حين يحول فيروس “كورونا” البيوت إلى فضاءات تعليمية

فرض زمن انتشار فيروس كورونا المستجد أوضاع جديدة على الصعيد التعليمي البيداغوجي ومن خلاله على الصعيد الاجتماعي الأسري. ذلك أن مركز ثقل العملية التعليمية انتقل من المدارس إلى البيوت إثر قرار السلطات إغلاق المؤسسات التعليمية في مواجهة انتشار الفيروس.

ولأن الوزارة الوصية أكدت أن الأمر لا يتعلق بعطلة استثنائية، بل بمواصلة للدرس التربوي من داخل البيوت حماية للأطفال ومجموع المواطنين من عواقب انتشار الوباء، فإن المنازل المغربية تحولت إلى فضاء لعلاقات جديدة يتحول فيها الآباء إلى مؤطرين ويعيش فيها الأطفال وضع التلاميذ خارج الحجرات التي ألفوها.

ينبغي تسجيل الجهود المحمودة التي يبذلها أطر المدارس في توظيف كل الوسائل التواصلية الحديثة لضمان استمرار العملية التربوية بشكل منتظم تحت عنوان التعليم عن بعد. ويبدو أن هذا المفهوم الذي بشر به التقدم التكنولوجي في تدبير أنظمة التعليم فرضته الظرفية الاستثنائية، ولعله يكون مكسبا واعدا وحافلا بالدروس للمستقبل.

وإن كان الآباء يعتبرون نظريا شركاء أساسيين في ضمان السير الطبيعي للعمل البيداغوجي الذي تباشره المدرسة، فإن التجارب التي تمت ملامستها لدى عينات من الأسر، زكت هذا الدور، وها هم أولياء التلاميذ يتسلمون المشعل بحماس ومسؤولية منخرطين في شراكة عن بعد مع المدرسين لتحويل يوميات المكوث في المنازل وتقييد الحركة إلى ساعات للدرس والتحصيل.

لدى السيدة عائشة التي أملت ظروف الجائحة بقاءها أيضا في بيتها بفاس، يوزع الصباح إلى حصتين لمواكبة طفليها في مراجعة الدروس وإنجاز التمارين المطلوبة. بعد الإفطار، تدعوهما واحدا بعد الآخر إلى طاولة أعدتها لهذا الغرض. تكون قد توصلت عبر الواتساب ببرنامج اليوم من واجبات ودروس في مختلف المواد، لتستعيد مع الصغيرين عوالم تعيدها إلى طفولة المدارس التي عاشتها مع جيل سابق.

ولأن تعليم الأبناء ليس شأن الأمهات حصرا، فإن عزيز يحرص في إطار توزيع أدوار متوافق عليه منزليا، على تعهد ابنه الوحيد بالإشراف على تحصيله، تاركا لسيدة البيت التفرغ لشؤون أخرى لا تقل أهمية. يحرص على القول إن الأجواء مختلفة بالتأكيد عن فضاء التعلم داخل المدارس في غياب التفاعل الجماعي المباشر بين التلاميذ وأساتذتهم، لكن الحرص يبقى منصبا على مرافقة الطفل في دروسه حتى يكون مؤهلا لإدراك الإيقاع الطبيعي فور العودة إلى الحياة المدرسية بعد انقشاع غمة الوباء.

تبدي أسماء، التي تتابع دراستها بإحدى ثانويات الحاضرة الإدريسية، امتنانها للأساتذة الذين يواكبون معها ومع أقرانها برنامج الدروس بشكل منتظم وحثيث، فضلا عن الاستعانة بالقناة الثقافية وموقع تلميذ.تيس، بينما ترى فاطمة الزهراء شقيقتها الكبرى أن من واجبها، ومن واجب الأسر جميعها في هذه الظرفية، توفير الأجواء المناسبة للتحصيل وخلق الحافز المعنوي للتعلم، في انتظار العودة إلى الفصول.

بقاء الأطفال في البيوت يحقق مصلحة الجماعة في كبح انتشار الفيروس، ويعزز دور الآباء في العملية التربوية، لكن الوضع الجديد يدعو إلى جهود أخرى حتى لا يتحول البيت إلى سقف للملل والرتابة. فالألعاب التفاعلية والحصص الرياضية وجلسات الحكاية والمشاهدة المؤطرة لبعض البرامج التلفزيونية عناوين يمكن تشغيلها من أجل زمن منزلي رائق يلبي حاجيات الطفولة في الأوقات الصعبة.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail