المغرب يطلق مخططا جديد لتطوير القطاع الفلاحي

أطلق المغرب الخميس مخططا جديدا لتطوير القطاع الزراعي يطمح إلى توفير 350 ألف فرصة عمل وخلق طبقة وسطى من المزراعين فضلا عن مضاعفة الناتج الخام للقطاع.

وتهدف استراتيجة “الجيل الأخضر 2020-2030″، التي ترأس الملك محمد السادس حفل إطلاقها، إلى “انبثاق جيل جديد من الطبقة الوسطى الفلاحية، عبر تمكين 350 ألف إلى 400 ألف أسرة جديدة من الولوج لهذه الطبقة”، وفق ما نقلت الوكالة عن وزير الزراعة عزيز أخنوش.

وتروم هذه الاستراتيجية أيضا توفير فرص عمل لفائدة 350 ألف شاب وتعبئة مليون هكتار من الأراضي الزراعية، زيادة على مضاعفة الناتج الخام للقطاع وحجم صادراته، بحسب نفس المصدر.

وتأتي لتعوض مخطط “المغرب الأخضر” الذي أطلق سنة 2008 لتطوير القطاع بما يمكنه من تجاوز تأثير التقلبات المناخية ورفع مداخيل المزارعين الصغار، لكنه لم يحقق كافة أهدافه بحسب وسائل إعلام محلية.

ويساهم القطاع الزراعي بأكبر نسبة في إجمالي الناتج الداخلي في المغرب (14 بالمئة)، متقدما على قطاعي السياحة والصناعة، ما يجعل النمو الاقتصادي عموما رهينة تقلبات الأحوال الجوية.

وسجل المصرف المركزي المغربي تراجع معدل النمو الاقتصادي العام الماضي إلى 2,6 بالمئة مقابل 3 بالمئة في 2018 عازيا هذا التراجع الى “انخفاض القيمة المضافة” للقطاع الزراعي، بالرغم من ارتفاعها بالنسبة للقطاعات الأخرى.

وكان الملك محمد السادس أوكل إلى لجنة مختصة صوغ نموذج تنموي جديد لتحسين أداء الاقتصاد المغرب وتقليص الفوارق الاجتماعية الحادة في المملكة، ويرتقب أن يعلن عنه في عنه في يونيو.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail