رسائل الطائر الحائر

بريهان القراقصي

طائر حائر لا يدري أين ومتى سوف يريح جناحيه لا يدري أين سوف تنتهي به هذه الرحلة وهل سوف يحصل على مراده هل سيستطيع ان يبني عشه ؟ ، ان يجد نصفه؟ ، وان يحقق غايته من كل احلامه؟؟ .

طائر حائر يهيم في السماء الواسعة تارة يعرف وجهته وتارة أخرى يشردُ عنها، طائر يم كل يوم بمخاطر ليأكل ولا يُؤكل، ليعيش ولينجز شيء جديد كل يوم يميزُ حاضرهُ به عن أمسه .

طائري الحائر صاحب البال الشغوف المشغول والشغال لكل من حوله ، الطموح الذي لا تسع سماء هذه الدنيا لأحلامه ، المتميز ذو الاسلوب الخاص في حل أموره.

فالتملئ جناحيك طيات السماء ولترتفع إلى عنانِها ولكن احذر السقوط أثناء التمني يا صديقي وتواضع للسماء تكن لأحلامك منزلا، و ثق بالإرض تكن لك سكناً ترسو إليه وراحه ورزقا .

دمت سالماً يا طائري الحائر.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail