الأمم المتحدة: كورونا لها وقع أشد على أوضاع النساء

أفادت الامم المتحدة أنه مع اتخاذ الدول حول العالم تدابير صارمة بشكل متزايد لاحتواء انتشار فيروس كورونا، فإن وقع التداعيات الاجتماعية للوباء يشتد على النساء.

وسجلت الأمم المتحدة ، في هذا الصدد ، أن النساء يمثلن 70 بالمئة من العاملين في قطاع الخدمات الصحية والاجتماعية ، ويتولين مهام منزلية أكثر بثلاث مرات من الرجال.

وقالت المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة ، فومزيل ملامبو نغوكا ،”بما أن غالبية العاملين في القطاع الصحي من النساء، فإنهن الأكثر عرضة للخطر كما أن معظمهن من الأمهات وبالتالي يعتنين بأفراد الأسرة. عبء المسؤوليات الأسرية ، غير المتناسب أصلا في الظروف العادية، يثقل كاهلهن ويجعلهن في حالة ضغط كبير”.

ونقل مركز الابناء التابع للامم المتحدة عن نغوكا قولها، “بالإضافة إلى ذلك، تعمل غالبية النساء في الاقتصاد غير المهيكل ، مما يعني أن دخلهن الهش محفوف بالمخاطر فضلا عن كونهن يستفدن من تأمين صحي غير ملائم أو منعدم” معتبرة أن الأمر لا يتعلق بمجرد مشكلة صحية تواجهها العديد من النساء ، “بل نحن في صميم قضية المساواة بين الجنسين”.

وأضافت المسؤولة الأممية أن التجربة الأخيرة في مواجهة الأوبئة الأخرى ، ولا سيما إيبولا وزيكا ، كشفت أن هذه الأزمات تحول الموارد عن الخدمات التي تحتاجها المرأة ، حتى مع تزايد عبء المسؤوليات الأسرية.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail