“ابن الشيخ” تراسل “صديقي” لتغيير “المغرب العربي” من شوارع وأزقة الرباط

أش بريس/ متابعة

راسلت أمينة ابن الشيخ، الإعلامية الأمازيغية ورئيسة فرع المغرب للتجمع العالمي الأمازيغي، محمد صديقي، عمدة مدينة الرباط، مطالبة “بتغيير جميع أسماء الأزقة، الشوارع و الأحياء التي لا تستحضر هويتنا الامازيغية المشتركة، بأسماء أخرى لشخصيات، أماكن وأحداث تاريخية … تنسجم مع الهوية الوطنية ومع الدستور الجديد، وكتابتها باللغة الأمازيغية وبحرفها الأصلي الأصيل تيفيناغ، في مساواة تامة مع اللغة العربية”.

وأشارت ابن الشيخ في رسالتها إلى أن “تسمية “المغرب العربي” تسمية اقصائية للأرض المغربية و للمكون الأمازيغي ذو الجدور العريقة في بلدنا المغرب”، مضيفة أن “التسمية غير منسجمة لا مع النص الدستوري الجديد، ولا مع هوية المغرب وتعدده الثقافي، اللغوي و الجغرافي. حيث أن الدستور المغربي ينص في فصله الخامس على رسمية الأمازيغية إلى جانب العربية”.

واستطردت الفاعلة الأمازيغية:”لقد مضت أكثر من ثماني سنوات على التعديلات الدستورية في المغرب، ولا تزال عدد من الشوارع والأزقة تحمل اسم “المغرب العربي”، بالرغم من تنصيص الدستور المغربي لسنة 2011، في ديباجته على تعويض مصطلح “المغرب العربي” بمصطلح “المغرب الكبير”.

يذكر بأن رئيس التجمع العالمي الأمازيغي، الأستاذ رشيد الراخا، رفع بدوره دعوة قضائية بالمحكمة الإدارية بالرباط، ضد و”كالة المغرب العربي للأنباء” بعد زهاء شهرين من مراسلة مدير الوكالة الرسمية خليل الهامشي بشأن تغيير اسم “المغرب العربي” انسجاماً مع مقتضيات الدستور الجديد وهوية المغرب.

وأوضح الراخا؛ الذي ينوب عنه المحامي بهيأة الرباط، محمد ألمو، أن الوكالة الرسمية، لا تزال مستمرة في استعمال “المغرب العربي” بالرغم من تنصيص الدستور المغربي المعدل على ترسيم وإقرار بالأمازيغية لغة رسميا للدولة المغربية. مشيراً إلى أن “الوكالة” لا تزال تحمل”التسمية العرقية” التي لا تنسجم لا مع الواقع الدستوري الجديد ولا مع هوية المغرب المتعدد لغويا وثقافيا…؛ ولا مع العهود والمواثيق الدولية التي صادق عليها المغرب”.
وطالب الراخا حينها “بتغيير أو تعديل اسم “الوكالة الرسمية” بما يتناسب ومضامين الدستور ويحترم هوية البلاد ورسمية اللغة الأمازيغية كما نص على ذلك الفصل 5 من الدستور”.

وكان المحكمة الإدارية قد بثت في موضوع الدعوى يوم 18 يونيو الماضي، وأصدرت حكمها الابتدائي والقاضي بعدم قبول طلب الدعوى التي تقدم بها الأستاذ رشيد الراخا ضد كل من “وكالة المغرب العربي للأنباء” ورئيس الحكومة ووزير الثقافة والاتصال والوكيل العام القضائي للمملكة، من أجل تغير اسم المؤسسة الإعلامية الرسمية.

وقرّر رئيس التجمع العالمي الأمازيغي، استئناف الدعوة القضائية، ويستعد لمباشرة الإجراءات مباشرة بعد الحصول على نسخة الحكم. وتمنى الراخا أن “تعيد محكمة الاستئناف الإدارية الأمور إلى نصابها، وذلك بإلغاء الحكم الابتدائي و إسقاط “المغربي العربي” من الوكالة الرسمية.

ويطالب التجمع العالمي الأمازيغي، كافة أعضائه وعضواته في مختلف مناطق المغرب، وكافة الجمعيات والإطارات والفعاليات الأمازيغية، بأخذ المبادرة، كل في جهته، ومراسلة رؤساء البلديات والجماعات والجهات من أجل تغيير أسماء الشوارع والأحياء التي تحمل التسمية “العنصرية” وتتناقض مع الدستور المغربي، في مرحلة الأولى، والتحرك إلى القضاء في المرحلة الثانية في خالة رفض تغيير وإسقاط “المغرب العربي” من شوارع وأزقة المغرب.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail