لجنة الانتداب تختتم اشغالها بالتوافق على تحديد معايير إنتداب المؤتمرات والحسناوي تشيد بفريق عملها وتتحدث عن طبيعة المرحلة التي تتطلب العمل من أجل أن تكون منظمتهن قوية ومتماسكة

حركيات يعربن عن املهن ان يكون مؤتمرهن الوطني محطة تاريخية في نضالهن السياسي

أش بريس/ صليحة بجراف ـ عدسة أبة أيوب

اختتمت لجنة الانتداب والبرامج المنبثقة عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني لجمعية النساء الحركيات، الاحد بالرباط، اجتماعاتها التحضيرية للمؤتمر الوطني المزمع عقده في الأسبوع الاول من يوليوز المقبل.

الاجتماع الاخير، ترأسته ياسمين الحسناوي، رئيسة اللجنة، وحضرته الدكتورة فاطمة كعيمة مازي (رئيسة جمعية النساء الحركيات وعضو المكتب السياسي للحركة الشعبية) فضلا عن عضوات اللجنة اللواتي يمثلن مختلف الجهات.

ياسمين الحسناوي:هدف المرأة الحركية  الآن ينصب على إنجاح محطة المؤتمر الوطني للجمعية

وقالت الحسناوي، بالمناسبة، إنه بعد سلسلة من الاجتماعات، توصلت اللجنة إلى تحديد مشروع كيفية انتداب المؤتمرات، مبرزة أنه تم التوافق بين عضوات اللجنة على معايير انتداب المؤتمرات من مختلف جهات وأقاليم المملكة، فضلا عن تخصيص نسبة لمغاربة العالم.

الحسناوي، التي أشادت بفريق عملها وأكدت أن هدف المرأة الحركية  الآن ينصب على إنجاح محطة المؤتمر الوطني للجمعية، عرجت  في حديث خاص ل”اش بريس” عن طبيعة المرحلة التي تتطلب من الحركيات عموما العمل من أجل أن تكون منظمتهن قوية ومتماسكة.

صالحة رمضان: مشاركتي في التحضير للمؤتمر الوطني قيمة مضافة في مساري السياسي

من جهتها، صالحة رمضان (مستشارة جماعية بالفقيه بن صالح)،  التي أكدت أن مشاركتها في التحضير للمؤتمر الوطني لجمعية النساء الحركيات عبر لجنة الانتداب، شكل قيمة مضافة في مسارها السياسي، أعربت  في تصريح مماثل، عن أملها أن يكون المؤتمر الوطني لجمعية النساء الحركيات محطة جديدة تترجم من خلاله النساء الحركيات  مسارهن الحافل بالمواقف المشهودة ، قائلة: “إن  المؤتمر الوطني لجمعية النساء الحركيات، مناسبة أيضا لتأكيد حرص المرأة الحركية  على التنزيل الصحيح لمقتضيات دستور 2011 الذي ينص على مبادئ المناصفة و تكافؤ الفرص و يقر بكل حقوق النساء، التي طال انتظارها”.

سميرة شعبي:المرأة الحركية برهنت عن مدى أجيال عن صدق وطنيتها

وبنفس الحماس في إنجاح محطة المؤتمر الوطني لجمعية النساء الحركيات، ناشدت سميرة شعيبي (مناضلة حركية من مدينة تازة) المرأة الحركية التي برهنت عن مدى أجيال عن صدق وطنيتها، الى العمل من أجل انجاح هذه المحطة التاريخية في مسارها النضالي.

الإشادة بقيادة حزب الحركة الشعبية

إلى ذلك، أشادت باقي عضوات اللجنة بقيادت حزب الحركة الشعبية وعلى رأسها محند العنصر، الأمين العام للحركة الشعبية، الذي ما فتئ يولي الاهتمام لقضايا المرأة المغربية عامة والحركية خاصة، معربات  عن آمالهن  في الارتقاء بأوضاع المرأة الحركية  بشكل خاص والمغربية عموما مع تقديم الدعم لإدماجها في تدبير أوراش التنمية.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail