ألف يوم على احتجاز الصحافي في قناة الجزيرة في مصر محمود حسين

طالب العاملون في قناة الجزيرة القطرية مجد دا الخميس بإطلاق سراح الصحافي في القناة محمود حسين بعد مرور ألف يوم على احتجازه في مصر بتهمة نشر أخبار كاذبة.

وكان المصري محمود حسين يعمل في المقر الرئيسي لقناة الجزيرة في الدوحة وقد اعتقل في نهاية ديسمبر 2016 بعد ثلاثة أيام من عودته الى بلده لتمضية إجازة برفقة عائلته.

والمعروف أن القاهرة تتهم الدوحة بدعم جماعة الاخوان المسلمين التي تعتبرها السلطات الرسمية المصرية تنظيما ارهابيا.

وارتدى العاملون في الجزيرة شارات وقمصانا تدعو الى اطلاق سراح حسين وتجمعوا في قاعة التحرير داخل مقر القناة خلال البث المباشرة لأحد البرامج.

وقال مصطفى السواق المدير العام بالوكالة لمجموعة الجزيرة “إن زوجته بحاجة لأن تعلم بأننا لا نزال ندعمه وبأننا لن ننساه أبدا. سنواصل التحرك حتى خروجه من السجن”.

وكانت محكمة مصرية أمرت باطلاق سراح حسين في مايو الماضي، لكن تهما أخرى وجهت اليه بعد نحو اسبوع ما أبقاه قيد الاحتجاز.

وتنظر السلطات المصرية الى قناة الجزيرة على أنها تروج للاخوان المسلمين.

وكانت السلطات المصرية اعتقلت أيضا ثلاثة صحافيين اخرين من القناة بينهم كندي من اصل مصري واسترالي ما أثار ضجة على المستوى الدولي.

لكن الثلاثة الذين وجهت اليهم تهما مشابهة لتلك الموجهة الى محمود حسين اطلق سراحهم عام 2015.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail