الحركة الشعبية تدعو إلى إعمال القانون في حق أصوات النشازتروج لأطروحات إنفصالية

أش بريس/ الرباط
دعا حزب الحركة الشعبية إلى إعمال القانون بكل صرامة وحزم في حق الأصوات النشاز التي تستغل المناخ الحقوقي السائد والمتميز في الأقاليم الجنوبية للمملكة للترويج لأطروحات أعداء الوطن الواهية وخدمة أجندات خصوم وحدة الترابية،  وذلك في إشارة إلى الخطوة التي أقدمت عليها الإنفصالية المدعوة أمينتو حيدار، رفقة ثلة من الإنتهازيين والإنفصاليين اثر تأسيس هيئة انفصالية بمدينة العيون، مؤكدة أن الوحدة الترابية راسخة بالطبيعة والتاريخ وبرباط البيعة المقدس ‏بين العرش والشعب وبروح قسم المسيرة الخضراء الخالدا،

وجاء في بلاغ صادر عن الاجتماع العادي للمكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية عقد يوم الأربعاء 7، عن بعد، برئاسة الأمين العام للحزب السيد محند العنصر، ‏خصص للتداول حول مستجدات المرحلة إقليميا ووطنيا، إلى جانب قضايا مرتبطة بالشأن الداخلي للحزب، توصلت ” أش بريس” بنسخة منه، أنه :”بعد استعراضه لآخر التطورات في ملف الوحدة الترابية للمملكة، والمتمثلة في تقرير الأمين العام للأمم المتحدة الذي أكد مرة أخرى مصداقية الموقف المغربي وانخراط المملكة الجاد والفعال‏ في تسوية هذا النزاع المفتعل، وهو التقرير المتزامن مع إقدام ‏ميليشيات البوليساريو ‏ومن يحركهم من الخلف، ‏على مناورة جديدة قرب معبر الكركرات، في محاولة يائسة للتغطية عن الفشل الذريع لمخططاتهم ‏الإنفصالية، فإن حزب الحركة الشعبية يدعو المنتظم الدولي إلى تحمل مسؤوليته في وقف هذه الاستفزازات الساعية ‏إلى زعزعة الإستقرار بالمنطقة ‏في تحدي سافر لقرارات الأمم المتحدة، مؤكدا دعمه المطلق لكل القرارات والخطوات التي تتخذها بلادنا للتصدي لهذه الاستفزازات وهذه المناورات البئيسة التي تتكسر على صخرة الإجماع الوطني الثابت حول تحصين وحدتنا‏ الترابية”.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail