خلال مجلس الحكومة..أمزازي يستعرض سير الدخول الدراسي وتقدم ورش تنزيل مقتضيات القانون الإطار في ظل الطوارئ الصحية

أش بريس/ الرباط

قدم سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة،  اليوم الخميس أمام مجلس الحكومة، عرضا حول سير الدخول الدراسي 2021-2020 وتقدم ورش تنزيل مقتضيات القانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، في ظل حالة الطوارئ الصحية.

وذكربلاغ صادر عقب الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة، أن أمزازي  أبرز في مستهل عرضه أن الدخول التربوي 2020-2021 يأتي في سياق خاص تطبعه وضعية وبائية مقلقة وغير مستقرة على غرار باقي دول العالم، مؤكدا أنه، بالرغم من ذلك، فقد واصلت الوزارة تنزيل برنامج العمل الملتزم به أمام صاحب الجلالة، نصره الله، ومقتضيات القانون الإطار 51.17 المتعلق بإصلاح منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي وتنفيذ البرنامج الحكومي.

وبعد أن  سجل الوزير في عرضه أنه تم العمل على تأمين الحق الأساسي والدستوري في التمدرس من خلال رفع تحدي انطلاق الموسم الدراسي في 7 شتنبر الحالي، وتنظيم الامتحانات المؤجلة برسم الموسم الدراسي 2020- 2019 في ظروف آمنة خلال شهر شتنبر الحالي وبداية شهر أكتوبر المقبل، وكذا ترصيد ومواصلة مجهود السنة الماضية فيما يتعلق باعتماد آلية التعليم عن بعد وذلك في ظل استمرار تداعيات جائحة كورونا – كوفيد 19 ومع استحضار العواقب الوخيمة التي يمكن أن تمس التحصيل الدراسي للمتعلمات والمتعلمين، أشارإلى أنه من المرتقب أن يبلغ العدد الإجمالي للتلاميذ على مستوى التعليم المدرسي 8 ملايين و704 آلاف و409 تلميذة وتلميذ، من بينهم 776 ألف و409 تلميذة وتلميذ جددا بالسنة الأولى ابتدائي.

وتفعيلا للبرنامج الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي، ارتفع عدد المسجلين بالتعليم الأولي هذه السنة ليصل إلى أكثر من 910 ألف طفل(ة) مع توقع التحاق حوالي 140 ألف طفل(ة) جديد(ة)، مضيفا أن الوزارة سخرت  لاستقبال التلاميذ 179 مؤسسة جديدة بما فيها المدارس الجماعاتية والداخليات، وعبأت ما يناهز 310 ألف و183 أستاذ وإداري منهم 15 ألف أستاذ(ة) جديد من أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين.

وتفعيلا للقرارات التي اتخذتها الحكومة بخصوص تشديد الإجراءات الاحترازية لمواجهة تفشي وباء كوفيد 19 على مستوى بعض العمالات والأقاليم والأحياء، قال الوزير إنه تم اعتماد نمط التعليم عن بعد على مستوى 2265 مؤسسة تعليمية، تضم أكثر من 972 ألف تلميذة وتلميذا، مضيفا أنه تم أيضا إغلاق 118 مؤسسة تعليمية تستقبل حوالي 61 ألف تلميذة وتلميذ، على إثر اكتشاف حالات إيجابية بها همت 413 تلميذ(ة) و807 أستاذ(ة) و129 إطار بهيئة الإدارة التربوية و79 من الأطر الأخرى.

كما أن عملية تتبع سير الدخول المدرسي التي قامت بها 816 لجنة إقليمية مكنت من زيارة 4821 مؤسسة عمومية وخصوصية.

وعلى مستوى التكوين المهني، كشف الوزير أن عدد المتدربين الجدد سيبلغ 282 ألف و730 متدربة ومتدربا، مشيرا إلى أن الوزارة سخرت لاستقبالهم 17 مركزا جديدا و8 داخليات.

أما بخصوص التعليم العالي، فسيبلغ العدد الإجمالي للطلبة مليونا و79 ألف و329 طالب(ة)، فيما سيبلغ عدد الطلبة الجدد برسم هذا الموسم حوالي 296 ألف طالب(ة)، كما سيتم فتح مؤسستين جامعيتين و3 أحياء جامعية.

من جهة أخرى، استعرض المسؤول الحكومي مستوى تقدم ورش تنزيل مقتضيات القانون الإطار 51.17، المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وذلك انطلاقا من سيرورة تفعيل هذه المقتضيات التي عرفت في فبراير 2020 تحيين حافظة المشاريع الاستراتيجية والتي تضم 18 مشروعا موزعة على 3 مجالات.

وخلص البلاغ إلى أنه بخصوص المخطط التشريعي والتنظيمي، فقد ذكر الوزير بأنه يتضمن 81 نصا تشريعيا وتنظيميا من بينها 21 مشروعا مبرمجا خلال سنة 2020.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail