الحزب الشعبوي النرويجي يغادر الحكومة

أعلن حزب التقدم (المناهض للهجرة)، اليوم الاثنين، انسحابه من الحكومة الائتلافية النرويجية بعد أن قررت هذه الأخيرة الأسبوع الماضي إعادة زوجة جهادي من سوريا.

وقالت زعيمة الحزب سيف ينسن، في بيان، إنه بعد ستة أعوام وشهرين في ائتلاف رئيسة الوزراء إيرنا سولبرغ بقيادة المحافظين، سيغادر الحزب الشعبي اليميني الحكومة.

وتابعت “أنا من أحضر التقدم إلى الحكومة، وأنا من يعلن انسحابه اليوم. أنا أفعل ذلك لأنه الشيء الصحيح الوحيد الذي يجب فعله”.

وفي وقت سابق من اليوم، عقد مسؤولو الحزب اجتماعا خاصا وسط دعوات للانسحاب من الحكومة احتجاجا على قرار النرويج بالسماح لامرأة مرتبطة بما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية” الإرهابي بالعودة إلى البلاد لأسباب إنسانية.

وكانت رئيسة حزب التقدم قد أعلنت من قبل أن “الكيل قد طفح” في إشارة إلى علاقة حزبها مع المحافظين.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail