حزب “البام” يستغرب صمت بلاغ مجلس النواب على مختلف أوجه التعبئة والتأطير التي انخرطت فيها الأحزاب المغربية

أش بريس/ الرباط

سجل جزب الأصالة المعاصرة باستغراب كبير صمت بلاغ مجلس النواب الصادر يومه الاثنين30مارس، على مختلف أوجه التعبئة والتأطير والجهود الكبيرة التي انخرطت فيها جميع الأحزاب السياسية المغربية، مؤكدا أنه سيظل إلى جانب باقي الأحزاب الوطنية المغربية، في حالة استنفار و يقظة وتعبئة كبيرة، وسيبقى رهن إشارة مؤسسات البلاد للمزيد من الجهود والعمل والتضحية الجماعية، حتى تخرج بلادنا منتصرة وقوية من هذه الأزمة العالمية.

حزب “البام” الذي أثار الانتباه إلى أننا دخلنا هذا الأسبوع مرحلة حاسمة والاشد خطورة،  داعيا مناضلاته ومناضليه وكافة المغاربة إلى مزيد من الصبر والالتزام بقواعد الحجر الصحي، قائلا:” إننا نثير انتباه مناضلاتنا ومناضلينا ومنهم إلى كافة المواطنات والمواطنين أن بلادنا دخلت هذا الأسبوع المرحلة الحاسمة، والأشد خطورة بحسب المسؤولين الصحيين، لذلك أناشدكم من جديد بالمزيد الصبر والالتزام الشديدين بقواعد الحجر الصحي الكامل، وعدم مغادرة البيوت إلا للضرورة الشديدة جدا، ضمانا لسلامتكم وسلامة أسركم وسلامة كافة وطننا العزيز”.

وبعد أن  سجل بيان حزب الاصالة والمعاصرة التزام الجماعي والمسؤول بقرار الحجر وبمختلف التدابير الاحترازية والوقائية، كخيار وحيد وأوحد لتجنب المضاعفات والتداعيات الكارثية لهذا الوباء على بلادنا؛ أردف متابعا: “سيمكننا لا محالة في النهاية من الخروج الجماعي، منتصرين وأقوياء، موحدين أكثر وراء القيادة الرشيدة للملك محمد السادس “.

البيان الذي وجه، بالمناسبة، جزيل الشكر لكافة أفراد القوات الملكية المسلحة والدرك الملكي والأمن الوطني والقوات المساعدة والوقاية المدنية، وفعاليات الجماعات الترابية ومختلف المتطوعين وخالص الامتنان لنساء ورجال قطاع الصحة على مختلف الجهود التي يبدلونها وعلى التضحيات الجسام التي يقومون بها دفاعا على صحة وسلامة المواطنين، وكذا التقديرالكبير لمختلف الجهود التي يقوم بها نساء ورجال التعليم من اجتهاد وجهد لتعليم أبنائنا عن بعد، وثمن عاليا الالتزام المسؤول لمختلف الفاعلين الاقتصاديين ببلادنا، قائل:” رغم الظرفية الصعبة فقد أصر هؤلاء على العطاء والاجتهاد تأمينا لمختلف الحاجيات الضرورية للشعب المغربي، وعلى رأسهم الفلاحون والتجار الصغار والمستخدمون في مقاولات إنتاج المواد الأساسية والمؤسسات التجارية الكبرى وغيرها من القطاعات “والخدمات المختلفة.

ولم يفت بيان الحزب الإشادة بالتفاعل الكبير لمختلف مناضلاته ومناضليه مع نداءات الحزب السابقة الداعية إلى ضرورة تعزيز الجهود بمختلف قيم التآزر والتضامن، داعيا بالرحمه الواسعة لأرواح المواطنين المغاربة ضحايا الفيروس القاتل داخل وخارج أرض الوطن، وبالصبر والسلوان لأقربائهم،  ويمن بالشفاء العاجل على مختلف المصابين، ويحفظ الله الشعب والبلاد ويديم عليهما نعمة الأمن والسلامة والاستقرار.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail