أمن غذائي.. باحثون يناقشون بفاس مخاطر السموم الفطرية

افتتحت اليوم الأر بعاء بفاس أشغال ندوة دولية حول السموم الفطرية في التوابل والمواد الغذائية، بمشاركة ثلة من الباحثين والأكاديميين والخبراء المغاربة والأجانب.

ويهدف هذا اللقاء، الذي تنظمه جامعة سيدي محمد بن عبد الله، إلى الوقوف على أحدث تطورات البحث في ميدان السموم الفطرية، لاسيما العفن الذي يطال التوابل والمواد الغذائية وكذا المنتجات الأيضية الثانوية في ضوء التجارب المختلفة.

وأوضح إبراهيم أقديم، نائب رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله، أن السموم الفطرية في المواد الغذائية تؤدي إلى تلوث المنتجات الغذائية، وتؤثر على جودة المنتجات الفلاحية واحترام معايير المنتجات الاستهلاكية، موضحا أن “تأثير كل ذلك على الأمن الغذائي يعتبر تحديا اجتماعيا استراتيجيا”.

وأضاف أن تسمم المواد الغذائية يؤثر بشكل كبير على جودة وسلامة الأغذية في المستقبل، مشيرا إلى أن هذا اللقاء يندرج في إطار اختتام أشغال المشروع الدولي “أفرالي” الذي يعرف انخراط مجموعة من الباحثين من إفريقيا وأوروبا والعالم العربي.

من جهته، أكد عميد كلية العلوم والتقنيات بفاس، مصطفى إجاعلي ، أن العديد من الدراسات والأبحاث كشفت أن السموم الفطرية تطرح “إشكالا كبيرا” بالنسبة لتلوث التوابل، مسجلا أن الندوة تروم بحث الآليات والميكانيزمات التي تتيح الحصول على مواد غذائية ذات جودة ومراقبة الجودة وفقا للمعايير الدولية المعمول بها.

وتابع أن اللقاء يشكل أيضا مناسبة لاستعراض التقدم المحرز على الصعيد الدولي في هذا المجال، مشيرا إلى أن الأمن الغذائي يعد مجالا “استراتيجيا للغاية”.

من جهته، قدم الأستاذ جمال الدين حزم ،عن اللجنة المنظمة، لمحة حول المشروع الأوروبي “أفرالي”، الذي يندرج في إطار برنامج “إراسموس” الذي يتمحور حول السلامة الصحية للمنتجات.

ويبحث المشاركون في هذه الندوة أيضا مواضيع تتعلق بإحداث شبكة للباحثين سيكون لها “تصور منسق واستراتيجي وستجيب بفعالية على طلبات المشاريع”، للمساهمة في رفع التحديات المرتبطة بسلامة المنتجات.

وحسب المنظمين فإن وجود السموم الفطرية في المواد الغذائية والتوابل يشكل خطرا على صحة الإنسان والحيوان، معتبرين أن “عددا من الدراسات تشير إلى تلوث الأغذية بمختلف السموم الفطرية، لكن تواجد هذه السموم في التوابل يعد أمرا نادرا للغاية”.

كما سجلوا أن الحضور الكثيف للتوابل في تحضير الأطباق المغربية يشير إلى مخاطرها الصحية الكبيرة على المواطنين.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail