تارودانت.. ضرب تلميذة يعيد الجدل بشأن العنف ضد الأطفال

تداولت مواقع التواصل الإجتماعي صورًا لطفلة ذات ثماني سنوات وقد ظهر على وجهها آثار الضرب في الوجه والرأس.

وبحسب المصدر ذاته، فإن الطفلة تدرس في القسم الأول الابتدائي، بمؤسسة تعليمية بإقليم تارودانت  وقد تعرضت للضرب الأسبوع الماضي، من قبل معلمها بسبب عدم إنجازها الواجبات المنزلية، على حد قول الطفلة.

وكشفت وسائل إعلام محلية أن المعلم المعني بالأمر نفى أي ارتباط له بالموضوع، مضيفًا أن والدة التلميذة هي من فعلت ذلك.

وذكر بيان للمديرية الإقليمية في تارودانت أن مدير المؤسسة والمعلم، قدما شكويين لدى السلطات لفتح تحقيق لمعرفة الفاعل الحقيقي، وكذا المسؤول عن اتهام المعلم ومن خلاله المؤسسة.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail