المالكي يحذر من تبخيس المؤسسات ويدافع عن تقاعد البرلمانيين وينتقد عدم تجاوب بعض الوزراء مع أسئلة النواب

أش بريس/ صليحة بجراف

حذر الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب الخميس بالرباط، من تبخيس المؤسسات بشكل عام والبرلمانية خاصة، قائلا:” تبخيس المؤسسات يشكل خطرا على الديمقراطية ببلانا”.

وأردف المالكي مخاطبا وسائل الإعلام:”إياكم زملائي..”وأقول لكم زملائي لأني عملت بالصحافة لمدة 4 سنوات”، إياكم و الانسياق وراء الحملة الشعبوية، التي تكون لها عواقب على المؤسسات بشكل عام، وهذا ما لا نرضاه لبلادنا”.

وتابع رئيس مجلس النواب، الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي خصص لتقديم حصيلة أشغال مجلس النواب برسم الدورة الأولى من السنة التشريعية 2019ـ 2020 “هذه ليست نصيحة وإنما أتحدث معكم عن قناعة، لايجب تبخيس المؤسسات ومن يمثلها حتى لا يؤدي بنا الأمر إلى المجهول”.

المالكي، الذي دافع عن تقاعد ممثلي الأمة ، قائلا:”تقاعد البرلمانيين، ليس”ريعا”، وإنما حق، وقد قدمنا فيه إصلاحا عميقا، و في هذا الإطار، أصبح بإمكان النواب أن يستفيدوا من تقاعدهم الذي يؤدون عنه 2900 درهما شهريا ولن يستفيدوا منه حتى سن 65، توقف أيضا عند غياب البرلمانيين، مسجلا أن مجلس النواب اتخذ عدة إجراءات في إطار النظام الداخلي للمؤسسة،  والتي أثمرت عن تسجيل 1 في المائة من غياب دون عذر خلال الدورة الخريفية 2019 ـ 2020، و25 في المائة بعذر، مضيفا:” في إطار التوافق بين مكونات المجلس، على الذهاب أبعد في مسطرة ترتيب الآثار القانونية عن الغياب غير المبرر في جلسات المجلس، فتح لهذا الغرض ورش تعديل القانون التنظيمي لمجلس النواب والنظام الداخلي للمجلس، وذلك حفاظا على هيبة المؤسسة وصورتها واحتراما لنبل تحمل مسؤولية الانتداب البرلماني”.

المالكي، الذي لم يفته التنويه بعمل فرق الأغلبية والمعارضة وجه انتقادا للحكومة، قائلا:” غالبا  الوزراء لا يستجيبون  لأسئلة النواب”، موضحا أن أعضاء الحكومة أجابوا خلال الإثنتي عشر جلسة المخصصة للأسئلة الشفوية الأسبوعية التي انعقدت خلال الدورة، عن347 سؤالا في إطار الحوار والتفاعل بشأن قطاعات وخدمات وبرامج عمومية وأداء المرفق العام، علما بأن أعضاء المجلس وجهوا إلى أعضاء الحكومة برسم الدورة 1160 الحالية سؤالا شفويا و2700 سؤالا كتابيا أجابت الحكومة عن 800 منها.

رئيس مجلس النواب تحدث أيضا عن المعيقات التي واجهت المجلس في توفير الترجمة الفورية للجلسات العامة خاصة بالأمازيغية، وكذا إخراج القناة البرلمانية، وكذا المهام الاستطلاعية للجان النيابية الدائمة ومساهمة المجلس في الدفاع عن القضايا الوطنية وفي مقدمتها الوحدة الترابية من خلال تبادل الزيارات والوفود مع عدد من البرلمانات الوطنية، ومن خلال المشاركة النوعية والمؤثرة في مؤتمرات ومنتديات المنظمات المتعددة الأطراف، مشيرا إلى أن هذا الجهد الجماعي تواصل على أساس المأسسة والتأطير القانوني.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail