الحركة الشعبية تؤكد انتصارها لمنظومة انتخابية ترسخ التعددية السياسية وتعزز الخيار الجهوي والمشاركة الموسعة

أش بريس/ الرباط
أكد حزب الحركة الشعبية، انتصاره لمنظومة انتخابية ترسخ التعددية السياسية، وتعزز الخيار الجهوي، وتفرز مؤسسات ذات مصداقية، وتضمن المشاركة الموسعة.

وجاء في بلاغ صادر عن اجتماع عادي اللمكتب السياسي عقد عن بعد، برئاسة محند العنصر الأمين العام للحركة الشعبية، يوم الأربعاء 16 شتنبر 2020، خصص للتداول حول أبرز القضايا المطروحة في الساحة الوطنية، وكذا أهم الملفات ذات الصلة بالدخول السياسي الجديد، إضافة إلى برنامج عمل الحزب ومنظماته الموازية، يحمل توقيع الناطــق الرسمي لحزب الحـــركة الشعبية عــدي السبـــاعــــي توصلت “أش بريس” بنسخة منه أنه :”بعد استعراض مستجدات المشاورات الجارية حول الإعداد للاستحقاقات الانتخابية المقبلة المهنية والجماعية والجهوية والتشريعية، نوه الحزب بالطابع النوعي لهذه المشاورات التي تقودها وزارة الداخلية مع الأحزاب السياسية ب”حياد تام”، وبالحرص الجماعي على إنجاح هذه المحطات الانتخابية كحلقة أساسية في ترسيخ المسار الديمقراطي ببلادنا من خلال إفراز مؤسسات ذات مصداقية قادرة على ترجمة خريطة انتخابية مجسدة لإرادة المواطنين والمواطنات، وتكون في مستوى الرهانات التنموية لبلادنا”.

وبعد أن شدد بلاغ الحزب، في هذا الصدد، على ضرورة مواكبة هذه الاستحقاقات بنقاش سياسي جاد وبإصلاحات اقتصادية واجتماعية وحقوقية وثقافية مؤثرة، فإنه يجدد انتصاره لما جاء في مذكرته ذات الصلة من اقتراحات تروم تعزيز الترسانة القانونية الانتخابية بقواعد تترجم التعددية السياسية انتخابيا، وترسخ خيار الجهوية في التنافس الانتخابي للكفاءات النسائية والشبابية، وتوسع المشاركة مجاليا، وتقوي الارتباط بين المنتخبين ودوائرهم، وتراعي الخصوصيات المجالية في إدارة وتقنين الحملات الانتخابية، وتضمن مشاركة وتمثيلية مغاربة العالم، أعرب عن تطلعه إلى مواكبة إصلاح مدونة الانتخابات بفتح ورش تطوير المنظومة القانونية المؤطرة للجماعات الترابية والمؤسسة التشريعية والغرف المهنية باستلهام خلاصات الممارسة طيلة الولاية الانتدابية الحالية.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail