شكوى ضد نائب مستشار النمسا بسبب تصريحات عن المسلمين

أعلنت الجمعية الإسلامية في النمسا الأربعاء أنها قدمت شكوى ضد نائب المستشار زعيم “حزب الحرية” اليميني المتطرف هاينز كريستيان شتراخه بسبب “التحريض على الكراهية”، مؤكدة أنه بعد الهجوم على كرايست تشيرش، لم يعد “التهجم” على الإسلام مقبولا .

وقال رئيس الجمعية أوميت فورال في بيان “بعد الهجوم الإرهابي في نيوزيلندا، نقول نحن ممثلي المجتمع الإسلامي: كفى. تصريحات نائب المستشار هي تهجم كثيف لم يعد ممكنا قبوله”.

وبالتالي قررت الجمعية رفع شكوى على أساس جريمة “التحريض على الكراهية” ضد تصريحين أدلى بهما شتراخه الأسبوع الماضي، وقال في أحدهما إنه في رياض الأطفال النمساوية التي تشرف عليها الحركة الإسلامية الراديكالية، “يتم إعداد الأطفال عبر خطب الحقد ليصبحوا شهداء”.

وقال إن عدد هذه الرياض يبلغ “150 وأكثر” في فيينا.

ونقلا عن تصريح آخر، قالت الجمعية الإسلامية إن شتراخه يربط بين “النسبة المئوية للمواطنين المسلمين” في بلد ما و”ظروف اندلاع حرب أهلية”.

وأضافت الجمعية أنه “لا يوجد أحد فوق القانون، والمسيرة السياسية ليست أهم من السلم الاجتماعي في بلدنا”.

وقالت إن شتراخه أدلى بهذه التصريحات في 14 مارس خلال تقديم كتاب للمؤلف المحافظ الجديد الألماني تيلو سارازين المعروف بمواقفه القريبة من أقصى اليمين حول الهجرة.

وصف حزب الحرية المتحالف مع المحافظين بزعامة المستشار سيباستيان كورتز منذ بداية عام 2017، الشكوى بأنها مبادرة “شعبوية”، واتهم المنظمة الإسلامية بالسعي إلى “صرف الانتباه عن المشكلات” في صفوفها.

يحارب اليمين المتطرف الهجرة والإسلام الراديكالي، عبر مضاعفة الرسائل التي يرى معارضوه أنها تحط من قدر كل المسلمين.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail