أرشيف التصنيفات: خارج السرب

رسالة من يخاصم صناديق الاقتراع

..هذا رأيي في الموضوع، ولكم واسع النظر ! محمد إنفي بعد التحية والتقدير لكل شخص له رأي أو موقف، سلبيا كان أو إيجابيا، من المشاركة السياسية، وبالأخص من المشاركة في الانتخابات؛ وبعد التنويه بالمشاركين في الحراك السياسي بكل تجلياته، بغض النظر عن الخندق الذي يصطفون فيه،  أوجه رسالتي هذه، حصريا، إلى كل الممتنعين والعازفين عن المشاركة

معضلة تسول الأطفال والتسول بهم بالمغرب

محمد إنفي ظاهرة التسول في بلادنا أصبحت معضلة اجتماعية حقيقية. فهي لا تزداد إلا استفحالا وانتشارا. والأساليب المستعملة في الاستجداء واستدرار عطف المتصدقين المحتملين، لا تزداد إلا تطورا وتنوعا. والممارسون لهذا “النشاط”، هم من كل الفئات العمرية، ومن الجنسين. وقد زادت الهجرة الأفريقية والأوضاع بسوريا من تعقيد الوضعية، بحيث أصبح الأمر مقلقا حقا بسبب احتلال

مرور غير مرغوب فيه!

زكية حادوش كيف الحال؟ الحمد لله على كل حال… هكذا نحيي بعضنا ونرد التحية هذه الأيام، بين من يعاني من إرهاصات أو تبعات زكام حاد، أو حساسية أو ربو لا يريدان المغادرة (خائفاً في قرارة نفسه أن تكون هذه أعراض إنفلونزا من فصيلة الطيور أو الخنازير)، ومن تنهال عليه الفواتير كالمطر بينما المطر شحيح عندنا،

التعامل النفعي مع مفهوم الحرية الفردية لدى”هبيل” حي الليمون بالربط

محمد إنفي أعترف أن الخرجة الإعلامية الأخيرة للسيد عبد الإله بنكيران حول صور السيدة أمينة ماء العينين بدون حجاب في باريس، قد استفزتني ودفعتني إلى التفاعل معها، بعد أن كان رئيس الحكومة السابق قد خرج من دائرة اهتمامي ولم يعد يعنيني في شيء؛ خاصة وأنني كتبت عنه وعن بهلوانياته الشيء الكثير، حين كان على رأس

عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي

محمد إنفي بداية، لا بد من تقديم الاعتذار لأهل الاختصاص وأستسمحهم على هذا التطفل والتطاول على مجال اختصاصهم. فمجال تخصصي، هو التحليل الأدبي وليس التحليل النفسي. لكن كلمة التحليل، في حد ذاتها، تسمح بمثل هذا الانزياح، لكونها  تتقاسمها جل العلوم والمعارف والمناهج. ولكون تحليل النصوص كمادة دراسية لها مقارباتها المنهجية والمعرفية، مما يجعلها حاضرة في

في شأن الوضع السياسي بالمغرب.. ألسنا في حاجة إلى نوع آخر من الإنصاف والمصالحة ؟

محمد إنفي ما يميز الوضع السياسي الحالي بالمغرب، هو الانحطاط والتردي، بصفة عامة. ويكاد المتتبعون والمهتمون بالشأن السياسي العام أن يجمعوا على هذا الأمر. وقد جاءت الخطب الملكية الأخيرة لتُزكِّي هذا الرأي وتضفي عليه مزيدا من الرسوخ والتكريس والمشروعية؛ وهو ما جعله كثير التداول؛ إذ أصبح الأمر موضع اهتمام الرأي العام بكل اتجاهاته، بما في

“الفار” يفقد المغاربة متعة المونديال !

اسماعيل الحلوتي يسمونها الساحرة المستديرة كما يسمونها “معبودة الجماهير” الرياضية، ويسمونها أيضا الرياضة الأكثر شعبية في العالم. تعددت أسماؤها وأوصافها بين الشعوب، بيد أن هدفها واحد، هو تحقيق الفرجة وإمتاع الجماهير. إنها كرة القدم، اللعبة ذات الانتشار الواسع في بقاع الأرض. إذ تشير إحصائيات الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، المسؤول على تنظيمها وسن قوانينها، إلى