ذكرى وثيقة الاستقلال  حدث تاريخي وعبرة للأجيال

*بقلم د. خالد الشرقاوي السموني

تشكل وثيقة الاستقلال، التي سيخلد المغاربة قاطبة ذكراها السادسة والسبعين ، حدثا تاريخيا بارزا سيظل راسخا في ذاكرة الأجيال المتعاقبة، كملحمة حاسمة في مسار التحرر من ربقة الاستعمار ونيل الحرية والاستقلال.

و يحتفل الشعب المغربي في 11 يناير من كل سنة بذكرى تقديم وثيقة الاستقلال الخالدة باعتبارها ملحمة عظيمة في مسلسل الكفاح الوطني الذي خاضه الشعب المغربي بقيادة ملكه من أجل حرية الوطن، و إحدى المحطات الرئيسية في تاريخ الكفاح الوطني المغربي من أجل تحقيق الاستقلال ، والتصدي كذلك للظهير البربري في 28 غشت 1930.

ففي تاريخ 11 يناير 1944 قام رجال الحركة الوطنية بتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال إلى سلطات الحماية تطالب باستقلال المغرب ووحدة ترابه.

وارتكزت مطالب نص وثيقة الاستقلال على ثلاثة مطالب:

أولاً: أن يطالب باستقلال المغرب ووحدة ترابه تحت ظل صاحب الجلالة ملك البلاد المفدى سيدنا محمد بن يوسف نصره الله وأيده.

ثانياً: أن يلتمس من جلالته السعي لدى الدول التي يهمها الأمر الاعتراف بهذا الاستقلال وضمانه، ولوضع اتفاقيات تحدد ضمن السيادة المغربية ما للأجانب من مصالح مشروعة.

ثالثاً: أن يطلب نظام المغرب للدول الموافقة على وثيقة الأطلنتي والمشاركة في مؤتمر الصلح.

رابعاً: أن يلتمس من جلالته أن يشمل برعايته حركة الإصلاح الذي يتوقف عليه المغرب في داخله، ويكل لنظره السديد إحداث نظام سياسي شوري شبيه بنظام الحكم في البلاد العربية الإسلامية في الشرق تحفظ فيه حقوق سائر عناصر الشعب المغربي وسائر طبقاته وتحدد فيه واجبات الجميع، والسلام.

وكان رد سلطات الحماية الفرنسية بشن حملة اعتقالات واسعة في حق نساء و رجال المقاومة البطلات و الأبطال.

و منذ ذاك الحين ، و بالرغم من الاعتقالات الواسعة في صفوف المقاومين في كل أرجاء البلاد ، نهضت همم هؤلاء و تقوت عزيمتهم و إرادتهم من أجل الكفاح المستمر و المستميت حتى يتحرر الوطن و تنعم البلاد بالحرية و الاستقلال .

و في يوم 20 غشت 1953 عندما قررت الحكومة الفرنسية، باقتراح من الجنرال كيوم، إقالة الملك محمد الخامس تغمده الله برحمته ، ونفيه من المغرب مع أفراد من الأسرة الملكية إلى جزيرة كورسيكا ومنها إلى مدغشقر ، اندلعت الشرارة الأولى لثورة الملك والشعب الخالدة في ذاكرة المغاربة.

فقد انتفض الشعب المغربي، وفاء للروابط المتينة و القوية بينه وبين ملكه ، فخرج بكل فئاته في مختلف أرجاء البلاد في انتفاضة عارمة و بكل شجاعة وحزم من أجل التصدي لمخططات السلطات الفرنسية ليفجر غضبه ويؤكد رفضه المطلق لإبعاد الملك الشرعي عن عرشه ووطنه وليضرب بذلك مثلا رائعا للوفاء والاخلاص.

و اندلعت أحداث مؤلمة ، كما شنت إضرابات عديدة شلت مختلف القطاعات الحيوية لاقتصاد البلاد ، ونظمت عمليات للمقاومة أدت إلى استشهاد العديد من الوطنيين أثناء مقاومتهم للاستعمار، و قررت سلطات الحماية إطلاق حملة من الاعتقالات في صفوف الوطنيين .

وكان للمواقف الشجاعة للملك محمد الخامس رحمه الله الذي فضل المنفى على التفريط في سيادة المغرب ووحدته الوطنية وقع كبير وحاسم على نفوس شعبه الوفي ضد الاستعمار والاستبداد والتحكم ، ولم يرض الملك لنفسه المذلة و الهوان وعبر عن وفائه لشعبه و إخلاصه لعهد البيعة التي تجمعه به ، فاختار سبيل التضحية بحياته من أجل حرية و كرامة الوطن ، و قليل من الملوك والرؤساء من بقوا مخلصين لشعوبهم ، حيث تآمروا على شعوبهم و تنكروا لعهودهم و انحازوا إلى الجهة الغالبة ، خانعين و خاضعين مقابل حمايتهم وحماية أسرهم من البطش و النفي أو الاغتيال.

لقد خلدت وثيقة الاستقلال أروع صور الوطنية الصادقة وأغلى التضحيات في سبيل الوطن ومنعطفا حاسما في ملحمة الكفاح المغربي من أجل الحرية والاستقلال. فالشعب المغربي آنذاك أعطى المثال الحي للوطنية الصادقة و لحبه لملكه بوفاء و إخلاص و تضحية بالنفس.

كما أن ذكرى وثيقة الاستقلال ، ملحمة متجددة، في أذهان الأجيال ، تحتم علينا على الدوام استحضار أرواح جميع رجال المقاومة الشهداء ، بما أبلوا من تضحيات كبيرة و إشادة خاصة بالعلماء ورجال الفكر والسياسة وطبقة العمال والفلاحين والتنويه بدورهم العظيم في تحرير المغرب .

و في وقتنا الحاضر، فإن المغرب في حاجة إلى رجال و نساء و شباب مخلصين، لاستلهام دلالات المقاومة الوطنية و تضحيات و استحضار أرواح الشهداء الذين بفضلهم نعيش زمن الحرية والاستقلال ، و لاستكمال الجهاد في سبيل تحقيق التنمية والديموقراطية و الرخاء لبلادنا .

و في الختام ، نشير إلى أهمية التلاحم بين الملك والشعب التي كانت حافزا أساسيا لتحدي السيطرة الاستعمارية من أجل المطالبة بالاستقلال و الحرية و الوحدة الوطنية، و هو ما ينبغي أن يستمر ويقوى في مرحلة ما بعد الاستقلال ، التي نعيشها حاليا و ستعيشها الأجيال مستقبلا ، من أجل دعم مسيرة التنمية والديموقراطية .

فبلادنا في حاجة ، اليوم أكثر من أي وقت مضى ، إلى جبهة وطنية من السياسيين و المثقفين و نشطاء المجتمع المدني للدفاع عن مصالح الوطن و استقراره ، في الداخل و الخارج ، ملتزمين بالتضحية ونكران الذات ، لا تهمهم مصالحهم الشخصية بقدر ما يهمهم الوطن .

*مدير مركز الرباط للدراسات السياسية و الاستراتيجية

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail