خلال استقباله لائتلاف “المناصفة دابا”..العنصر يؤكد موقف الحزب المدافع عن قيم المساواة والإنصاف و يعتبر تغيير التشريعات وحده غير كاف لبلوغ المناصفة

بوشارب وبل قساوي: تحقيق المناصفة يتطلب توفير ميكانيزمات تضمن الحضور النوعي والكمي للنساء في المجالس المنتخبة

أش بريس/ علياء الريفي

شكل موضوع “المناصفة، في أفق الإستحقاقات الإنتخابية لسنة 2021″، محور لقاء جمع محند العنصر، الأمين العام للحركة الشعبية، بمعية نزهة بوشارب، رئيسة منظمة النساء الحركيات، وحكيمة بل قساوي، رئيس لجنة المناصفة وتكافؤ الفرص بالحزب، بوفد عن ائتلاف “المناصفة دابا”.

وبالمناسبة، قدم الائتلاف، الذي يضم كل من وفاء حجي وخديجة النهدي عن جمعية “جسور”، فتحية بنيس عن منصة النساء (Women Tribune)، ثريا فرج، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، ولحبيب بلكوش، رئيس مركز دراسات حقوق الإنسان والديمقراطية، فيما تعذر الحضور على الفنانة لطيفة أحرار لظرف طارئ، ( قدم) للأمين العام للحركة الشعبية دوافع طلب هذا اللقاء، والمتمثلة أساسا في فتح قنوات الحوار مع الأحزاب السياسية الوطنية في شأن تحقيق مبدأ المناصفة المنصوص عليه في الفصل 19 من دستور المملكة،

وأكد الائتلاف على ضرورة ألا يقتصر تنزيل هذا المبدأ على الشأن السياسي فقط، بل يجب أن يشمل أيضا باقي المجالات الإقتصادية والإجتماعية، مبرزا أن التحدي في الوقت الراهن، وكمرحلة أولى، يكمن في توفير الآليات الكفيلة بتحقيق تمثيلية نسائية تضمن المناصفة في كل الهيئات والمجالس المنتخبة.

وفي هذا الصدد، جدد العنصر تأكيد موقف الحركة الشعبية الإيجابي من مبدأ المناصفة ودفاعه المبدئي عن قيم المساواة والإنصاف، قائلا إن تغيير التشريعات وحده غير كاف لبلوغ المناصفة، لعدة اعتبارات ثقافية وإجتماعية، خاصة بالعالم القروي.

في نفس السياق، أجمعت كل من رئيسة منظمة النساء الحركيات ورئيسة لجنة المناصفة وتكافؤ الفرص بحزب الحركة الشعبية على أن تحقيق المناصفة يتطلب توفير ميكانيزمات تضمن الحضور النوعي والكمي للنساء في المجالس المنتخبة، مع ضرورة الإشتغال على تقوية القدرات من خلال تعبئة المنتخبات والمنتخبين والفاعلين الحزبيين وتحسيسهم بأهمية المناصفة، التي بالإضافة إلى كونها مطلبا سياسيا تشكل مطلبا مجتمعيا، باعتبارأن المجتمعات لا يمكن أن تتقدم في ظل تغييب نصفها.

وأكدت بوشارب وبل قساوي، أنه على مستوى منظمة النساء الحركيات ولجنة المناصفة بحزب الحركة الشعبية، هنالك التزام وانخراط بتأمين كل المبادرات الرامية إلى تمكين النساء من كافة حقوقهن السياسية والإقتصادية والإجتماعية، مع التشديد على أهمية التمكين الاقتصادي للنساء كآلية أساسية تضمن لهن الاستقلالية في اتخاذ القرار والقدرة على إثبات الذات.

تجدر الاشارة الى أن ائتلاف “المناصفة دابا”، الذي انطلق كدينامية تضم فعاليات من أحزاب سياسية ومركزيات نقابية ومنظمات حقوقية ونسائية، ومن مجال الفن والإعلام هدفها الأسمى تفعيل مبدأ المناصفة كمبدأ دستوري، ودعما للبناء الديمقراطي والتنموي ببلادنا على ضوء النقاش المفتوح حاليا حول القوانين الانتخابية، أعد” كتابا أبيض” حول المناصفة في المجال المؤسساتي والسياسي، في إطار خطة ترافع من أجل إعمال الفصل 19 من الدستور.

يذكر أن هذا اللقاء، يندرج في سياق برنامج ترافع في الموضوع يشمل أعضاء من الحكومة وقادة من الأحزاب السياسية والمركزيات النقابية ومنظمات المجتمع المدني وغيرهم من الفاعلين.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail