خلال استقباله رئيس الحكومة المحلية لجهة فالنسيا.. المالكي يؤكد على تطور العلاقات المغربية-الإسبانية

أش بريس/ الرباط

أجرى رئيس مجلس النواب،الحبيب المالكي، الاثنين بالرباط، مباحثات مع رئيس الحكومة المحلية لجهة بلنسية (فالنسيا)  إكسيمو بيغ إ فرير تمحورت حول سبل تعزيز العلاقات المغربية الإسبانية .

وافاد بلاغ لمجلس النواب اليوم الثلاثاء، أن المالكي أكد خلال هذا اللقاء، الذي حضره سفير إسبانيا بالرباط، أن العلاقات المغربية-الإسبانية في تطور مستمر.

وبعد ان قال إن “علاقاتنا استثنائية وتجمعنا روابط تاريخية وحضارية وثقافية عميقة، وهنالك حركية قوية جدا في اتجاه توطيدها، كما أن آفاق التعاون بين البلدين جد واعدة”، نوه رئيس مجلس النواب بمتانة العلاقات التي تجمع البرلمان المغربي والكورتيس الإسباني، مبرزا أهمية تعزيز التعاون بين مجلس النواب والبرلمانات الجهوية بإسبانيا، وخاصة برلمان جهة بلنسية التي تشكل قطبا اقتصاديا هاما، مثمنا الدعم الذي قدمه البرلمانيون الإسبان بالبرلمان الأوروبي خلال التصويت على الاتفاقية الفلاحية واتفاقية الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي السنة الماضية بما يكرس سيادة المغرب على كافة ترابه الوطني.

وتابع المالكي أن المغرب فتح ورش الجهوية المتقدمة، وتقدم بمقترح الحكم الذاتي كحل واقعي لتجاوز المشكل المصطنع حول الصحراء المغربية، مشيدا في السياق ذاته بتجربة إسبانيا في مجال اللامركزية.

من جهته، قال إكسيمو بيغ إ فرير، الذي يقوم بزيارة عمل للمملكة، ان العلاقات بين منطقة بلنسية والمغرب علاقات ضاربة في القدم، مشددا على ضرورة استغلال الجذور المشتركة من أجل تعزيز هذه العلاقات وجعلها أوثق،مضيفا أن المغرب يعتبر بوابة القارة الإفريقية التي تعد قارة القرن الواحد والعشرين، وإسبانيا تعتبر مدخلا للقارة الأوروبية، والفرصة مواتية لتعزيز العلاقات بين البلدين.

وأكد المسؤول الإسباني أن زيارته للمملكة على رأس وفد من المسؤولين ورجال الأعمال بجهة بلنسية تهدف لخلق شراكات مع نظرائهم بالمغرب واستكشاف فرص جديدة للاستثمار وتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري، داعيا الحبيب المالكي إلى زيارة منطقة بلنسية والتباحث مع رئيس برلمان الجهة حول سبل تعزيز العلاقات بين المؤسستين التشريعيتين.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail