة

خالد الناهي لكل نار وقود، يختلف حسب نوع الحريق المستهدف او سببه، وكلما كان ما يراد حرقه صلبا ومقاوم للنار، كلما زادت الحاجة لوقود اكثر فعالبة ويعطي حرارة أعلى.. لكل اشعال نار، يجب ان يكون هناك فاعل سواء متعمد او غير متعمد.. لكن ما يهمنا هو اضرام النار عمدا، حيث يكون هناك من يوقدها لاهداف

هل أضحت الجزائر مهدّدة من الداخل أكثر من الخارج، وتأكل نفسها بنفسها؟

بقلم عماد بنحيون لم تعرف دولة الجزائر، منذ استقلالها، من بوادر تهديد في استقرارها، لا قدر الله، مثلما عرفته خلال نهاية 2019 ومطلع 2020  ، فرغم تنحي بوتفليقة عن الحكم بعد وهنه، واشتعال شوارع البلد بالمظاهرات المطالبة بالتغيير، وتنظيمها لانتخابات لعهدة أولى بطعم الخامسة، و رغم فوز، رجل سر، قصر المرادية عبد المجيد تبون بها

ذكرى وثيقة الاستقلال  حدث تاريخي وعبرة للأجيال

*بقلم د. خالد الشرقاوي السموني تشكل وثيقة الاستقلال، التي سيخلد المغاربة قاطبة ذكراها السادسة والسبعين ، حدثا تاريخيا بارزا سيظل راسخا في ذاكرة الأجيال المتعاقبة، كملحمة حاسمة في مسار التحرر من ربقة الاستعمار ونيل الحرية والاستقلال. و يحتفل الشعب المغربي في 11 يناير من كل سنة بذكرى تقديم وثيقة الاستقلال الخالدة باعتبارها ملحمة عظيمة في

في خطوة متأخرة… الجزائر تحاول اللحاق بقوافل المتدخلين بليبيا !!!

بقلم عماد بنحيون في الوقت الذي يعرف فيه الشرق الأوسط تبادل المناوشات والتهديدات بين إيران والولايات المتحدة ودعوات أخرى بالتهدئة والجلوس إلى طاولة الحوار وعدم التصعيد العسكري بين الدولتين، تتهافت بعد القوى غير بعيد عن هنالك على التواجد بليبيا بدعوى محاربة الإرهاب  عند البعض وادعاء تخليص الشعب الليبي من الحرب ونتائجها عند البعض الآخر، تهافت

خطوة يجب ان تتبعها خطوات

خالد الناهي يحكى ان امرأة كانت تهدد زوجها وتخيفه من عواقب مخالفة رايها! الزوج المسكين، كان يتحمل سوء خلقها، لأنه لا يريد المشاكل، وبنفس الوقت يخشى منها لانه يعرف ما تضمر من شر في داخلها، من خلال سلطة والدها القوية، فلها سوابق مع اهل المنطقة، التي اذتهم كثيرا. في أحد الأيام نهض صباحا من النوم

أزمة القيادة في الإدارة المغربية!!

..وحالة التخبط والتردي سميرة مسرار إن واقع الإدارة المغربية محزن ومحبط في نفس الوقت، ذلك أن مفهوم القيادة عند بعض المسؤولين في المناصب العليا يحتاج إلى الدراسة والتحليل ….. فمصطلح القيادة من المفاهيم الذي تناوله العديد من المفكرين والإداريين بالتعريفات المختلفة والمتباينة، ولا أدل على ذلك من التعريفات التي تناولتها الأبحاث العربية والأجنبية في هذا

التظاهرات بين الأهداف والاستهداف ؟!!

محمد حسن الساعدي لا شك إن الشعوب التي تعاني العوز والحرمان ونقص الخدمات تعبر عن حاجتها ورفضها للظلم من خلال التظاهرات ، والتي هي بالتأكيد وسيلة من وسائل الأنظمة الديمقراطية كما أنها الوسيلة القانونية في المطالبة بالحقوق، لهذا نجد أن اغلب الحكومات المتسلطة سقطت أمام مطالب الجمهور، والأمثلة كثيرة في هذا المجال فهذه الثورة المصرية

المتقاعدون والضريبة المجحفة !

في الوقت الذي نرى فيه معظم حكومات بلدان العالم تحرص على احترام شعوبها، وتسهر على تكريم المتقاعدين منهم وحسن العناية بأوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية وكل ما هم بحاجة إليه، عرفانا منها بما أسدوه في ريعان شبابهم وأوج عطاءاتهم من جليل الخدمات وعظيم التضحيات في سبيل رفعة أوطانهم ونهضة مجتمعاتهم. تصر حكومات بلادنا المتعاقبة على التنكر لهم

تغيير الساعة ومعدل الانتحار في جهة الشاون؟

* جواد مبروكي بعد هذا التصعيد المتزايد في الانتحار في منطقة الشاون، حاولت البحث عن عوامل محتملة مسؤولة عن هذا الفعل المؤسف والمتمثل في الحد للحياة من خلال دراسات فرنسية بالنسبة للتوقيت الصيفي وأضراره  ودراسة أمريكية وجزائرية بالنسبة لارتفاع عدد حالات الانتحار بالمنطقة الجبلية وكذلك من خلال تجربتي المهنية التي تفوق 22 سنة. هناك عدة أسباب

كيف أصبح الحكم في بلد المليون شهيد مواليا لمرتزقة البوليزاريو؟

بقلم/ عماد بنحيون طلب الوافد الجديد على قصر المرادية من شعب الجزائر الثائر الانضباط والصبر، في الوقت نفسه الذي هدده  فيه بعدو مفترض متربص بالجزائر، ولم يسميه، ولم يكلف نفسه كمسؤول أول عن حالة البلاد  وإصلاحها أن يفسر أو يبرر أو يغسل تركة أيادي الفساد في  نظام الحكم في بلد النفط والغاز من استنزاف لخيرات البلاد والعباد للدفاع

المنـــــــــدس اطـــــلاقة موجـــهة.. !

خالد الناهي كلمة مندس اصبحت قوتها تفوق قوة الرصاصة.. إن أردت قتل أحد ما، وكنت لا تملك الرجولة لتواجهه بنفسك، ما عليك سوى الذهاب الى ساحات التظاهر، والقول عنه مندس حتى لو كذبا.. وأنه يتحدث بالسوء عن المتظاهرين و يطلق النار عليهم، وقد قتل واصاب شخصين او ثلاثة.. عندها ستجد هذه الكلمة تتكرر، وكانها متواليات

قلـــــقنا مســـــتمر

*د. علي زين العابدين الحسيني الأزهري يحلمُ الكثير منّا أن يعيش حياة هادئة بعيدة عن التوتر واضطراب العلاقات، ويزداد الحلمُ حلماً حينما يؤمل نفسه أن التفكير في المستقبل سينقطع يوماً ما، وأن الحال سيتغير للأفضل. يعيش الشخص على هذا الأمل، ولا يزال يُمني نفسه بأن الظروف الراهنة ستنتهي، وأن توتر الأيام سينقطع، ويتزايد معه شعور

كأن “تبون” يشن حربا كلامية بالوكالة على جيرانه !

بقلم /عماد بنحيون يا ترى، لمن يظهر “تبون” الولاء، بشنه حربا كلامية عشواء على أشقائه بالمغرب الكبير؟ سؤال تبادر إلى ذهني بعد إصغائي لأولى خرجات “تبون” الإعلامية وذكرتني بما أصدره سابقه فور توليه الحكم من بعد قمع “الحراك” الجزائري في نسخته الأولى بالجارة الشقيقة الجزائر بعد إلغاء نتائج الانتخابات، آنذاك، التي عانى بعدها الشعب الجزائري

قسوة الذَّكر المغربي “المرأة حْمارَة وَخّا تْكونْ عْمارَة”

*جواد مبروكي أسمع النساء في كل وقت يشكون من أزواجهن الذين يستخفون بهم بكل الوسائل الممكنة.  وأسوأ إهانة تعانها المرأة هي عندما تسمع زوجها يقول لها “المرأة حْمارَة وَخّا تْكونْ عْمارَة”. بالطبع سوف تقولون أن هذا غير صحيح وأصدقكم. ولكن من ناحية أخرى، ما يهمني هل لا تؤمنون باقتناع قاطع أيها الذّكور أن المرأة أكثر

طبيب نفساني يعتبر المدارس الخاصة، مقابر مغرب الغد وغسالة الموتى!

* جواد مبروكي تبيع المدارس الخاصة للمغاربة منتجًا وهميًا و خيالًا بل في الأصل هو إغراء فقط. هذا المنتج الافتراضي والخيالي يُسمى “تأمين مستقبل الأطفال”. وبطبيعة الحال جميع الآباء والأمهات لديهم مِخيال فانْطاسْمي للطفل أي “الطفل الخارق والمثالي” في ذهنهم الباطني ومن الواضح أنهم يشترون هذا المنتج المقترح من المدارس الحرة ولو كلفهم إفراغ الجيوب لصالح

الحجر الصحي على اليمين المتطرف في إسبانيا

بقلم: الدكتور نور الدين أشحشاح خلال الأيام الموالية لانتخابات العاشر من نونبر 2019، طفا من جديد إلى سطح السجال السياسي في هذا البلد تعبير “الحجر الصحي” «El cordón sanitario»، حيث عبر كل من الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني وحزب “بوذيموس” عن رغبتهم في انضمام الحزب الشعبي اليميني إلى الحجر الصحي على حزب “فوكس”، الحجر الذي كان

ضريبة الكوارث !

بحثا عن تمويل كاف لصناديقه المفرغة أو المنشأة حديثا، لا يتردد سعد الدين العثماني رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية الأغلبي في اللوذ بالحلول السهلة من داخل جيوب المغاربة. إذ عاد ثانية ليضرب موعدا جديدا لفئات واسعة من أصحاب السيارات والشاحنات والدراجات النارية مع هجوم آخر على قدرتهم الشرائية المنهكة، من خلال إقدام حكومته

أي كلفة للبرلمان؟ !

في ظل شح المعلومات حول بعض القضايا ذات الأهمية البالغة التي من شأنها تنوير الرأي العام، أذهلني كثيرا ما اطلعت عليه بالصدفة يوم 23 نونبر 2019 في مقال رأي بأحد الجرائد الإلكترونية، لصاحبه عبد الحي بنيس رئيس المركز الوطني لحفظ ذاكرة البرلمان، الذي قضى ما يناهز أربعين سنة من العمل بداخل هذه المؤسسة الدستورية. حيث

من الثورة إلى الفتنة…!

محمد الفرسيوي (لنْ تنبعثَ شرارةُ الاصلاحِ الحقيقي في وسطِ هذا الظلامِ الحالكِ إلا اذا تعلمتِ الشعوبُ العربيةُ وعرفتْ حقوقَها ، ودافعتْ عنها بالثورةِ القائمةِ على العلمِ والعقل.)/ جمال الدين الأفغاني ما يجري في العراق ولبنان مثلاً، تحويلٌ لانتفاضة الشعبين ضد الفساد والتفقير والتخلف والتبعية المقيتة – الطوعية والاضطرارية منها- إلى فتنة مستدامة، تحققُ للإمبريالية الأمريكية

طبيب نفساني يبرز الحصيلة الكارثية للأديان والحرية الفردية في الدول العربية

 * جواد مبروكي من أجل تجنب أي سوء فهم أنا لا أهاجم أي دين ومن ناحية أخرى أنا حر في التعبير بشأن الملاحظات والحقائق الواقعية دون أي نية للإساءة إلى أي جهة معينة. وكذلك أنا حر في التساؤل وإعادة النظر في كل شيء بفكر نقدي وتحليلي. بادئ ذي بدء، أنا أعتبر الدين والسياسة سواسية وكلما

لن يكفي قطع الاغصان

خالد الناهي تزوج رجل من فتاة فاسدة، وادخلها الى اسرته.. نصحه الاهل والأصدقاء، بأن ما يفعله شيئا خاطئا، وأنها ستفسد كل البيت. لم يستمع للنصيحة، وراهن على امكانيته في تغييرها، وجعلها انسانة سوية.. وفعلا بدأ التغير، لكن بشكله السلبي، حيث بدأت فتيات البيت تنحرف، وشبابه فقد اخلاقه! نصحه الأب الكبير، بمعالجة الأمر، لأن الأمور تتجه

Le Dieu personnel, le Dieu collectif et la liberté individuelle

 Jaouad MABROUKI* Dieu tourmente les esprits de ceux qui réfléchissent et remettent tout en question. Personne n’échappe à cette réflexion torturante, car aucune preuve matérielle, scientifique n’est concluante. Ainsi tous, prêtres, philosophes ou athées, restent au même niveau et aucune de leur démonstration respective ne vaut plus que celle des autres. En tant que psychanalyste

العشاق وبنات الهوى

خالد الناهي احب عاهرا، فدفع لها مبلغ من المال لتترك عشيقها الاول وتأتي معه! ففعلت وجاءت لتسكن معه. وقضى معها ايام جميلة، وفي احد الايام نهض من النوم صباحا ولم يجدها! غضب كثيرا، بل تألم لما حدث له. بعد عدة ايام وعندما كان ذاهبا الى البار، ليتناول الخمرة لعله يستطيع نسيان خائنته، واذا به يجدها

أي كلفة للتعليم بالتعاقد؟ !

 مرة أخرى تؤكد إحدى المؤسسات الوطنية ذات مصداقية، بأن خوض السلطات العمومية غمار تجربة التشغيل بالعقدة في قطاع حيوي هام بحجم التربية والتعليم، يعد خيارا متسرعا وذا كلفة باهظة، لما يعتوره من نقائص عديدة من شأنها الإضرار بمصالح البلاد والعباد. وليس كما تدعيه الحكومة الحالية وسابقتها من كونه خيارا استراتيجيا، يندرج في إطار توصيات الميثاق

هناك إله الإنسان أو الإله الشخصي وهناك إله الأديان أو الإله الجماعي

* جواد مبروكي فكرة الله تعذب عقول كل من يفكر ويتساءل عن كل شيء. ولا أحد ينجو من هذا التأمل المعذب لأنه لا يوجد دليل علمي مادي ولذلك يبقى الجميع على نفس المستوى ولا توجد نظرية تستحق أكثر أهمية حيث لا يوجد أي دليل ملموس بالتجربة العلمية. بصفتي محللًا نفسيًا ومراقبًا للإنسان والمجتمع، توصلت إلى

علم التاريخ يزداد مرضاً واقترب موته!

*جري سالم الجري التاريخ أجرم بنا! وضع قوماً مظلومين و نافق قومًا جائرين، كل من فاز على المقهورين، صار له التاريخ كلبه المطيع، فأعطى الحق لكلومبس أن يكتشف قارتين، و كأن البشر هنالك لهم الحق بإكتشاف أنفسهم، ولا حتى أعترف بالعرب الأندلسيين والمغاربة بل والأتراك العثمانيين و الصينيين الذين يزورون الأمريكيتين ذهاباً وإيباً!. إفترى علينا

تحية العَلم والنشيد الوطني في المدرسة، وماذا عن النشيد المنزلي اليومي؟

 * جواد مبروكي هذا الصباح ولأول مرة سمعت النشيد الوطني يتعالى من مدرسة على بعد 200 متر من منزلي وكنت سعيدًا وفهمت سبب هذا النشاط المدرسي في الصباح الباكر. علاوة على ذلك شعرت بقشعريرة من سماع أصوات هؤلاء الأطفال الأبرياء وهم يهتفون بصوت عالي وحاد نهاية النشيد الوطني “الله، الوطن، الملك”. لكن بينما أتجول في

إلا حرق العلم الوطني !

بكل ما أملك من صراحة وحب الوطن واعتزاز بالانتماء إلى المغرب، أرض السلام والتسامح، أكاد أجزم أنني إلى يوم الدين هذا مازلت عاجزا عن فك لغز التنكر للوطن من قبل بعض أبنائه العاقين، ولا أعرف إطلاقا الأسباب الكامنة خلف تمادي هؤلاء المعتوهين في الركوب على الأحداث والمناسبات لتفجير حقدهم الدفين على بلدهم، من خلال المس

لماذا تُرهب الحرية الفردية الذكور المغاربة والعرب؟

* جواد مبروكي من خلال متابعة ومراقبة هذا الجدل حول الحرية الفردية في المغرب، لاحظت أن هذا الأمر وجد قبولا حسنا لدى النساء ومن ناحية أخرى فإنه يخيف الذكور المغاربة. لماذا إذن هذه المعارضة الشرسة والرعب من رف الذكور؟ لن أقدّم هنا الأسباب الدينية أو السياسية (لا أهمية لها) ولكنني سأحاول الكشف عن الأسباب التي

الدفاتر القديمة

بقلم الكاتب المصري د. محمد سعيد مرض مرضاً شديداً استشعر معه دنو  أجله؛ فهيأ نفسه للرحيل ، وألفى جسده وقد ضعف تماماً.. بينما نفسه قد صُهرت من جديد؛ فقد أتاح له المرض أن يستعرض حياته الماضية، فرأى نفسه وقد انشغل بأديمها دون عمقها، وقشورها دون لبابها، يشده صغيرها، ويطمح إلى وهمها.  فأخذ نفسه في مرضه يتعرف الغرض من هذه الحياة، ويتشوق لفهم معناها، فاجتهد أن يجتلي

الحرية الفردية في المغرب موجودة ومضمونة، لماذا هذا الجدل؟

*جواد مبروكي يستحضر الجميع الحرية الفردية بين أولئك الذين يدافعون عنها تحت مظلة حقوق الإنسان وأولئك الذين يرفضونها دفاعا عن أمر الله. أنا في حيرة من كل هذا الجدل ولكن كمحلل نفسي عندما يتم خلط الأمور عند المريض، أستنتج أن المشكلة التي يطرحها خاطئة وتبقى المشكلة الحقيقية مسجونة ألّا شعوريا أو من المسكوت عنه. لا

ماذا تبقى من العروبةِ والعرب، يا رب..!؟

محمد الفرسيوي  جرت الانتخابات في تونس.. حملتْ وجهاً جامعياً إلى الرئاسة.. تأكد الاستقرار المشروط بالاستمرارية في ذات المشروع التبعي الضامن لمصالح الخارج والاستعمارِ القديم والجديد…   في لبنان والعراق، انتفاضات بسبب التفقير والفساد والتدميرِ والوجع الذي تعتقَ طويلاً.. بعض العنف المشبوه والقاتل، هنا وهناك.., ومحاولاتٌ من الخارجِ وبعض الداخل لتجريع البلدين والشعبين حنظلَ ما سمي

صراعُ العجولِ الإسرائيلية وأزمةُ زيتِ الزيتون الفلسطينية

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي التجار الإسرائيليون يبحثون عن أسواقٍ قريبةٍ، ومستهلكين عطشى لمنتجاتهم، ممن هم في حاجةٍ ماسةٍ لمصنوعاتهم، ويعتمدون كثيراً على ما يبيعونه لهم من بضاعةٍ مختلفة، زراعية وحيوانية وصناعية وتكنولوجية، وليس أقرب إليهم من الأسواق الفلسطينية في قطاع غزة والضفة الغربية، حيث يفضلونهما على أي أسواقٍ خارجيةٍ أخرى، فالوصول إليها سهلٌ وميسرٌ،

كفواْ عن تحقيرنا بطرح إشكاليات مصطنعة!

زكية حادوش ألمْ تملواْ مثلي من النقاشات المغلوطة التي تطرح بين الفينة والأخرى عندنا؟ ألمْ تسأمواْ من المناطحات حول الماعز إن كانت تطير أو لا تطير؟ آخر هذه النقاشات المغلوطة هو ما يسمى بالحريات الفردية، على خلفية اعتقال ومحاكمة والعفو عن هاجر الريسوني، حيث انطلق “النقاش” بين من ناصروها من حقوقيات وحقوقيين عبرواْ عن تضامنهم

التونسيون ينعشون آمال الشعوب العربية !

لأن التونسيين من بين أبرز الشعوب العربية والمغاربية التواقة إلى معانقة الحرية وإرساء دعائم الديمقراطية في بلادهم، فإنهم كانوا سباقين إلى إشعال فتيل ثورات الربيع العربي، على يد الشاب محمد البوعزيزي الذي أضرم النار في نفسه يوم 17 دجنبر 2010 احتجاجا على مصادرة السلطات عربته لبيع الخضر والفواكه. وكان سببا في اندلاع الشرارة الأولى لثورتهم

كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي لا يحتاج جيشُ العدو الإسرائيلي عنصريةً جديدةً أو تطرفاً آخرَ، فهو جيشٌ مفرطٌ في العنصرية وموغلٌ في التطرفِ، يقتل على الهوية والقومية والدين واللغة، ويتباهى بالجريمة ويثخن في القتل، ويتفنن في التخريب والتدمير، والتطهير والإبادة، ويدَّعي وكيانهُ الفوقية والسامية، والمثالية والأفضلية، ويرى من دونه من بني الإنسان دوناً وعبيداً، وخدماً وأجراءَ،

نقطة نظام!

بقلم: جمال مكماني* تمنحنا ظروف الأزمات والاضطرابات فرصا هائلة للتطور والمضي إلى الأمام، على عكس حالة الطمأنينة والوئام اللامبدئي. ومن أجل استيعاب ذلك والوعي به، نحتاج اليوم إلى تحليلات تستند على تشخيص دقيق للأزمة، لأن الخروج من الأزمة التنظيمية الحالية، يتطلب منا الكثير من التفكير والتدقيق والقليل من الكلام، بحيث يستحيل فهمها واستيعابها بدقة عن

طبيب نفساني يشبه حُفر الطرق والأرصفة بأدمغة المغاربة والمسؤولين

* جواد مبروكي كلنا نأخذ الطرق والأرصفة ونلاحظ جميعًا أننا نسير أو نمشي على “بْغْريرْ” أو “خْرينْكو” من اسمنت وكأننا نتسلق جبلًا صخريًا. لا حاجة لذكر الغبار والتراب والطين عندما يمطر. كما أن السيارات والأحذية تتسخ وتتلاشى بسرعة كبيرة ناهيك عن عدد التواء كاحلي المواطنين وسقوط المسنين بسبب الأرصفة “البَغْريرِيَّة” بالحفر. أتساءل دائما سؤالين أمام

ترامب والطيب وأفلام مارفل!

  زكية حادوش تَم الإعلان أخيراً عن رسالة وجهها الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” إلى الرئيس التركي “الطيب رجب أردوغان”، بخصوص التدخل العسكري التركي في كردستان السورية. لو لم تؤكد “مصادر موثوقة جداً” ووكالات أنباء ووسائل إعلام دولية مشهود لها بالمهنية صحة هذه الرسالة وصحة توقيع “ترامب” الشهير عليها لاعتقدت شخصياً أنها مجرد مزحة، أو خبر زائف،

التفعفيعة التي طوحت بمزوار خارج الأسوار !

محزن جدا أن تظل بلادنا الزاخرة بالطاقات البشرية الهائلة، رهينة في أيدي كمشة من الشخصيات المتهورة والمسؤولين “خارج النص”، ممن لا يجيدون عدا التدافع نحو المناصب والمكاسب، ومراكمة الأخطاء والفضائح من خلال سوء التدبير والتصريحات الإعلامية العشوائية، غير حافلين بما يمكن أن يترتب عنها من عواقب في ظل غياب ربط المسؤولية بالمحاسبة. وهو ما يؤدي

التعفن السياسي والتهافت على الكراسي !

موجع ومقرف أن يتحول الحقل السياسي ببلادنا، الذي طالما راهن المجتمع عليه في التنشئة السياسية ونشر ثقافة الالتزام بالمبادئ والقيم الأخلاقية الراقية، وصناعة نخب سياسية مؤهلة للترافع عن أهم قضايا المواطن وانشغالاته، والإسهام بفعالية في إدارة الشأن العام، إلى مجرد حلبة للتطاحن والتنابز بالألقاب، والتهافت على الكراسي والريع السياسي عوض التنافس على خدمة الشعب. لاسيما

La mort des Haragas(1), est-ce un holocauste ou un suicide collectif

  * Jaouad MABROUKI J’ai l’impression qu’il s’agit d’un tournage de film hollywoodien catastrophique avec la participation des pays méditerranéens, dont les scénarios ne cessent d’être répétés, en attendant le meilleur. Vivons-nous un nazisme moderne ? Au lieu des camps d’extermination, comme ont fait naguère les nazis, la politiciens ne font-ils pas de la méditerranée

من يوقف مسلسل الإجرام ببلادنا!

مع توالي السنوات واشتداد الأزمات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، أصبحت مجالسنا لا تخلو من حديث عن عن تصاعد عمليات السرقة والاعتداءات الجسدية بجميع المدن المغربية، وتتقدمها العاصمة الاقتصادية. حيث لا يمر يوم دون أن تطالعنا الصحف الورقية والإلكترونية ومنصات التواصل الاجتماعي بأخبار عن جرائم من هنا وهناك، دون إغفال تلك التي تظل طي الكتمان. والعنف والإجرام

مغادرة طوعية أم إزاحة خفية؟ !

مغاربة كثر استبعدوا أن يكون المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، الحليف الاستراتيجي للحزب الحاكم العدالة والتنمية، المجتمع مساء يوم الثلاثاء فاتح اكتوبر 2019، قد اتخذ قرار مغادرة الحكومة بمحض إرادته في خضم المشاورات الجارية بشأن التعديل الحكومي، الذي دعا إليه ملك البلاد محمد السادس في خطاب العرش مساء يوم 29 يوليوز 2019، مطالبا رئيس الحكومة

التَّدين المغربي يخنق الحرية الفردية

 *جواد مبروكي في أعقاب الحالة الأخيرة لإجهاض الصحفية هاجر الريسوني والتي أشار إليها الإعلام بشكل مكثف، حاولتُ تحليل خلل تصور الفكر الديني في مجتمعنا وبالضبط حول مسالة حرية الجسد وحرية الضمير وحرية المعتقد، دون أي تدخل في العملية القضائية التي تبقى بعيدة عن مهاراتي المهنية. ولذلك أطرح عليكم تحليلي موضحاً فوارق المعنى للدّين والتّدين قصد

هي ضريبة الكعب العالي حقاً!

زكية حادوش أحياناً يكون الصمت أبلغ من الكلام، وفي غالب الأحيان يُعوًل كثيراً على صمتِ الأغلبية لتمرير مواقف تعسفية وأحكام جائرة. ما يسمى بالأغلبية الصامتة في هذه البلاد تعتقد أن بمشيها “جنب الحيط” ستتفادى الظلم وجبروت التسلط، ولا تدري أن بهذا السلوك لا تزيد الظالمين سوى إمعاناً في إذلال عباد الله، بمن فيها الأغلبية عينها

ذاكرة الطّفولة!

*د. علي زين العابدين الحسيني الأزهري أصبحت الصحبة في واقعنا المعاصر عبر وسائل الاتصال الحديثة تنتهي بخروج من المجموعات، أو بحذف الأرقام وحظرها، أو بتجاهل الرسائل وإخفاء الظهور، ولا خيرَ في طُرق كهذه تقطع طريق الصحبة، وتُفسد باب القرب من الأصحاب، وتُبعد عن بيت المحبة لهم. وللصحبة آدابٌ لا يلتفت إليها الكثير، فمن حق أصحابك

Lorsque la crème de la société marocaine tourne en âpre béssera

*Docteur Jaouad MABROUKI Après mon article intitulé « la crème de la société marocaine écrémée de civisme »**, j’écris ce papier suite à un scabreux  incident  qui s’est produit  devant une école française. Mais aussi suite aux trop nombreuses altercations et occurrences qui se produisent communément  devant les écoles privées prestigieuses aussi bien marocaines qu’étrangères. Je vous

الانتخابات بين التصويت الإجباري وهاجس المقاطعة !

كعادتها في تمرير بعض مشاريع القوانين المثيرة للجدل، غالبا ما لا تحتاج الحكومات المتعاقبة إلى الاحتكام لقواعد الديمقراطية، وتكتفي فقط بممارسة الضغط بمختلف الأساليب المتاحة، إما بالتواطؤ مع المنظمات النقابية والهيئات السياسية في الأغلبية والمعارضة الممثلة في البرلمان، أو بإطلاق بالونات اختبار لجس نبض الشارع ومحاولة التأثير على الرأي العام وتكييفه مع تلك القوانين. وهو

شكرا جزيلا للمؤسسين

* جمال مكماني بعض النظر عن ما آلت إليه الأمور داخل حزب الأصالة والمعاصرة، نتيجة الصراع المرير الذي عشناه جميعا خلال الفترة الأخيرة. وبغض النظر أيضا عن حجم الضحايا التي خلفت هذه المعركة في صفوف الإخوة من الرضاعة؛ خاصة وأن العديد منهم إحترق سياسيا مثلما يحترق الهشيم. وبغض النظر عن عمق النذوب والجروح التي خلفتها

البحث عن الزعامة!

رضوان العسكري كان المجلس الاعلى الاسلامي من اهم القوى السياسية المؤثرة في المشهد السياسي العراقي، وكان لرأيهم اثر كبير  فيه، كما يعتبرون قوة فاعلة لا يمكن لأحد ان يتخطاها في اهم القرارات المصيرية، على العكس مما هم عليه اليوم، فلقد اصبحوا عدد حاله حال الإعداد المنسية، التي تذكر فقط في التعداد. بعد تزايد الصراع السياسي

شعب إختاره الرب.. مرة أخرى!

خالد الناهي ما يحدث من مشاكل في هذا الكون منذ نشوءه حتى يومنا هذا، سببه ان بعض الاشخاص او الجماعات، اوالدول وحتى الأمم ترى نفسها افضل من سواها.. لذلك تعتقد انها يجب ان تقدم على الجميع ويخضع لها سائر الكائنات. الشيطان لم يسجد لأدم (عليه وعلى نبينا واله افضل الصلوات) ، و خرج من رحمة

الهجرة الى كوكب الصين

ثامر الحجامي     منذ عقود أسست بعض الدول المتقدمة مراكزا للبحوث الفضائية، وأخذت تتسابق في السيطرة على مساحات مهمة في الفضاء الخارجي، وبالتأكيد ليست النية محصورة في الأبحاث العلمية أو الجوانب الإنسانية فقط، إنما الأهم في الموضوع هو الجانب العسكري ومحاولة التفوق فيه على الآخرين.    بينما راحت بعض الوكالات تروج لرحلات الى القمر أو بيع

“الكْدوبْ عْلى الله حْرامْ”، ماذا يقصد المغربي؟‎

* جواد مبروكي من الشائع أن نسمع المغربي في مناقشاته مع الآخرين يكرر عبارة “الكْدوبْ عْلى الله حْرامْ” وأتساءل لماذا يحتاج إلى تصديق حديثه بهذه الصيغة؟ هل نفهم أنه بدون هذه الشهادة يكون حديثه موضع شك أو أكاذيب؟ بعد الملاحظة الطويلة لهذه الظاهرة اللغوية  والتحليل الدائم لسلوك المجتمع المغربي توصلت إلى النتائج التالية: 1- شهادة الحق

في تعديل منهجية التعديل.. أو من أجل فهم أعمق لخطاب العرش

بقلم: جواد شفيق يتأكد يوميا من خلال ما يرشح ويتسرب وما يصرح به هنا وهناك حول مسار تفعيل و تنزيل دعوة الملك الدستورية جدا لرئيس الحكومة لإجراء تعديل حكومي، يتأكد بما يدعو إلى كثير من الإحباط بأن الفهم الذي ألبس و أعطي لخطاب العرش الأخير (29يوليوز2019) لم يتعد النظر إلى البعد التقنوي، العددي الإجرائي وليس

… إلى من يهمه الأمر!

زكية حادوش مباشرةً بعد نشري الأسبوع الماضي رسالتي المفتوحة إلى فضيلة الشيخ رئيس الاتحاد العام لعلماء المسلمين، وصدعي بموقفي وتضامني مع الزميلة هاجر الريسوني، تعرضتُ لهجوم الكتروني فيه لغط كثير وبعض التنابز بالألقاب والكثير من المغالطة والبعد عن آداب المناظرة في الإسلام، إنْ لم أقل “قلة الأدب”…! أي ذنبٍ اقترفتُه جعل بعض أولئك المُتخفين وراء

دول مصورخة……

بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني الحروب التقليدية المعهودة للجميع تطورت حتى أصبحت حرباً كيماوية ونووية وجرثومية وما رافقها من تكنولوجيا، ومن الأمثلة على هذه الأسلحة الكيماوية، اتهام العراق بامتلاكه لمثل هذه الأسلحة، وعلى هذا الأساس تم القضاء عليه وتدميره لما يشكله من خطر على الدول المجاورة. كثيرة هي الدول التي تملك مثل هذه الأسلحة

قراءات في دستور 2011

*بن يونس المرزوقي المحور الأول: حول سياق مراجعة دستور 1996 إن المغرب، الذي عرف على غرار دول عربية أخرى حركة اجتماعية، تميز عنها من حيث الظروف الذي اندلعت فيها. فإلى جانب الحركة الشبيبية 20 فبراير، عرف المغرب تراكمات سابقة في مجالات مُتعددة وأساسا منها التعددية الحزبية والتقدم النسبي لحقوق الإنسان. ومما أعطى للحراك في المغرب

يوميات العطلة الصيفية.. مغرب المفارقات

*الزاهيد مصطفى الأسبوع الأول: في محطة القطار بالبيضاء اشتريت كل الجرائد الوطنية والأسبوعية التي هجرتها منذ سنوات، اللهم بعض القراءة للعناوين في المقهى على مضض، اشتريتها لتزجية الوقت فقط، طالعتها خلال الظهيرة، لاجديد ولاشيء تغير، بل ازدادت حدة السخافة في الصحافة-هناك استثناءات بخصوص بعض الملفات التربوية أو الثقافية التي لازال بعض الصحافيين يشرفون عليها- القضايا