الجامعة الملكية المغربية للطيران الخفيف تستغرب تجميد هياكلها وتطالب بإنصافها

أش بريس/ متابعة

تلقى المكتب المديري للجامعة الملكية المغربية للطيران الخفيف والرياضي باستغراب، مفاجأة وزير الشباب والرياضة بتجميد هياكل الجامعة والمنتخبة ديمقراطيا، وتعيين لجنة مؤقتة من موظفي الوزارة للتسيير.

في هذا الصدد،عقد المكتب المديري الاثنين ندوة صحافية بمقر النقابة الوطنية للصحافة بالدار البيضاء، سلط فيها الضوء على حيتيات هذا القرار، الذي اعتبره رئيس الجامعة محمد هشامي”جائرا، وغير قانوني”.

وتم بالمناسبة، تقديم الوضعية الإدارية والمالية والقانونية للجامعة منذ تأسيسها، حيث أكد هشامي ان الجامعة حققت مكاسب كثيرة من خلال تنظيم العديد من التظاهرات الوطنية والدولية، فضلا عن ماليتها السلمية بشهادة الوزارة التي نوهت أكثر من مرة بهذا المعطى، مضيفا أن المكتب المديري تفاجأ كثيرا بهذا القرار بدون أي إخبار أو اشعار، في الوقت الذي تنكب فيه الجامعة على الاستعداد لتنظيم تظاهرة دولية كبيرة تخص، الجمعية العمومية الدولية في مراكش قريبا، بمشاركة نحو 200 دولة، دون معرفة الأسباب المعقولة التاوية وراء هذا التصرف.

وأكد رئيس الكونفدرالية الإفريقية للرياضيات الجوية ، الذي استعرض أنشطة الجامعة ومكتسباتها، كتنظيم مسابقات كأس العرش، وكاس الصداقة الفرنسية المغربية، ومسابقة دولية بقلعة مكونة والبطولة العربية ببني ملال ولحاق المسيرة الخضراء، ووابن فرناس من اسبانيا إلى المغرب، وغيرها، والحضور الوازن للمغرب في الاتحاد الدولي والعربي ورئاسته للكونفدرالية الإفريقية، ومقرها بالرباط وغيرها، (أكد) ان المكتب المديري لا يرى مانعا في إمكانية الاستغناء عنه وتغييره بآخر من اجل مصلحة الرياضة الوطنية، علما ان المكتب المسير له الحق في ممارسة نشاطه حتى 2021، ولكن شريطة ان تسدد الوزارة ما بذمتها من منح للجامعة منذ 2017، وتصفي حساباتها مع الجامعة.

وقدم هشامي بالمناسبة التي تحدث فيها أعضاء المكتب، ومحامي الجامعة، الذي كشف عن المسطرة القضائية، التي تقدمت بها الجامعة من اجل الطعن والإيقاف والتنفيذ، رسالة موقعة من قبل 14 ناديا نشيطا تابعا للجامعة، يتشبثون فيها بالمكتب، ويتضامنون معه في هذا الوضعية، التي أزمت برنامج الجامعة، خاصة المحفل الدولي الذي تستعد لتنظيمه بمراكش بعد لقاء العديد من المسؤولين هناك على رأسهم والي مراكش أسفي، مشيرا الى ان جميع برامج وأنشطة الوزارة تعرض على أنظار الوزارة بمراسلات رسمية، وان الوزارة أجرت افتحاصا ماليا لعدد من الجامعات، وكانت جامعة الطيران من بين الجامعات التي تم التنويه بها بناء عل شفافية حساباتها وسلامة تدبير وانتظام أنشطتها.

وعلى الصعيد الدولي وبعد ان خاضت الجامعة انتخابات عسيرة امام دول كبرى، ككندا والولايات المتحدة، لنيل شرف تمثيل المغرب في المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي، وهم ما تحقق بجدارة، حيث قدمت الجامعة ترشيحها لاستضافة الجامعة العمومية للاتحاد الدولي ونالت شرف ذلك، كما تم وضع ملف بالديوان الملكي، من أجل ان تقام هذه التظاهرة الدولية الكبرى تحت رعاية الملك محمد السادس.

ولفت المكتب المديري بالمناسبة إلى أن وزير الشباب والرياضة ظل يتعامل مع الجامعة بنوع من الجفاء، بعدم تفاعله مع المراسلات المتكررة التي توجه اليه، ورفض استقبال المكتب، وان هذا الجفاء توج باتخاذ قرار التجميد من دون احترام المقتضيات المسطرية المنصوص عليها في المادة 31 من القانون 90.03 المنظم للرياضة والمحدد لصلاحيات الوزير، والتي تستدعي وجوبا توجيه اعدار إلى الجامعة لتصحيح بعض الأمور، في اجل ثلاثة أسابيع قبل اتخاذ قرار التمجيد او الحل.
وناشد المكتب المديري، الذي أكد أن عليه أن يرد على الاتحاد الدولي يوم الخمس المقبل بخصوص تنظيم الجمعية العمومية الدولية بمراكش، في نهاية الندوة الجهات الوصية للتدخل من اجل إنصافها.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail