بن شماش يواصل تعبئة مناضلي (البام) من أجل تكريس الريادة السياسية والانتخابية للحزب

أش بريس/ الرباط

بعد اللقاءات التواصلية والتعبوية التي عقدها الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة حكيم بن شماش بثلاث جهات (الرباط، الدار البيضاء، مراكش)، يحل زعيم (البام) نهاية الأسبوع الجاري بجهة فاس مكناس (السبت)، ثم جهة طنجة تطوان الحسيمة(الأحد)، لمواصلة تنفيذ البرنامج التواصلي للحزب الهادف إلى تعبئة المناضلات والمناضلين لكسب رهان التحديات التي تنتظر التنظيم ومواجهة الاستحقاقات الانتخابية المقبلة بنفس جديد.

وتندرج اللقاءات التواصلية الداخلية التي يعقدها الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة في سياق تنفيذ خطة إعادة الهيكلة الشاملة للحزب في أفق ضخ دماء جديدة في أداته التنظيميةواستعادة المبادرة وتكريس الريادة السياسية والانتخابية.

وترتكز خطة بن شماش، التي شرع في بسط خطوطها العريضة في هذه اللقاءاتالتي انخرط فيها الحزب منذ بداية الشهر الجاري(مارس) والتي ستتواصل إلى غاية منتصف ابريل القادم، على إعادة هيكلة التنظيمات الموازية للحزب بدءا بالتنظيم الشبيبي للحزب وقطاعه النسائي وغيرها من القطاعات الموازية. وبحسب مصادر مقربة من الأمانة العامة للحزب، فإن بن شماش يعمل من أجل تقوية هذه التنظيمات الموازية بالشكل الذي يتيح لها هامش أوسع من الحرية والاستقلالية في اتخاذالمبادرات.

ويشكل عقد وإنجاحالمؤتمرات الجهوية لحزب الأصالة والمعاصرة،أحد المرتكزات الأساسية لخطة بن شماش، في أفق إعادة ترتيب البيت الداخلي للحزب على مستوى كل جهة  بهدفتعزيز التماسك الداخلي للحزب،وتذليل العقبات التي تحول دون انصهار مكونات الحزب في بوتقة الوحدة والتوحد أمام التحديات التي تواجه التنظيم.

وكان بن شماش حث مناضلات ومناضلي الحزب،خلال اللقاء التواصلي الذي عقده بمراكش نهاية الأسبوع الماضي،على التفرغ للقضايا الحقيقية التي تطرحها قيادة الحزب لبناء أداة حزبية قوية تحقق طموحات المغاربة، من خلال تقديم إسهامات في الأوراش الإصلاحية المطروحة على جدول أعمال الوطن.ودعا بن شماش، المناضلين والمناضلات للتعبئة والتفرغ للقضايا الحقيقية،  والابتعاد عن أشباه القضايا، مشددا على أن حزب الأصالة والمعاصرة عازم علىاستعادة مكانته وتموقعه في الخريطة السياسية الوطنية، والاضطلاع بالأدوار المنوطة به كاملة.

وشدد بن شماش، في اللقاء نفسه، على ضرورة العمل من أجل  تكريس الريادة الانتخابية للحزب في  كل المحطات الانتخابية المقبلة، خاصة محطة 2021،مبرزا أن الجهود والطاقات كلها ستوجه في إطار دامج وتشاركي بمساهمة كل مناضلي الحزبلتمكين الحزب من استعادةالمبادرة وتعزيز مكانته في المشهد السياسي الوطني،  والاجتهاد في عرض برنامج يلبي طموحات وانتظارات المجتمع،  ويشكل البديل الأنجع والأفضل  للعرض الذي تتبناه الحكومة التي يقودها العدالة والتنمية منذ ثمانية أعوام والذي أثبت فشله ونتائجه الكارثية في كافة المجالات والأصعدة.

وتخضع رؤية بن شماش لتطوير أداء حزب الأصالة والمعاصرة وفق خارطة الطريق التي أعدها على المدى القصير 2018-2020، لتوجه يرتكز، بالخصوص علىحماية المشروع المجتمعي الديمقراطي الحداثي من مخاطر الإسلام السياسي والتوجهات الشعوبية واحتواء أزمات التمثيلية والوساطة، واستكمال ورش التنظيم الحزبي، من أجل أداة حزبية قوية قادرة على الإجابة الفعالة على التحديات المطروحة، والمساهمة في إعادة بناء النسيج الوطني للوساطة الحزبية والمدنية، والمساهمة في البناء التشاركي للنموذج التنموي الجديد، وتطوير الممارسة التشريعية والرقابية من موقع المعارضة البناءة.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail