الموت يُغيب القيادي الأمازيغي أحمد الدغرني

أش بريس/ الرباط
انتقل إلى عفو الله اليوم الإثنين، أحمد الدغرني،أحد قيدومي النضال الامازيغي والمحامي، بمسقط رأسه بإكرارن سيدي عبد الرحمان يإقليم تزنيت، عن عمر يناهز 73 عاما.

و الراحل ، الذي عانى طوال الشهور الماضية، من وعكة صحية حادة، نتيجة إصابته بمرض “الباركينسون” منذ سنة 2014،  من مواليد سنة 1947، هو أيضا كاتب حيث ترك مؤلفات عديدة في مجالات الأدب والتاريخ والسياسة والقانون والأمازيغية، وأسس جريدتي “أمزداي” و”تمازيغت”.

كما اشتهر بمساره النضالي والمهني بدفاعه الشرس عن الأمازيغية وحقوق الانسان.
ويعتبر الدغرني من مؤسسي الكونغرس العالمي الأمازيغي، كما أسس أول حزب سياسي أمازيغي في المغرب.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail