مبديع يطالب لفتيت بتدارك هَفْوَةٌ مشروع قانون 20.04 بشأن تضمين البيانات التعريفية للمواطنين بحرف “تيفيناغ”

أش بريس/ صليحة بجراف

طالب محمد مبديع رئيس الفريق الحركي بمجلس النواب، وزبر الداخلية عبد الوافي لفتيت،  بتدارك هَفْوَةٌ مشروع قانون 20.04، المتعلق بالبطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية في نسختها الجديدة، بشأن تضمين البيانات التعريفية للمواطنين بحرف “تيفيناغ”، قائلا:” إن المشروع يتعارض تماما مع الفصل الخامس من الدستور، والقانون التنظيمي رقم 16-26 المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية”.

وأضاف رئيس الفريق الحركي في تعقيب على جواب وزير الداخلية خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب اليوم الإثنين، أن المشروع لا يتحدث إلا على اللغتين العربية واللاتينية في تحرير البطاقة، ويقصي تماما اللغة الأمازيغية الدستورية بحرفها تيفيناغ.

وأردف البرلماني الحركي متابعا”على الرغم من أن البرلمان له صلاحية التعديل، لكننا نعتبر بأن اعتماد المشروع من طرف الحكومة بهذا الشكل يتضمن إشارات سلبية، نتمنى تداركها”.

تحدر الاشارة إلى أن مجلس الحكومة سبق أن صادق في مارس الماضي على مشروع قانون رقم 20-04 المتعلق بالبطاقة الوطنية للتعريف الالكترونية، الذي تقدم به وزير الداخلية، والذي ينسخ ويعوض القانون رقم 35.06 المحدثة بموجبه البطاقة الوطنية للتعريف، يتوحى الاستجابة لتطلعات المواطنات والمواطنين ومختلف الفاعلين على صعيد المملكة بخصوص محاربة التزوير وانتحال الهوية، وذلك بكون هذه البطاقة ذكية مؤمنة وعملية.

كما يهدف مشروع هذا القانون إلى إدماج وظائف جديدة تسمح بمواكبة الرؤية التنموية الرقمية التي تنهجها المملكة، وبإدراج عدد من المستجدات المتعلقة بإنجاز البطاقة خاصة بالنسبة للقاصرين.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail