عرض لأبرز عناوين الصحف الوطنية

في ما يلي عرض لأبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة، اليوم الخميس ..

* المساء :

• والي بنك المغرب يصدم الحكومة .. نسبة النمو لن تتجاوز 2.7 في المئة. أفرج بنك المغرب عن توقعات متشائمة بشان نسبة النمو التي سيحققها الاقتصادي الوطني برسم السنة الجارية، في ظل انخفاض التساقطات المطرية. وكشف عبد اللطيف الجواهري، والي البنك المركزي، أن نسبة النمو لن تتجاوز حوالي 2.7 في المئة خلال 2019. وربط والي بنك المغرب، في ندوة صحفية عقدها أول أمس الثلاثاء عقب اجتماع لمجلسه، هذه التوقعات السلبية بالانخفاض المسجل على مستوى المعدل التراكمي للتساقطات المطرية، وذلك بنسبة بلغت 15 في المئة مقارنة مع المواسم المنصرمة. ورغم أن التوقعات السلبية حول نشاط الاقتصاد الوطني تثير تخوفات بشأن قدرة الحكومة على الاستجابة للمطالب الملحة للمواطنين، وعلى رأسها ما يتصل بتوفير فرص الشغل، إلا أنها تفيد بوجود تحسن على مستوى مناصب الشغل المحدثة خلال السنة المنصرمة.

• تستعد وزارة الصحة لوضع مرسوم قانون جديد يعطي للصيادلة حق استبدال الدواء الذي يصفه الأطباء للمرضى بأدوية أخرى تحتوي على المادة الأولية نفسها. وعلمت مصادر (المساء) أن هناك مشاورات ومحادثات تجمع بين وزارة الصحة والصيادلة لوضع إطار قانوني يمكن الصيادلة من هذا الحق، ومنحهم قانونيا حق استبدال الدواء الذي يصفه الطبيب للمرضى بأدوية أخرى. وكشف يوسف بيهي، نائب رئيس كونفدرالية صيادلة المغرب، أن الأدوية الجنيسة المعادلة للدواء الأصلي كثيرة ويمكن للصيدلي استبدال الدواء الأصلي بها أو استبدالها بأخرى مشابهة لها، غير تلك التي وصفها الطبيب للمريض، لافتا إلى أن هذا الإجراء سيتيح إمكانية التحكم أكثر في مخزون الدواء ومحاربة مشكل نقص الأدوية أو نفادها من السوق، وسيحل الأزمة الاقتصادية التي تعانيها الصيدليات.

أخبار اليوم:

• بعد القرار الذي اتخذته وزارة التربية الوطنية لتطبيق مسطرة ترك الوظيفة وحصر الأكاديميات للخصاص الذي تعانيه لتعويضه، قالت مصادر من التنسيقية، إن عددا من الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين راسلت الأساتذة المتعاقدين من أجل العودة للعمل في غضون أسبوع قبل أن تستأنف مسطرة الطرد، وأكد عدد من الأساتذة المتعاقدين أنهم توصلوا بإنذارات من الأكاديميات التي تعاقدوا معها، تحثهم على التراجع عن إضرابهم والعودة للأقسام، لكن حسب المصادر ذاتها فإن الأساتذة مستمرون في إضرابهم ولن يعودوا للأقسام قبل تحقيق مطلبهم الأساسي “إسقاط نظام التعاقد”.

• بعد يومين فقط على صدور تقرير المجلس الأعلى للحسابات بشأن مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، حيث رصد مجموعة من الملاحظات خاصة في ما يتعلق بالنشاط المنجمي، أعلنت المجموعة عن تحقيق أداء جيد خلال السنة المنصرمة، حيث تمكنت من زيادة الأرباح الصافية مستفيدة من ارتفاع الأسعار على الصعيد الدولي. وقالت المجموعة، عقب المجلس الإداري، أن أرباحها الصافية برسم السنة المالية سنة 2018، بلغت ما مجموعه 5.4 مليار درهم مقابل 4.6 مليار درهم في 2017. وفضلا عن زيادة الارباح بنسبة 19 في المئة من سنة لأخرى، تم تسجيل ارتفاع في رقم المعاملات بنسبة 15 بالمئة منتقلا إلى 55.9 مليار درهم، مقابل 48.5 مليار درهم المسجلة سنة من قبل، وهو نمو يفسر بارتفاع أسعار المبيعات، وتزايد الطلب العالمي، فضلا عن ارتفاع تكاليف المدخلات.

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail