لقاء تواصلي جهوي بالرشيدية في مجال التوجيه المدرسي والمهني والجامعي

نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة-تافيلالت، مؤخرا بالرشيدية، لقاء تواصليا جهويا حول مشروع إرساء نظام ناجع للتوجيه المدرسي والمهني والجامعي.

ويندرج هذا اللقاء في إطار تنزيل التصور الجديد لنظام التوجيه المدرسي والمهني والجامعي، ومقتضيات ومضامين القانون الإطار رقم 17-51 المتعلق بالتربية والتكوين والبحث العلمي.

وتم التأكيد خلال هذا اليوم الدراسي على أهمية العمل وفق التصور الجديد لنظام التوجيه المدرسي والمهني والجامعي من أجل مواكبة المتعلمين والمتعلمات ومساعدتهم على بناء مشاريعهم الشخصية.

وقدمت خلال هذا اللقاء عدة عروض، من بينها عرض حول مستجدات هذا النظام، خاصة النصوص التنظيمية الجديدة المؤطرة له.

وتركز هذه النصوص الجديدة على أهمية المشروع الشخصي للمتعلم كخيط ناظم لتدخلات مختلف الفاعلين المعنيين.

كما قدم عرض حول الإطار العملي التطبيقي لتنزيل هذا التصور، حيث اقترحت مجموعة من الإجراءات المتعلقة بإدماج التوجيه التربوي ضمن مشروع المؤسسة التعليمية، وكذا أدوار ومهام مختلف الفاعلين المعنيين.

وصدرت عن هذا اللقاء عدة توصيات ومقترحات تهدف إلى تيسر التنزيل الأمثل والإرساء الجيد للتصور الجديد لنظام التوجيه المدرسي والمهني والجامعي في جهة درعة-تافيلالت.

يذكر أن هذا اليوم الدراسي عرف حضور، على الخصوص، رؤساء الأقسام بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة-تافيلالت، ورؤساء مصالح تأطير المؤسسات التعليمية والتوجيه، ورؤساء مشروع “إرساء نظام ناجع للتوجيه المبكر والنشيط، المدرسي والمهني والجامعي”، والمفتشون الجهويون التخصصيون، وثلة من أطر التوجيه التربوي وعدد من مديري الثانويات.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail