الحركة الشعبية تُعَزّي عائلة “عدنان بوشوف”وتدعو إلى إعمال القانون لردع جرائم استهداف الطفولة

أش بريس/ الرباط

دعا حزب الحركة الشعبية إلى إعمال القانون لردع الجرائم التي تستهدف الطفولة، في إشارة إلى فاجعة طنجة التي ذهب ضحيتها الطفل عدنان، مطالبا بفتح حوار مجتمعي معمق لتطوير المنظومة القانونية الوطنية ذات الصلة، بما يضمن التناسب بين الجرم والعقاب، إلى جانب بلورة سياسات عمومية ناجعة لحماية الطفولة والتربية على المواطنة.

وجاء في بلاغ صادر عن اجتماع المكتب السياسي العادي عقد عن بعد، برئاسة محند العنصر الأمين العام للحركة الشعبية، يوم الأربعاء 16 شتنبر 2020، خصص للتداول حول أبرز القضايا المطروحة في الساحة الوطنية، وكذا أهم الملفات ذات الصلة بالدخول السياسي الجديد، إضافة إلى برنامج عمل الحزب ومنظماته الموازية، يحمل توقيع الناطــق الرسمي لحزب الحـــركة الشعبية عــدي السبـــاعــــي توصلت “أش بريس” بنسخة منه اليوم الجمعة أنه :”وهو يستحضر فاجعة طنجة التي ذهب ضحيتها الطفل عدنان رحمه الله، ومختلف الحالات المماثلة التي تؤشر على إرهاب اجتماعي يستهدف الطفولة والقيم المجتمعية النبيلة، وإذ يجدد التعازي والتضامن مع ضحايا هذه الممارسات الشنيعة، فإن الحزب يدعو إلى إعمال القانون لردع هذه الجرائم، وفتح حوار مجتمعي معمق لتطوير المنظومة القانونية الوطنية ذات الصلة، بما يضمن التناسب بين الجرم والعقاب، الى جانب بلورة سياسات عمومية ناجعة لحماية الطفولة والتربية على المواطنة”.

كما أشاد الحزب باليقظة والحنكة لمختلف الأجهزة الأمنية الوطنية في مكافحة الإرهاب والتطرف والتصدي للجريمة المنظمة، موجها تحية تقديروإكبار إلى أجهزة الأمن الوطني على جهودها المتواصلة في استئصال بؤر الإرهاب والتطرف بمقاربة استباقية مؤطرة باحترام تام للقانون، داعيا مختلف مكونات المجتمع المغربي إلى مزيد من اليقظة والتجند لمقاومة كل الأفكار الهدامة التي تزرع التطرف بمختلف أشكاله دفاعا عن قيم تمغربيت الموسومة بالوسطية والاعتدال.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail