الانترنت؛ خيره اكثر من شره!

العلاقات بالتواصل الاجتماعي، احيانا تكون امراً سيءً، فالعلاقات الغرامية من الانترنت مصيرها الألم والفشل.

والحياة ما قبل الانترنت كانت أسعد في امور كثيرة.

و لكنني ارى ان الانترنت افادنا، ولكنه أكثر العلاقات بإفراط. مما سبب مشاكل نفسية كثيرة؛ و لم يتح مجالاً لصلة الرحم خاصة انه يسبب الكثير من المشاكل الإجتماعية، لأنك لا ترى ملامح من تحدثه، ولا تعبيرات وجهه، فيحصل فيه الكثير من سوء الفهم.

كما انه مضيعة للوقت بما لا يفيد، فحتى حينما نجتمع مع الاصحاب نجدهم يفتحون الإنترنت ويخرجون من حاضرهم.

ولكن لو الانترنت انقرض، فسيكون هذا الامر، صعباً على انفسنا؛ لانه اصبح إدماناً. وقد اعتمد كل شيئاً عليه في حياتنا المدنية المعاصرة.

ولكنه للفن، فقد نشره بصورة أسرع وأكبر حتماً. فقد فتح لنا ارشيف الماضي بالكامل؛ وفرش امامنا كل فنون العالم، وجعل هذا كله، رهن لمسات أصابعنا. فشتى اللغات والأفكار الجديدة والمختلفة، بُسطت امامنا.

وأما للعلم…فهو  يفوق بأهمية للحضارات اختراع غوتنبيرج للطابعة. فسنقفز قفزات علمية، طبية واقتصادية؛ وفلكية، و كل مجال علمي ممكن ان نتخيله، بسرعات مضاعفة لمئات المرات مقارنة مما سلف. كل هذا….بسبب تسرب الانترنت للعامة، اثناء الحرب الباردة الامريكية-الروسية.

بقلم مشترك:
* جري سالم الجري وصفاء مصطفى

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail