جدل حول شفافية مباريات الكفاءة المهنية لموظفي التعاون الوطني

أش بريس/ الرباط

تعيش جل المندوبيات الإقليمية  و المنسقيات الجهوية ، وكذا المصالح المركزية  حالة من الشلل شبه التام، إلى جانب ارتباك لكثير من مصالح مرتفقي وشركاء المؤسسة ، إذ يعزى ذلك بحسب  كثير من المتتبعين إلى تعطيل العمل بالبوابة الإلكترونية  الداخلية (الأنترانيت) من قبل مدير المؤسسة مهدي وسمي وذراعه اليمنى رضوان حمايمو ،مخافة تسريب  أي بيانات للجرائد الوطنية، و تعويض هذه البوابة في المقابل بتزويد المسؤولين الترابيين ورؤساء الأقسام و المصالح المركزية بأقنان سرية للبريد الإلكتروني الوظيفي متحكمٌ فيها مسبقا من قبل المدير المشرف على  البريد الإلكتروني الرسمي admin)) ،حيث بات الولوج و تبادل البايانات حكرا على هؤلاء المسؤولين دون غيرهم من باقي أطر المؤسسة . 

وفي سياق متصل، يعيش موظفو المؤسسة المقبلون على اجتياز امتحانات الكفاءة المهنية لهذه السنة على إيقاع حالة من التوجس و الترقب الكبيرين، في ظل الضبابية التي تكتنف أماكن اجتياز المباريات الكتابية في زمن كورونا و اللجان المشرفة على الإمتحانات، وذلك مخافة  تكرار سيناروهات السنوات الفارطة، سيما في ظل عدم التزام إدارة الوسمي باعتماد لجنة محايدة للإشراف على المباريات ، وضمان مبدأ الشفافية و تكافئ الفرص بين المتبارين، و القطع مع الولاءات الحزبية و النقابية  التي ظلت و لزمن طويل معيارا للترقيات ، ينضاف إلى ذلك  تشكيك مصادر نقابية في مخرجات اجتماع اللجنة الإدارية المتساوية الأعضاء الخاصة بالبث في الترقية بالاختيار الخاصة بفئة المتصرفين من الدرجة الأولى برسم سنة 2018 و التي انعقدت بتاريخ 09/11/  2020 ، وذلك بالنظر لما شابها من خروقات و غياب لمبدأ الشفافية  في الترقيات بحسب بيان نقابي.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail