حامة العين الحمراء بتازة.. مؤهلات تفتقر للاستغلال الأمثل

تعد العين الحراء بتازة (تالا تازوكاغت/ العين الحمراء أو عين الرحمة) من المناطق ذات المؤهلات السياحية الكبيرة لكنها تفتقر للاستغلال الأمثل.

والعين الحمراء حامة سياحية تقع ضمن جماعة أجدير دائرة أكنول شمال اقليم تازة في مقدمة جبال الريف على بعد 76كلم عن تازة و 15كلم شمال غرب مركز أكنول، تصل حرارة مياه هذه العين المعدنية الى 24درجة وصبيبها الاجمالي 40 لتر في الدقيقة ومياهها غنية بالحديد والمنغنيزيوم.

ويبلغ عدد زائري العين الحمراء أزيد من 2500 شخص اسبوعيا يأتونها من مختلف مناطق المغرب خصوصا للاستشفاء من مياهها الدافئة والغنية بالمعادن.

كما يقبل العديد من الزوار على شرب مياه هذه العين بكثافة خصوصا في الصباح قبل الافطار لاعتقاد سائد أنه يقوم بغسل المعدة ويعالج عددا من امراضها. وسميت هذه العين كذلك نتيجة للرواسب الحمراء التي تعلق بمجرى المياه لارتفاع نسبة الحديد التي تحتوي عليها.

وعلى اثر زيارة قام بها المغفور له محمد الخامس في 14 يوليوز 1956 لقبيلة اجزناية أطلق عليها اسم (عين الرحمة) فيملا يسمى مركزها التابع لجماعة اجدير دائرة أكنول ككل العين الحمراء . ويظل الماء المعدني، لحامة “عين الحمراء” من المؤهلات التي تفتقر للاستغلال الأمثل للنهوض بالسياحة الاستشفائية. وتشير اللوحة الرخامية، التي نصبت أمام أعين الزوار والراغبين في الاستشفاء، إلى المزايا العلاجية لمياه “عين الحمراء” والتي تهم الأمراض التنفسية، وأمراض أخرى تتعلق بالكبد ، والجهاز الهضمي ، والروماتيزم ، والمفاصل والجلد. وحسب ساكنة المنطقة فإن هذه الخاصيات العلاجية أكدتها نتائج أبحاث مختبرية قام بها، خلال الخمسينات والسبعينات من القرن الماضي، طبيبان فرنسيان.

وتضيف الساكنة بالمنطقة أن هناك بعض الأطباء يشددون على أن الماء المعدني ل”عين الرحمة” ممنوع كليا على مرضى السل لكونها غنية بالحديد. وقد أدى توافد الناس على هذا المنبع المائي العلاجي إلى ظهور، تجمع سكني يجمع حاليا قرية تبلغ ساكنتها حوالي 2000 نسمة ، حسب الإحصاء الأخير لسنة 2014، وهو ما جعل الوكالة الحضرية لتازة تاونات تضع ضمن برنامجها للحفاظ على الموروث التاريخي والثقافي والطبيعي، تأهيل منبع عين الحمراء بالجماعة القروية أجدير بتكلفة إجمالية تبلغ 43 مليون درهم.

وعلى مقربة من ” العين الحمراء” يوجد مركز أجدير، أهم نقطة في الجماعة القروية التي تحمل نفس الاسم ، والذي حبته الطبيعة أيضا بحامة علاجية تدعى ” عين الشفا” التي ينصح بمياهها ، حسب وثيقة للجماعة ، في علاج الأمراض الجلدية .

ويتوفر مركز أجدير، على مركب سياحي علاجي بطاقة استيعابية تبلغ 12 غرفة، ومسبحين مغطيين، واحد للرجال وآخر للنساء تستعمل فيهما مياه ” عين الشفا” .

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail