خلال افتتاح دورة 3 لمنتدى اقتصادي لفاس ـ مكناس.. العنصر يسلط الضوء على مؤهلات الجهة

أش بريس/ زينب أبو عبد الله

أعرب محند العنصر، رئيس مجلس جهة فاس مكناس، اليوم الاربعاء بفاس، عن ارتياحه لانعقاد الدورة الثالثة للمنتدى  الاقتصادي لفاس مكناس.

وقال العنصر، خلال حفل افتتاح التظاهرة التي تحمل شعار “الشراكات المبتكرة، تآزر للنمو”، ان المنتدى يشكل في بدايته “تحديا”.

وبعد ان سلط رئيس جهة فاس مكناس ،الضوء على المؤهلات الكبيرة التي تختزنها الجهة على الصعيدين الاقتصادي والثقافي وكذا على مستوى البنيات الاساسية، أكد استعداد المجلس الجهوي الدائم لمواكبة الفاعلين الاقتصاديين والمستثمرين على صعيد الجهة، منوها بعقد المؤتمر الدائم للغرف المهنية الافريقية والفرانكفونية، على هامش المنتدى، والذي يعد منبرا ترافعيا بالنسبة لهذه الغرف من أجل تنمية القطاع الخاص في خدمة النمو الاقتصادي.

من جهته، قال بدر الطاهري رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة فاس مكناس، إن موضوع الدورة يعد استمرارا للقضايا التي حظيت باهتمام الدورات السابقة، مضيفا أن اللقاء يسلط الضوء على الشراكة بين المقاولين والمنظمات وباقي الفاعلين من قبيل المدرسة والجامعة والمجتمع المدني، ومذكرا بأن ارساء شراكات لتحقيق الأهداف المسطرة يشكل أحد الدعامات الخمس لأجندة 2030 للتنمية المستدامة التي اعتمدتها الأمم المتحدة مبرزا أن المنتدى يطمح على الصعيد الدولي الى الإسهام في تفعيل هذه الآلية.

وشدد الطاهري، على”ضرورة العمل بشكل جماعي من أجل ربح رهان الانفتاح ووضع أطر جديدة للشراكة في خدمة مستقبل أفضل لمقاولاتنا ومواطنينا”.

بدورها، باقي المتدخلات، في هذه الحدث، الذي تميز بمشاركة مسؤولين على الصعيدين الوطني والجهوي، وممثلي المدن المتوأمة مع فاس ومانحين ومقاولين، وحضور سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، وأحمد رضا الشامي رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، وسعيد زنيبر والي جهة فاس مكناس، وعمال عمالات واقاليم الجهة ودبلوماسيين وشخصيات أخرى، ركزت على أهمية هذا الموعد الاقتصادي الذي يتيح فرصة تسليط الضوء على أدوار مجالس المدن في النهوض بالتنمية المستدامة وضرورة بلورة برامج مجددة لتطوير المقاولات وتشجيع الصناعات الثقافية والابداعية والرياضية.

و في ختام حفل الافتتاح، تم  التوقيع على عدة اتفاقيات للشراكة تتعلق باقتصاد المعرفة الذي يعد أحد الدعامات الخمس للمخطط الاستراتيجي لغرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة فاس مكناس.

تجدر الإشارة إلى أن هذا الحدث المنظم من طرف غرفة التجارة والصناعة والخدمات لفاس مكناس، يتوحى فتح آفاق الشراكة والتعاون وتبادل التجارب بين الفاعلين الاقتصاديين والمؤسسات المحلية والجهوية والوطنية ونظرائهم الأجانب بغرض مواكبة الاستثمارات المنتجة.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail