أرشيف التصنيفات: بيئة

علماء الفلك: وزن الشمس يقل تدريجيا

أجرى علماء الفلك حسابات دقيقة لكتلة الشمس، واتضح أنها تفقد وزنها تدريجيا. ويرى العلماء أن السبب في ذلك يعود إلى الرياح الشمسية وتحول الكتلة إلى الطاقة من خلال التفاعلات النووية الحرارية على سطحها. إلا أن متابعة تلك العملية شديدة الصعوبة لبطئها وعدم وجود « ميزان » يمكن أن توضع عليه الشمس. لكن العلماء وجدوا حلا لتلك المشكلة

الاحتفاء بعلم الفلك يوم 24 يناير بالرباط

تنظم جمعية الرباط لعلم الفلك يوم 24 يناير الجاري سهرة خاصة بعلم الفلك بهدف التعريف بهذا العلم والعلوم المتعلقة بالفضاء لدى جمهور عريض وعلى الخصوص لدى فئة الشباب. وأوضحت الجمعية أن هذه التظاهرة تندرج في إطار التعريف بهذا العلم وتبسيطه للعموم عبر خطاب مبسط ينأى عن المعادلات واللغة الاكاديمية الموجهة للخبراء. ويتضمن برنامج هذه السهرة

الوفي: سيتم القضاء على المطارح عبر تحويلها الى مراكز للطمر والتثمين بحلول 2021

كشفت نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، عن معطيات رقمية تهم مراكز الطمر وتثمين النفايات  والتي ستصل إلى 50  مركزا بحلول سنة 2021، حيث أكدت أنه في إطار المخطط الخماسي (2017- 2021) سيتم تحويل 21 مطرحا مراقبا إلى مراكز لطمر وتثمين النفايات من خلال إنجاز مراكز للتثمين وكذا إنجاز 26 من مراكز الطمر والتثمين،

الاحتباس الحراري سيتجاوز حدوده القصوى!

لقاء بالرباط حول الحق في المعلومة البيئية

تحتضن مدينة الرباط يوم 17 يناير الجاري اللقاء الأول لإطلاق مشروع تعزيز حق الأشخاص في المعلومة من أجل بيئة سليمة. ويهدف اللقاء إلى تقاسم تشخيص الوضعية الحالية للحق في الحصول على المعلومة البيئية والحكامة البيئية وتقديم ومناقشة نتائج دراسة في الموضوع أنجزت بالمغرب في الفترة ما بين 23 مارس وفاتح أبريل 2016. كما يهدف اللقاء،

السماء على موعد مع ليلة ستحبس الأنفاس آخر يناير

سيشهد آخر يوم في شهر يناير الجاري ليلة تحبس الأنفاس، حيث سنكون على موعد مع ثلاث ظواهر كونية، وفق ما ذكره موقع « فوربس ». ويترقب علماء الفلك ، أواخر هذا الشهر، ثلاث ظواهر هي القمر العملاق والقمر الأزرق والكسوف الكلي للقمر. وشهدت ليلة رأس السنة ظهور « القمر العملاق »، الذي أطلقت عليه أيضا ناسا اسم « القمر الذئب »، وذلك

علماء يكشفون لماذا الشعاب المرجانية في خطر!!

أظهرعلماء أن ارتفاع درجة حرارة المحيطات يضر بالشعاب المرجانية في المناطق المدارية أكثر خمس مرات عما كان عليه الحال في ثمانينات القرن الماضي مما يقوض قدرة الشعاب على تحمل التيارات الساخنة الناتجة عن تغيرات مناخية تسبب فيها الإنسان. وكتب فريق البحث الذي قاده علماء استراليون أن متوسط الوقت الذي تحتاجه عملية « التبييض »، عندما تدفع الحرارة

sans titre 1 CasualStat