بركة: الحكومة متصدِّعة ويُحركُها الهاجس الانتخابي بكيفية مُعلنة

أش بريس/ علياء الريفي

انتقد نزار بركة، أمين عام حزب الاستقلال، اليوم السبت بالرباط، تصدع حكومة العثماني،  قائلا:” إن الحكومة اليوم هي جزرٌ مفككة، ومحمياتٌ كبرى تستقوي على بعضها البعض، أمام هشاشة مؤسسة رئيس الحكومة “.

وأضاف أمين عام حزب الاستقلال، خلال تقديمه للعرض السياسي في افتتاح أشغال الدورة الخامسة للجنة المركزية، التي تمحورت حول موضوع “السياسة الصحة بالمغرب والإشكاليات المطروحة” إن الحكومة بأغلبيتها وهيكلتها الجديدة، تجاوزت بكثير ما كانت تعرفه صيغتها الأولي من تصدعات وخلافات.

وبعد ان أبرز بركة أن المغرب يعيش أزمة ثقة، مع تفاقم الانحصار الاقتصادي، بارتفاع نسب البطالة وتصاعد الاحتقان، مسجلا أن هذه العوامل نتائج مباشرة لعدم أخذ الحكومة العبرة من أحداث الريف وجرادة وحملات المقاطعة، أردف متابعا:” الحكومة اليوم بأغلبيتها المُعدلة وبهيكلتها الجديدة، قد تجاوزت بكثير ما كانت تعرفُه صيغتُها الأولى من خلافات وتصدعات بين مكوناتها، التي كان وما يزال يُحركُها الهاجس الانتخابي بكيفية مُعلنة، وسافرة، وبدون حرج”.

وأشارزعيم الاستقلاليين إلى أن الحكومة لا تبدل أي مجهود من أجل تحقيق مطالب المواطنين  المتزايدة، وإصلاح منظومة الصحة المتدهورة، مضيفا أن واقع المنظومة الصحية ببلادنا اليوم، ليس بأفضل حال من واقع التعليم ومن واقع باقي الخدمات الاجتماعية الأساسية التي عِوَضَ أن تتحسن وتتطور، بدأت في السنوات الأخيرة تتدهور من حيث العرض والجودة، كما تفيد بذلك العديد من المؤشرات المتعلقة بها على الصعيد الوطني والدولي، والعديد من البحوث الميدانية التي تقوم بقياس نبض وإحساس المواطن في معيشه اليومي.

وتابع بركة أن الحكومة اليوم لا تُدبر منظومة الصحة العمومية بما يلزم من إرادية، وبما تحتاجه صحة المغاربة من جدية سياسية ومسؤولية دستورية.

نزار الذي لم يفته توجيه سهام النقد  لقانون مالية 2020، الذي تمت المصادقة عليه مؤخرا، قائلا:” انه ترجمة حقيقية لما تعيشه الحكومة، يكافئ محترفي التهرب الضريبي وتهريب الأموال، ومحترفي استغلال ثغرات القوانين للتهرب من واجبات المواطنة، ويشهر ورقة التقشف والصرامة الميزانياتية مع الموظفين، والباحثين الجامعيين، والمتقاعدين، والطبقة الوسطى، والأسر ذات الدخل المحدود، وكل الشرائح الاجتماعية والمهنية التي لا سند لها في دوائر المال والمصالح”.

وبخصوص ورش إعداد النموذج التنموي الجديد، قال بركة “لقد تلقينا بارتياح كبير انطلاق ورش إعداد النموذج التنموي الجديد بتعيين الملك محمد السادس، رئيس وأعضاء هذه اللجنة الخاصة المكلفة بهذا المشروع الوطني الكبير”، مضيفا“كنا في حزب الاستقلال، على غرار باقي القوى الحية ببلادنا، على أتم الاستعداد للانخراط في هذا الورش، والترافع عن توجهات ومضامين “المشروع التعادلي المتجدد لحزب الاستقلال حول النموذج التنموي الجديد”، الذي تم اعتماده من قبل المجلس الوطني في دورته العادية بتاريخ 27 أكتوبر 2018”.

وشدد زعيم حزب الاسقلال  على الحكومة ألا تتخذ تشكيل هذه اللجنة ذريعة إلى مزيد من الانتظارية، وتعطيل مصالح المغاربة، وتأخير الإصلاحات التي تحظى بالإجماع السياسي والشعبي.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail