الأعرج: المجتمع المدني يضطلع بدور أساسي في عملية الأرشفة والتوثيق وحفظ الذاكرة الوطنية

قال محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال،  اليوم الاثنين بالرباط،أن المجتمع المدني يضطلع بدور أساسي وهام في عملية الأرشفة والتوثيق لحفظ الذاكرة الوطنية، وذلك من خلال العمل التحسيسي الفعال الذي يمكن أن تقوم به الجمعيات بفضل قربها الاجتماعي.

وقال بعالأعرج، في مائدة مستديرة حول “المجتمع المدني والأرشيف”، نظمت بمناسبة اليوم العالمي للأرشيف، إن هيئات المجتمع المدني تساهم بخبراتها ومعارفها الميدانية في المجهود التنموي، وكذا في نشر ثقافة الأرشيف، مشيرا إلى أن الوثائق والأرشيفات تعد أساس وجود الهيئات والمؤسسات، ومرجعا وفيا لقياس تقدمها والتزامها ومسؤوليتها.

وأبرز الوزير، في كلمة تلاها بالنيابة عنه الكاتب العام لوزارة الثقافة، عبد الإله عفيفي، أنه من الضروري اكتساب هيئات المجتمع المدني كيفية تصنيف وحفظ أرشيفها الداخلي، مضيفا أن لهذه العملية دور في حفظ كيان الهيئة المعنية للأغراض التدبيرية والعلمية وغيرها.

وبعد أن ذكر الوزير، بأن الوزارة جعلت موضوع الأرشفة والتوثيق من المحاور الهامة ضمن إستراتيجيتها لما له من أهمية قصوى في المسار الديمقراطي الحداثي للمملكة، مشيرا إلى ضرورة التركيز، في هذا المجال، على الاستفادة مما تتيحه التكنولوجيات الحديثة من أدوات ووسائل كفيلة بتحقيق أرشفة آمنة ومتطورة وسريعةن دعا إلى التنسيق الواسع بين جميع المؤسسات المعنية، كليا أو جزئيا، بتدبير الأرشيف والوثائق، وذلك لتبادل المعارف والاستفادة من التجارب وبالتالي توحيد الرؤى والتدخلات واقتصاد الوسائل.

تجدر الإشارة إلى أنه تم التوقيع، على هامش هذه الندوة، على اتفاقيتي تعاون، حيث وقعت الأولى بين مؤسسة أرشيف المغرب وجمعية فكيك للتراث وثقافة الواحات، والثانية بين المؤسسة ذاتها ومؤسسة دافيد مونتكومري هارت للدراسات الأمازيغية، وهي على شكل هبة تشمل أرشيف دافيد مونتكومري هارت منحتها المؤسسة لأرشيف المغرب.

وكرس المجلس الدولي للأرشيف، منذ العام 2005، يوم التاسع من يونيو من كل سنة يوما عالميا للأرشيف، وذلك بهدف التعريف بأهمية الأرشيف والأرشيفيين في المجتمعات العصرية، وتثمين حرفة كثيرا ما نالها الإهمال ونظر إليها بازدراء.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail