نتائج أبحاث مفاجئة عن ألعاب الفيديو!

جري سالم الجري

١. الباحث إيرك جوردان قال 🙁 العائد المادي لعالم ألعاب الفيديو يفوق أرباح هوليوود). مما يعزز ضرورة سد الفراغ في السوق العربي بمنتجات عربية %١٠٠ كما يغطي الإعلام المصري، إحتياجنا العربي بالأفلام العربية الترفيهية، التي تخفف زحم المد الغربي بطابع فيه نفح عربي أكثر، رغم المساوء، ولكن اللمبي خفف سوق Mr. Bean على الأقل! فلا احد يتحمس لأفلامه الجديدة كما في سالف عهده بسبب محمد سعد!.

٢. الباحث البلجيكي آنتونيس فان روويج قال:( واحد من بين كل سبعة يلعبون ألعاب الفيديو تعتبر لديهم مشاكل إدمانية مع اللعب.). الإدمان بمعنى الإحساس الشديد بالضجر بحالة الفقدان وليس كإدمان المخدرات فهو لا يعتبر مدمر للخلايا الدماغية، إنما منشط.

كما شدد بقوله الباحث نفسه:(للأباء والأمهات الذين ينزعجون من هوس أبنائهم لألعاب الفيديو، إقتلاع الأجهزة و حبسها بعيدا عن الطفل سوف يجعله أشد هوسا بها.) كما أوضح ان مصمميّ ألعاب الفيديو نجحوا في هندسة ألعابهم لخلق أكبر شعور أدماني، مثل أسلوب إرسال التنبيهات على نتائج محصول الزراعة في ألعاب الزراعة، أو النتائج العسكرية في الألعاب القتالية. كما ذكر أن النساء الناضجات يلعبن ألعاب الفيديو أكثر من المراهقين الشباب في العالم الغربي بخالف الصورة النمطية السائدة.

فهل سنترك الإشاعات و نعود للدراسات والإحصائيات؟ ونبدأ أخيرا بالإعتراف بعالم ألعاب الفيديو كسوق مربح ضروري الاستثمار؟ أم سننتظر لمئات السنين كالعادة؟

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail