الحركة الشعبية تجدد دعوتها إلى التعجيل بإخراج مشروع القانون الإطار للتربية والتكوين

أش بريس/ الرباط

عقد المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية، أمس الخميس بالرباط، اجتماعه العادي برئاسة محند العنصر الأمين العام للحزب، والذي خصص لتدارس المستجدات السياسية للمرحلة، وقضايا ذات الصلة بالشأن الحركي تنظيميا وإشعاعيا.

وفي ما يخص، مشروع القانون الإطار لمنظومة التربية والتكوين، جدد المكتب السياسي للحزب، في بلاغ له، دعوته إلى التعجيل بـ”إخراج هذا المشروع الهام المؤطر للإصلاح البنيوي للمنظومة، وذلك وفق منطق التوافق الحاصل بين فرق المجلس الضامن لترسيخ مكانة اللغتين الرسميتين العربية والأمازيغية وتعزيز دور اللغات الأجنبية عبر تدريسها والتدريس بها”، مطالبا أيضا بضرورة الإسراع باستكمال المسطرة التشريعية لإصدار مشاريع القوانين ذات الصلة باللغة والثقافة الأمازيغية بما يحترم الدستور ويحصن المكتسبات.

وعلى صعيد أخر، وبعد إطلاع المكتب السياسي على تقرير اللجنة الموضوعاتية المكلفة بإعداد مقترح الحزب حول النموذج التنموي الجديد، أكد المكتب على ” ضرورة جعل مصلحة الوطن فوق الحسابات الانتخابوية الضيقة “، داعيا ” الفرقاء السياسيين إلى العمل الجماعي، أغلبية ومعارضة، قصد الوفاء بالإلتزامات واتخاذ مبادرات نوعية لتعزيز الخيار التنموي والديمقراطي للبلاد “.

كما استعرض المكتب، خلال هذا اللقاء، التدابير الكفيلة بإنجاح دورة المجلس الوطني المقرر عقدها يوم 27 أبريل الجاري، والترتيبات المتخذة لتنزيل الهيكلة الجهوية والإقليمية والتي ستتواصل باللقاء الجهوي لجهة درعة-تافيلالت، الذي ستحتضنه مدينة ورزازات يوم السبت المقبل، إلى جانب التحضيرات لعقد مؤتمري الشبيبة والمرأة الحركية المقرر عقدهما قبل متم شهر يوليوز 2019.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail