دراسة تكشف حجم الكارثة البيئية بالمحيطات سنويا

وأوضحت الوكالة أنّ 9.25 مليون إلى 15.87 مليون طن من البلاستيك الدقيق (شظايا يتراوح قياسها بين خمسة ملليمترات وميكرومتر)، تصبّ كلّ سنة في المحيطات. بحسب ما ذكرته صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية.

ولفتت الباحثة الرئيسة في الدراسة، دينيس هاردستي، إلى أنّ النفايات البلاستيكية، تتفتّت وتتحلل في المحيطات، لتتحول بعدها إلى جزيئات بلاستيكية صغيرة، مؤكّدةً أنّ  المواد البلاستيكية الدقيقة تشكل خطراً كبيراً على الأسماك في قاع البحر، فضلاً عن انها قد تنتقل إلى السلسلة الغذائية البشرية.

وشددت على أنّه من الضروري اتخاذ تدابير عاجلة وطارئة لإيجاد حل لمشكلة تلوث البحر، التي تنعس على النظام البيئي، صحة البشر، والثروة الحيوانية دون أدنى شك.

وقالت باريت إنّ الهدف من البحث هو معرفة درجة المشكلة، ووضع مقياس لها، وهي المرة الأولى التي يتم التوصل لهذه النتائج الدقيقة.

واستعانت الوكالة في دراستها على روبوت متطور قدرته تتمثل بالوصول إلى عمق 3000 متر،  وجلب عينات من مواقع مختلفة قبالة الساحل الأسترالي في جنوب البلاد.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail