علم التاريخ يزداد مرضاً واقترب موته!

*جري سالم الجري
التاريخ أجرم بنا! وضع قوماً مظلومين و نافق قومًا جائرين، كل من فاز على المقهورين، صار له التاريخ كلبه المطيع، فأعطى الحق لكلومبس أن يكتشف قارتين، و كأن البشر هنالك لهم الحق بإكتشاف أنفسهم، ولا حتى أعترف بالعرب الأندلسيين والمغاربة بل والأتراك العثمانيين و الصينيين الذين يزورون الأمريكيتين ذهاباً وإيباً!.

إفترى علينا التاريخ، و أخرج لنا أكاذيباً أكثر من حقائق وهذا كله لأنه يُكتب من سياسيين و جماهير تنقاد بالعاطفة، فما تتوقع أن تكون مدى مصداقيته؟.

و ما عليك إلا أن تجرب،إبحث عن أي (#هاشتاق) في أي موقع للتواصل الإجتماعي، و انظر بعينك مدى التناقض و التفنن بالتلفيق والتكذيب والمبالغة، وهذا مع العلم أن البشرية بشكل عام، هي أكثر تحصيلاً عليماً مما سبق، فما رأيك بأقوامٍ أميين أو مزارعين، لا يملكون وسائل التحقق العلمي التي على أطراف أناملنا؟ هل كانت البشرية أكثر تدقيقاً؟ حتماً لا، بل كانت أبعد عن التمحيص الأكاديمي مما نحن عليه الآن.

و رغم ذلك، فإن التطور الطبيعي لسائر المجالات العلمية، هو النماء والزيادة بالصحه مع مرور الوقت. إلا علم التاريخ. فإن التراكم المعلوماتي يزيده تشتيتاً مقارنةً بأي علم تجريبي أو حتى لُغوي و إداري. فعلم التاريخ على حسب ما أعتقد، سيزداد عياءاً و غياً، خاصة حينما لم يتطور بالتواصل البشري إلا سُبل التزوير والتشهير. فكان الله بعون أبنائنا.

– من قتل الخاشقجي؟

– من قتل الصحفي الفلسطيني زكي مبارك داخل السجون التركية ولماذا قطعوا لسانه؟

– هل ترمب إستعان بالروس للنجاح؟

– هل فورد الأمريكي هو فعلا من اخترع السيارة أم أخذ “موطور”، و قد عالجه رجالاً غيره وأشغلوه، ليدوروا به عجلاتاً، فما كان هو إلا المسوق الأول؟

– هل براك حسين يخفي إسلامه ام مرتد؟

ستزداد الحيرة، و سيسهل على الماديين إقناع الأمم، بأن لا حقيقة بهذا الوجود غير المادة التي بيدك، لتنتكس البشرية بجاهلية وبدائية أخطر من ذي قبل، ولن يتمكن أحد من رؤيتها.

فمن سيعاقب التاريخ على جرائمه، قبل أن يفر هارباً بلا دليل مؤرخ؟

أؤمن أن مسألة طرد علم التاريخ من الجامعات مسألة وقت، كما طُرد التنجيم، وتفسير الأحلام، والميتافيزيقا. وسيكون “التاريخ” مجرد مصطلح داخل العلوم الأحسن منه عافيةً، والأدوم منه شباباً. لقد هرمت يا “تاريخ”، و اقترب أجلك.

* كاتب كويتي

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail