السنغال تتوج بالجائزة الكبرى للمهرجان السينمائي الأورو افريقي بسوس ماسة

مصطفى الصوفي

اختتمت مؤخرا فعاليات الدورة الأولى للمهرجان الأورو إفريقي، التي استضافتها مدينة تزنيت من 21 الى 23 يونيو الجاري، وذلك بتتويج السينما السنغالية بالجائزة الكبرى.

وتوجت  الجرائر،في هذه المسابقة الرسمية التي شاركت فيها ثمانية أفلام من أوربا وإفريقيا، بجائزة أحسن إخراج، في ما نالت تونس جائزة أحسن سيناريو.

وشهد حفل الاختتام، الذي تميز بتقديم لوحات فينة وتراثية ممتعة، تكريم عدد من الوجوه السينمائية، ويتعلق الأمر بكل من المخرج والكاتب أحمد رشيد العلام، والمخرج السينغالي حاجي منصور واد، والفنانة الأمازيغية فاطمة بيكركار، والمخرج الدكتور بوشعيب المسعودي، والفنان الممثل حسن فلان.

 وعرفت هذه التظاهرة التي نظمتها جمعية افريقيا للثقافات والفنون والتواصل ايضا، مسابقة جهوية ضمت خمسة أفلام وترأس لجنة تحكيمها الفنان أحمد بادوج، والفنان لحسن إكثير، والمخرج جبير مجاهد، والتي أسفرت عن فوز فيلم “شتات’” لمليكة العجاج

تجدر الإشارة إلى هذه الدورة، التي شاركت فيها بلدان مصر وتونس والجزائر وفرنسا والسنغال ضيف شرف، عرفت تنظيم أنشطة مهمة، كورشة صناعة الفيلم التي أطرها المخرج والاعلامي جبير مجاهد، وورشة كتابة المقال الصحفي التي أطرتها الاعلامية رجاء الشرقاوي، وتنظيم ندوتين الأولى حول السينما السينغالية أطرها المخرج منصور الحاجي واد والدكتور بوشعيب المسعودي، والثانية حول ثقافة الطب في السينما أطرها المسعودي ولحسن أحجواني وجبير مجاهد، مع عرض فيلم ’’أسير الألم” للمسعودي.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail