عرض لأبرز عناوين الصحف الوطنية

في ما يلي عرض لأبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة، اليوم الأربعاء..

* أخبار اليوم :

• شرعت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في استطلاع شامل للمكافآت التي يحصل عليها القيمون الدينيون بمساجد المغرب. الإجراء، الذي كشفته مذكرة تنظيمية عممتها الوزارة على المندوبيات الجهوية والإقليمية، تهدف من خلالها جمع معطيات كافية عن الأجور التي يتقاضاها القيمون الدينيون، في أفق الرفع من مكافأتهم بناء على المهام الدينية الموكولة إليهم. وسيمكن الاستطلاع الوزارة من تحديد مقدار وشروط الاستفادة من المكافآت الجديدة والكيفية التي ستمنح بها بناء على قرار من الوزارة. ويأتي استطلاع قيمة المكافآت التي يحصل عليها القيمون الدينيون، بعد شهور قليلة من إعلان وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تخصيصها اعتمادات مالية لهذه الفئة بقيمة 1.2 مليار درهم من دعم مكافآت القيمين الدينيين، وتغطية مصاريف انخراطهم في نظام التغطية الصحية.

• لوبيات تضغط للتصويت على التدريس باللغة الفرنسية داخل البرلمان. على بعد أسبوع من اجتماع رؤساء الفرق البرلمانية مع رئيس مجلس النواب للحسم في الجدل، الذي أثير حول لغات التدريس والتناوب اللغوي، على إثر نقاش مشروع القانون الإطار المتعلق بالتعليم، قال نورالدين مضيان، رئيس الفريق الاستقلالي في مجلس النواب، إن هناك لوبيات تضغط من أجل تمرير النقطة المتعلقة بتدريس بعض المواد باللغة الفرنسية، وهو المقترح الذي يدعمه سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية. وأضاف مضيان أن هناك تحركات كبيرة على هذا المستوى من أجل اعتماد الفرنسية في تدريس المواد العلمية، مشيرا إلى أن هذه اللوبيات هم من بيدهم القرار والسلطة.

* المساء :

• تحالف الاتحاد الدستوري والأحرار يسير نحو الانهيار. كثفت عدد من قيادات الاتحاد الدستوري تحركاتها للضغط على محمد ساجد، الأمين العام للحزب، من أجل فك التحالف مع حزب التجمع الوطني للأحرار. وقالت مصادر عليمة إن هذه الخطوات تستهدف فك التحالف قبل إعادة انتخاب رئيس مجلس النواب وتشكيل الفرق النيابية، بمناسبة مرور ثلاث سنوات على هذه الفترة النيابية. وذكرت المصادر ذاتها أن منازل بعض القيادات البارزة، خاصة المنتمية لفريق الحزب بمجلس النواب والمستشارين، تحتضن منذ أسابيع اجتماعات مكثفة من أجل ترتيب الخطوات المقبلة وبحث آليات فك الارتباط بحزب التجمع الوطني للأحرار، في وقت لم يكشف الأمين العام للحزب، محمد ساجد، عن موقفه الرسمي من هذه الدعوات، رغم الموقف الواضح الذي عبر عنه الناطق الرسمي باسم الاتحاد الدستوري، والذي أكد على الموقف الداعي إلى فك التحالف.

• تراهن الحكومة على إجراءات وتدابير جديدة لاحتواء موجة الإفلاس التي عصفت بالاف المقاولات الصغرى والمتوسطة نتيجة العقبات التي تواجهها في التمويل والتنافسية، وذلك من خلال مشروع قانون أعدته وزارتا الاقتصاد والمالية والعدل لتسهيل حصول المقاولات، سيما الصغرى والمتوسطة والصغيرة جدا على التمويل وتحسين تنافسيتها”. ويهدف مشروع القانون، وفق مذكرته التقديمية، إلى تسهيل ولوج المقاولات إلى مختلف مصادر التمويل المتاحة، عبر تقديم الضمانات المنقولة المتوفرة لديها”، وتحسين شروط تنافسيتها “، “عبر تأمين عمليات تمويل الاستثمار”، مع ترسيخ مبادئ وقواعد الشفافية في المعاملات المتعلقة بالضمانات المنقولة، وترتيب الأثار القانونية عليها”.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail