بلماضي يبدي دعمه للاحتجاجات في الجزائر

أعرب مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم جمال بلماضي الأحد عن دعمه للاحتجاجات المتواصلة في البلاد ضد ولاية خامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، والتي شكلت الملاعب جزءا مهما منها.

وقال بلماضي في مؤتمر صحافي تحضيرا للقاءين يخوضهما المنتخب في الأيام المقبلة، “أنا مثل كل الناس أعتقد ما يعتقدون، هناك مطالب (…) يجب الإصغاء للشعب ويجب أن ت ؤخذ مطالبه في الاعتبار”.

وتابع “يجب العمل على أن تتغير الأمور. اعتقد أن الجميع فهم ذلك”.

وبدأت التظاهرات في 22 فبراير الماضي رفضا لرغبة بوتفليقة في الترشح لولاية خامسة. وعلى رغم إعلان الرئيس الجزائري في 11 مارس عدوله عن الترشح لولاية جديدة وإرجاء الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في 28 أبريل 2019، الا أن الاحتجاجات تواصلت في الشارع رفضا لخارطة الطريق التي أعلنها الرئيس.

وشكلت مدرجات ملاعب كرة القدم إحدى ميادين التعبير بالنسبة الى الجزائريين، لاسيما من خلال الهتافات التي يرددها المشجعون، والتي انتقلت أيضا الى ميادين العاصمة وفي أوساط المتظاهرين.

كما قاطع المشجعون بشكل كبير “دربي” العاصمة الخميس بين فريقي المولودية واتحاد الجزائر، تجاوبا مع دعوات وجهت لهذا الغرض بغية تجنب أعمال عنف قد تؤثر سلبا على تظاهرات الجمعة.

وردا على سؤال عن احتمال إقدام مشجعي المنتخب على خطوة مماثلة، قال بلماضي في مؤتمره “أريد ان أعبر اليوم عن سعادتي عن مدى قدرتنا على التعبئة بهذا التنظيم”، معتبرا أن “كل الجزائريين يحبون منتخبهم”.

ويستضيف المنتخب الجزائري نظيره الغامبي في 22 مارس بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة غرب الجزائر ضمن الجولة السادسة الأخيرة من التصفيات المؤهلة الى بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019 التي ضمن التأهل الى منافستها، والمنتخب التونسي وديا في 26 من الشهر نفسه.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail