سباق مراكش للسيارات الكهربائية يوم 29 فبراير 2020

تحتضن حلبة السباق العالمية مولاي الحسن بمراكش، يوم 29 فبراير الجاري، سباق مراكش للسيارات الكهربائية وهو الدورة الخامسة من بطولة سباقات (الفورمولا إي 2020) للسيارات الكهربائية.

وذكر بلاغ للمنظمين أن سباق مراكش للسيارات الكهربائية، الذي ينظم تحت رعاية الملك محمد السادس، سيجرى “مع وجود ما لا يقل عن أربعة فائزين مختلفين على مدار الأربع جولات الأولى خلال هذا الموسم”.

وأبرز أن عنصر التشويق سيظل مستمرا خلال أطوار السباق قبل الحسم في اسم المتوج بلقب البطولة، الأمر الذي من شأنه أن يشد انتباه المتفرجين.

وحسب المصدر ذاته، فإن الكثير من الأحداث والفعاليات التي ستدور داخل الحلبة و خارجها، ستمنح للمشجعين في قرية (أليانز – إي)، الفرصة لمقابلة السائقين المفضلين لديهم في جلسة التوقيع والتقاط الصور الشخصية قبل السباق.

وأكد أن (الفورمولا إي) أصبحت، مع مرور المواسم، الموسم السادس في سنة 2020، السلسلة الأسرع نموا في رياضة سباق السيارات في العالم، بالنظر إلى اعتمادها على سائقين معروفين دوليا، وأكبر قائمة من الشركات المصنعة في أي صنف من السباقات الدولية.

وأوضح أن جائزة مراكش لسباق السيارات الكهربائية تعد، من خلال تواجد 24 سيارة ذات المقعد الأحادي والتي تعمل بالطاقة الكهربائية بالكامل لتشكل 12 فريقا لكل منهم سائقان، بأن تقدم طبقا تنافسيا محموما قبل أن تتجه السلسلة إلى المرحلة الأوروبية خلال هذا الموسم.

وذكر بانضمام اثنين من المنافسين الجدد إلى الشركات المصنعة، ضمنها “أودي” و”بي إم دوبلفي” و”دي إس” و”جاكوار” و”مهيندرا” و”نيسان”، إذ يتعلق الأمر بكل من “مرسيدس بانز” و”تاغ هوير بورش”، باعتبار أنه سبق لهما التتويج بالبطولة خلال السباقات الأولى.

وكان قد تمكن البلجيكي جيروم دي أمبروسيو من فريق (ماهيندرا ريسينغ) من الفوز بجائزة مراكش لسباق السيارات الكهربائية لسنة 2019.

وفاز في الجولة الرابعة، التي تم التنافس عليها في هيرمانوس رودريغيز أوتودرومو في مكسيكو سيتي، كل من ميتش إيفانز وبانا سونيك جاكوار ريسينغ.

وتدور أحداث سباق السيارات الكهربائية في 45 دقيقة وتعد بطولة سباقات “أي بي بي فورميلا إي” للسيارات الكهربائية الاستثنائية والأكثر تنافسية في رياضة سباق السيارات، مع سباقات كهربائية مثيرة وغير متوقعة في وسط أكثر مدن العالم شهرة.

ويعد سباق السيارات الكهربائية من المنافاسات الهامة، فهو ليس مجرد سباق على الحلبة، بل هو أيضا أرضية ومنصة لتحقيق أهداف تشمل اختبار التقنيات الجديدة، ودفع التطوير نحو خط الإنتاج، ومضاعفة عدد السيارات الكهربائية على الطرق.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail