في محطة ثانية للإنصات…التأكيد على ضرورة إشراك المرأة في التنمية

أش بريس/ أزيلال

نظمت منظمة المرأة التجمعية، بجهة بني ملال خنيفرة، لقاء الانصات و التواصل ، وذلك بغية التعريف بمضامين مسار الثقة والتي ستشمل عشرين جماعة بالجهة.

اللقاء، الذي يأتي في اطار الحملة الجهوية التي أطلقها حزب التجمع الوطني للأحرار بحر هذا الشهر، اختير له تحت شعار: “الانصات هو الحل”.

و اختارت منظمة المرأة التجمعية الجهوية، اليوم الأحد، أن تحط رحالها، بجماعة أوزود التابعة لإقليم أزيلال، في محطة ثانية للانصات إلى حوالي 200 إمرأة بالمنطقة، ومتابعة همومهن عن كثب وتقديم مقترحاتهن للتعاطي معها والتفاعل معها بشكل واسع.

وفي كلمة ترحيبية لرشيد أقيار، (رئيس المكتب المحلي لحزب التجمع الوطني للأحرار بجماعة أوزود)، توفق عند دواعي اللقاء الذي يتزامن مع الإحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف تحدث عن ومغزاه  أيضا.

من جهتها، فاطمة زكيات (عضوة المكتب الجهوي و رئيسة التمثيلية الإقليمية بخنيفرة) شددت  على ضرورة إشراك المرأة في التنمية بكونها الأم، الاخت،الزوجة و الابنة.

في نفس السياق، تحدثت (عضوة المكتب الجهوي و رئيسة التمثيلية الإقليمية للفقيه بن  صالح) عن ضرورة انخراط المرأة في تعاونية مدرة للدخل ، موكدة على دعمها لإنجاح تجربتها مشيرة إلى أنها تشارك نساء جماعة اوزود نفس الاكراهات لكونها تعيش ايضا في العالم القروي.

بدورها، الدكتورة حنان غزيل (رئيسة منظمة المرأة التجمعية بجهة بني ملال خنيفرة)، ذكرت بإن هذا اللقاء يأتي تنفيذا للبرنامج الذي صادق عليه المكتب الجهوي للمرأة التجمعية بجهة بني ملال خنيفرة، وذلك في إطار تمكين المرأة من حقوقها الأساسية التي يكفلها لها الدستور المغربي.

وأكدت غزيل أن مسار الثقة، الذي يعتبر خارطة الطريق لكل التجمعيين يمنح المرأة مكانة هامة للدفاع عنها والاهتمام بشؤونها العامة ، داعيا إلى  ضرورة إشراكها في التنمية الاجتماعية والاقتصادية بالمغرب.

بدورها، فاطمة الخوار،  التي رحبت بنساء أوزود، طالبت النساء المشاركات بشكل خاص إلى الانخراط بالمنظمة و الأشغال يدا بيد.

تجدر الإشارة إلى أن اللقاء التي مر في أجواء أخوية إحتفالية خلص إلى إعداد وثيقة غنية بعدة تحديات تواجه المرأة بنواحي أزود للترافع عنها ولمس متغيرات أساسية في القريب العاجل.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail