الفريق الحركي بمجلس النواب ينتقد سياسة الحكومة في تنزيل الخريطة الصحية وبرامج تأهيل البنيات الإستشفائية

الرباط/ علياء الريفي

انتقد الفريق الحركي بمجلس النواب، الإثنين بالرباط، بطء الحكومة عامة ووزارة الصحة خاصة في تفعيل مقتضيات الخريطة الصحية وبرنامج تأهيل البنيات الإستشفائية.

وقالت ليلى أحكيم (عضو الفريق الحركي بمجلس النواب ) في تعقيب على رد أنس الدكالي، وزير الصحة على سؤال الفريق الحركي حول “الخطوات التي قامت بها الوزارة بخصوص البرنامج الوطني لتأهيل البنيات الاستشفائية والتجهيزات والمعدات والموارد الصحية مركزيا وترابيا، وخاصة بالعالم القروي؟”:”يكفي أن نقوم بجولة في المستشفيات لكي نقف على حقائق صادمة تثير استياء المواطنين، مضيفة  أن سياسة الحكومة تقوم إما على انعدام المراكز الاستشفائية أوانعدام الموارد والأطر الطبية والتمريضية، أو انعدام المعدات واللوجستيك أو”ماكين والو”.

وبعد أن أبرزت أحكيم أن هذه السياسة تنعكس سلبا على الولوج وجودة الخدمات الصحية توقفت عند فشل الوزارة في تدبير قطاع الصحة بحكامة، متسائلة عن مآل المركز الاستشفائي بالناظور، الذي أعلن عنه في  2017 و لازال مجهول المصير.

كما استدلت عضو الفريق الحركي بمجلس النواب، بوضعية مستشفى محمد السادس “العروي” الذي تغيب فيه الأطر الطبية، قائلة “لا  ممرضين ولا أطباء لا أدوية .لقد حطم الأرقام القياسية في العدمية”، قائلة” فين غادي تمشي الساكنة للعلاج”.

وخلصت أحكيم إلى طلب وزير الصحة، قائلة   “رأفة بباب أوربا  في إشارة إلى إقليم الناظور، كملوا غير ليبديتو”.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail