الرباط.. عرض خلاصات ورقة توصيات حول “الرقمنة في صلب النموذج التنموي”

قدمت فيدرالية التكنولوجيات والاتصال والأوفشورينغ، الأربعاء بالرباط، الخلاصات الرئيسية لورقة توصياتها حول “الرقمنة في صلب النموذج التنموي”.

ونوه مولاي حفيظ العلمي،وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، في كلمة بمناسبة تقديم ورقة التوصيات، بالعمل الذي أنجزته الفيدرالية، وأكد على وجوب تسريع الاندماج في المجال الرقمي، مشيرا  إلى وجود وعي حقيقي بحاجة المغرب إلى الرقمنة على كافة مستويات اتخاذ القرار، داعيا الفاعلين في القطاع إلى اغتنام الفرص التي يوفرها هذا المجال.

من جانبها، سلطت رئيسة فيدرالية التكنولوجيات والاتصال والأوفشورينغ، سلوى كركري بلقزيز، الضوء على التحديات الرقمية، واعتبرت أن من شأن هذا المجال أن يسهم في تحسين إنتاجية المقاولات والخدمات المقدمة للمواطنين وتقليص الفوارق.

إلى ذلك، أوصت الورقة بإنشاء مركز تفكير وطني يسهم في بلورة توصيات عملية والتحسيس بالتحديات والإشكاليات التي يواجهها قطاع تكنولوجيا المعلومات، وإرساء معيار مرجعي للنماذج الاقتصادية للقطاع التي تستجيب بشكل أفضل للخصوصيات المغربية والحوار حول القضايا والتحديات الرئيسية التي تواجه القطاع.

وتحدد ورقة التوصيات مكانة ودور القطاع في النموذج التنموي وتشخص القضايا والتحديات التي سيواجهها قطاع التكنولوجيات الحديثة خلال العقد القادم، وتوضح التأثير الأكيد للقطاع في السياسات العمومية الوطنية العامة والخاصة.

كما تقدم توصيات استراتيجية وعملية لتحقيق تموقع مستدام للقطاع.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail