الاحتفاء بالسينما البلجيكية في دورة 16 لمهرجان دولي للسينما والهجرة بأكادير

يحتفي المهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير في دورته ال16 ، التي ستنظم في الفترة ما بين 9 و 14 دجنبر الجاري ، بالسينما البلجيكية ، حيث سيستقبل المهرجان وفدا من الفاعلين في عدد من المهن السينمائية ببلجيكا.

وحسب بلاغ لجمعية المبادرة الثقافية، التي تنظم هذه التظاهرة الثقافية والفنية الدولية بمعية مجموعة من الشركاء والداعمين ، فإن دورة هذه السنة ستشهد ايضا عرض عدة أفلام تعرف بدينامية الإنتاج السينمائي الوطني المغربي، فضلا عن بث افلام أخرى تنتسب لأزيد من 20 دولة، وتتناول تيمة الهجرة من مقاربات مختلفة، ضمنها افلام ستشارك في المسابقتين الرسميتين للفيلم الطويل والقصير.

وضمن فقرة ” باناروما” ستتاح لجمهور المهرجان فرصة مشاهدة بعض آخر الإنتاجات السينمائية المغربية متمثلة في ستة أفلام أنتجت مؤخرا ويتم بثها في مختلف الصالات السينمائية بالمغرب، من ضمنها شريط ” كامبوديا” للمخرج طه محمد بن سليمان، والذي سيتم عرضه لفائدة المكفوفين بطريقة الوصف السمعي، وهي تقنية يتم اعتمادها لأول مرة في مهرجان السينما والهجرة بأكادير.

واستنادا للمصدر نفسه، فقد حصلت الجمعية المنظمة للمهرجان على ترخيص من الهيئة العليا للسمعي البصري (الهاكا) لإطلاق إذاعة خاصة بالمهرجان، ستبث فقراتها المتنوعة من 7 إلى 16 دجنبر الجاري على الموجة ذات التعديل الترددي (إف ، إم).

وعلى غرار الدورات السابقة ، تقترح البرمجة العامة للمهرجان ” ماستر كلاس ” ينشطه المخرج الفرنسي من أصول الجزائرية رشيد بوشارب، حيث سيتقاسم بهذه المناسبة مع المستفيدين من اللقاء تفاصيل تجربة أربعة عقود من الاشتغال في مجال الفن السابع.

ويقدم المهرجان، كما جرت العادة في الدورات السابقة، فرصة للشباب والمهتمين بالصناعة السينمائية للاستفادة من ورشات وتكوينات يؤطرها مختصون من داخل المغرب وخارجه ، حيث تتنوع مواضيع هذه الورشات بين ” تأطير الممثل”، والتي سينشطها دانييل سويسا، و” وأداء الممثل من الركح إلى استوديوهات السينما” من تأطير الممثلة التونسية فاطمة بنسعدان، و”مهنة التمثيل بالمغرب ” التي سينشطها الممثل مالك أخميس، ثم “إخراج فيلم بدون إمكانيات “، حيث ستشرف على هذه الورشة المخرجة مليكة الزاييري.

كما تقترح الدورة ال16 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير لقاءات أخرى حول السينما ، من قبيل ” الفن السابع وعلاقته بالأشكال الفنية الأخرى”، من تنشيط المخرج كمال كمال . و” الصناعة السينمائية بالمغرب”، من تنشيط الممثل والمخرج عبدو المسناوي.

أما بخصوص الندوات المقررة في إطار هذه التظاهرة الفنية الدولية ، فقد تمت برمجة طاولة مستديرة حول موضوع ” هجرات جنوب – جنوب “، وأخرى حول موضوع ” الحق في الولوجيات بين الخطاب والواقع “، وسينشط هذه الموائد المستديرة ثلة من المختصين والفنانين.

وفي إطار انفتاح المهرجان على محيطه التربوي ، فقد وضع المنظمون برمجة خاصة بالتلامذة تتضمن ورشات حول ” عشق السينما ” و” التوضيب الرقمي “، بالإضافة إلى عروض سينمائية عبارة عن أفلام قصيرة للمخرجين عزيز السلامي، وفريد الركراكي ، وغزلان أسيف.

وفي ما يتعلق ب” سينما القرب “، قررت الجهة المنظمة الاستمرار في الانفتاح على المناطق العميقة بجهة سوس ماسة ، حيث برمج المهرجان أفلاما أمازيغية طويلة للمخرج مصطفى أشاور ، الذي سيكون حاضرا بمعية بعض الممثلين المشاركين في هذه الأفلام خلال هذه العروض.

للتذكير ، فإن المهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير ينظم بشراكة مع الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، والمركز السينمائي المغربي، ومجلس الجالية المغربية بالخارج، وولاية جهة سوس ماسة، والمجلس الجهوي لسوس ماسة، ومجلس عمالة أكادير إداوتنان، والجماعة الترابية لأكادير.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail