اختتام الدورة الأولى لمهرجان ربيع تادلة للفنون التشكيلية

مصطفى الصوفي

أسدل الستار مساء الأحد، على فعاليات الدورة الأولى لمهرجان ربيع تادلة للفنون التشكيلية، والذي استضافته مدينة قصبة تادلة منذ الخميس الماضي.
وشهد حفل اختتام هذه التظاهرة الفنية الأولى من نوعها في المدينة والمنطقة، والتي نظمتها جمعية تادلار، تنظيم حفل موسيقي لفن گناوة أحياه الفنانان محمد مدي ومحمد العماري، فضلا عن توزيع الدروع والشواهد التقديرية على المشاركين.
وبعد أن أكد مدير المهرجان هشام العالمي، في تصريح بالمناسبة على أهمية هذه التظاهرة الفنية التي أقيمت تحت شعار”الفن سبيل للتنمية”، بفضاء الرفالي، من الناحية الإبداعية والتنموية، ودورها الفاعل في خلق نوع من الحركية الثقافية، وذلك من خلال مشاركة العديد من الفنانين المحترفين، والأنشطة المختلفة، أوضح ان هذا المهرجان، الذي عقد بتعاون مع جماعة قصبة تادلة، والمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بني ملال خنيفرة ، وعدة فعاليات محلية، ساهم بشكل كبير، في إثراء المجال التشكيلي والفني وذلك من خلال مشاركة 16 فنانا وازنا من مدارس فنية مختلفة في الساحة الوطنية والدولية، فضلا رسم جداريات، وورشات ومعارض للشباب تشجيعا لهم على الخلق والإبداع.


وأضاف العالمي أن الدورة شهدت تنظيم فقرات موازية متنوعة، للتعريف بمؤهلات المدينة التاريخية والسياحية، وعرض لمسرح الشارع وقعته فرقة النون والفنون من الفقيه بنصالح، بعنوان” كوالا بنادم”، والذي تجاوب معه الجمهور بشكل كبير، مبرزا أن المهرجان يسعى في المستقبل إلى تطوير أدواته والرقي به، حتى يصبح مهرجانا دوليا قائم الذات.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code