عرض لأبرز عناوين الصحف الأسبوعية

في ما يلي عرض لأبرز العناوين التي تصدرت الصحف والمجلات الأسبوعية ..

* لو كانار ليبيري:

– قضية اللغة الأمازيغية تعود إلى الواجهة، بعد أن ساد الاعتقاد بأنه تمت تسويتها نهائيا بعد اعتمادها في الدستور كلغة رسمية للدولة، وتراث مشترك لجميع المغاربة بدون استثناء. وحذرت الحركة الشعبية من استبدال “تيفيناغ” بالأحرف اللاتينية. بينما يسعى حزب العدالة والتنمية، حسب منتقديه، إلى إفراغ الثقافة الأمازيغية من مضمونها من خلال معارضة الطابع الرسمي للأمازيغية، التي أصبحت مستعملة في الإدارة. في حين، تتفق باقي مكونات الأغلبية، مثل الحركة الشعبية والتجمع الوطني للأحرار على حماية الحرف الأمازيغي.

– تعقد مؤسسة فوسبوكراع، التابعة لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، دورة تكوينية حول الوقاية وسلامة أماكن العمل. وتستهدف هذه المبادرة المقاولات العاملة في مجال البناء والأشغال العمومية، التي تشتغل في الأقاليم الجنوبية. وتروم هذه الدورة توفير تأهيل جيد في مجال السلامة لمساعدة المقاولات على تقليص عدد الحوادث في أوراش البناء.

* شالانج :

– التعمير. بلغ عدد سكان الفضاءات الحضرية 62 في المئة من مجموع الساكنة خلال سنة 2017، وبذلك لم يعد المغرب في قائمة الدول الرائدة في هذا المجال، في الوقت الذي ظل فيه منذ حصوله على الاستقلال من ضمن العشر الأوائل بالقارة السمراء.

– الإقصاء المالي لجزء كبير من الساكنة يلفت أخيرا انتباه الحكومة. وفي هذا السياق، تعتزم الحكومة وضع استراتيجية وطنية ستعهد عملية إعدادها ومتابعتها إلى مجلس مخصص لهذا الغرض. وترتكز الخطوط الرئيسية لهذه الاستراتيجية على أربعة محاور، تتمثل في التطوير المتسارع للنماذج البديلة للإدماج المالي، وتعزيز دور مؤسسات التمويلات الصغرى، وتطوير التأمين الشامل، وتشجيع النماذج الكلاسيكية.

* تيل كيل:

– منذ عدة أسابيع، فشل مشروع القانون الإطار للتعليم في تجاوز مرحلة اللجنة البرلمانية بسبب معارضة ممثلي حزبي الاستقلال والعدالة والتنمية لمادتين تتعلقان بلغة تدريس المواد العلمية. ففي الوقت الذي ينص فيه مشروع القانون على استعمال اللغة الفرنسية، شكل الحزبان جبهة خلال هذا الأسبوع للحيلولة دون اعتمادها، وذلك خلال نقاش استمر لأكثر من أربع ساعات. وتمسك الطرفان، في هذا الصدد، بالمقتضيات الدستورية التي تؤكد على أن “العربية تظل اللغة الرسمية للدولة، والتي ينبغي العمل على حمايتها وتطويرها”. وأشارا إلى أن التعليم بالاقتصادات العالمية العشرين الأولى يتم بلغات هذه البلدان.

– إسبانيا / المغرب. بعد عدة تأجيلات، من المتوقع أن يزور العاهل الإسباني الملك فيليب السادس المغرب يوم 13 فبراير الجاري، في زيارة تستغرق يومين، رفقة عقيلته ليتيزيا، والعديد من الوزراء. ومن المقرر، أن يترأس العاهل الإسباني حفل توقيع العديد من اتفاقيات التعاون، ومنتدى الأعمال المغربي-الإسباني، إضافة إلى زيارة المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء.

* لانوفيل تريبون:

– الفيدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان في القطاع الحر بالمغرب تؤكد تنظيم “مسيرة الغضب”، يوم الاثنين 11 فبراير الجاري بالرباط. كما ستنظم، خلال اليوم نفسه، إضرابا وطنيا لهذه الفئة من أطباء الأسنان. وأكدت الفيدرالية أن الأمر يتعلق بمرحلة أولى من سلسلة من الإجراءات التي سيتم اتخاذها إذا استدعى الأمر ذلك، مشيرة إلى أنه على الرغم من تعاقب الحكومات، فإن مطالب الفيدرالية ظلت حبرا على ورق. وشددت الفيدرالية على ضرورة تسريع وتيرة المشاورات بشأن النصوص التطبيقية للقانونين 98-15 و99-15 المتعلقين بالتغطية الصحية والتقاعد.

– أفادت المندوبية السامية للتخطيط أن خمس جهات بالمملكة تضم 4ر72 في المئة من مجموع السكان النشيطين البالغين من العمر 15 سنة فما فوق على مستوى التراب الوطني. وأوضحت المندوبية، في مذكرة إخبارية حول وضعية سوق الشغل سنة 2018، أن جهة الدار البيضاء – سطات تأتي في المركز الأول بنسبة 4ر22 في المئة من مجموع النشيطين، متبوعة بجهة مراكش – آسفي (14 في المئة)، وجهة الرباط – سلا – القنيطرة (4ر13 في المئة)، وجهة فاس – مكناس (5ر11 في المئة)، وجهة طنجة – تطوان – الحسيمة (1ر11 في المئة). وأضاف المصدر ذاته، أن أربع جهات سجلت معدلات نشاط تفوق المعدل الوطني (2ر46 في المئة) ويتعلق الأمر بجهة الداخلة – واد الذهب (4ر69 في المئة)، وجهة الدار البيضاء – سطات (8ر49 في المئة)، وجهة مراكش – آسفي (6ر48 في المئة)، وجهة طنجة – تطوان – الحسيمة (7ر46 في المئة).

* لوتون :

– قال وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، محمد ساجد، إن أزيد من 20 ألف تعاونية تشتغل في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني في قطاعات تقليدية من قبيل الفلاحة والصناعة التقليدية والصيد البحري وكذا في ميادين خدماتية جديدة مثل (السكن ، التعليم). وتابع أن الاقتصاد الاجتماعي والتضامني يشغل بالمغرب أزيد من 600 ألف متعاون في مختلف المجالات. وأشار إلى أن الحكومة تطمح إلى الرفع من مساهمة هذا القطاع في الناتج الداخلي الخام على غرار أوروبا، حيث يساهم هذا الاقتصاد بنسبة 10 في المئة من الناتج الداخلي الخام.

– أطلقت مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، بأكوراي (إقليم الحاجب)، المرحلة الثانية من آلية “المثمر لخدمات القرب”. وتأتي هذه المرحلة الثانية المخصصة لزراعة الخضروات بعد مرحلة أولى أطلقت سنة 2018، خصصت لزراعة الحبوب والقطاني.

* فينونس نيوز إيبدو :

– سجلت مبيعات السيارات الجديدة بالمغرب سنة 2019 انطلاقة ضعيفة، بعد أن حققت أرقاما هامة في نهاية سنة 2018. وبلغ إجمالي المبيعات، خلال شهر يناير المنصرم، 12 ألفا و649 وحدة، بزيادة قدرها 7,2 في المئة مقارنة بشهر يناير 2018، فيما سجلت مبيعات السيارات الشخصية في متم شهر يناير 11 ألفا و608 وحدة، بانخفاض قدره 9,5 في المئة، مقارنة بالفترة نفسها من السنة الماضية. وبلغ إجمالي المبيعات، بالنسبة للسيارات التجارية الخفيفة 1041 وحدة، مقارنة بـ 806 وحدة في يناير 2018، بزيادة قدرها 29,16 في المئة على أساس سنوي.

– يتعين على المغرب التحلي بالعبقرية لتلبية حاجيات تمويل الاقتصاد المغربي. ويفرض ضعف الادخار الداخلي، غير القادر على تلبية مستوى الاستثمار المطلوب في البنيات التحتية والاقتصاد المنتج، وضع آليات ووحدات مبتكرة في مجال تعبئة الادخار والتمويل. كما أن ولوج المقاولات الصغرى والمتوسطة والمقاولات الناشئة الصعب للتمويل يدعو إلى استنساخ التجارب الناجحة لبلدان أخرى في هذا المجال، ويحيي النقاش الدائر حول إحداث بنك عمومي للاستثمار بالمغرب.

*ماروك إيبدو:

– قال وزير الصحة، أناس الدكالي، إن الوضعية الوبائية للأنفلوانزا تحت السيطرة، ولا شيء يدعو للقلق أو الخوف”. وأضاف، في لقاء صحافي، “لدينا منذ سنوات مخطط تدخل عملياتي، وهناك نظام لليقظة الوبائية يجمع ويحلل معطيات 375 مركزا صحيا”. وأوضح الوزير أن هذه الأرقام تمكن سنويا من إعطاء رؤية حول وضعية هذه الانفلونزا وتطورها ودرجة خطورتها، وأن المعطيات الحالية تؤكد أن الوضعية الوبائية لا تختلف عن السنوات السابقة.

– نظمت الجمعية المغربية للمصدرين بتعاون مع نادي المقاولين في قطاع المنتجات العضوية، مائدة مستديرة خصصت لمناقشة القضايا المتعلقة بصادرات قطاع المنتجات العضوية وسبل دعم تنافسية القطاع على المستوى الدولي. وخلص الفاعلون في القطاع إلى أن الصادرات تستجيب فقط للحاجيات الخاصة للمنتجين الأجانب، الذين يبحثون عن تقليص النفقات، وأن سوق المنتجات العضوية ببلدان الشمال نمت ب20 في المئة خلال السنوات الأخيرة، وهو ما يتطلب تنظيم المهنيين للاستجابة لهذا الطلب المتزايد.

* لافي إيكو:

– النجاعة الطاقية تمثل التحدي الأكبر بالنسبة للصناعة المغربية. استقرار سياسي، موقع جغرافي وسوق واعدة ويد عاملة وفيرة، كلها ميزات تشجع على الاستثمار بالمغرب. إلا أن قضية الطاقة تظل محورية، فلا يوجد بلد حقق ثورة صناعية بدون أن يكون تنافسيا في مجال الطاقة.

– دعا رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب القطاع الخاص إلى مزيد من الانخراط. وقال صلاح الدين مزوار، خلال لقاء بمكناس بمكتبي “الباطرونا” فاس-تازة ومكناس إفران، إن انخراط القطاع الخاص سيواكب المجالات الترابية في رفع تحديات التشغيل وخلق الثروات. وأشار مزوار إلى أن التمثيليات الجهوية للاتحاد العام لمقاولات المغرب مدعوة للانخراط، بفعالية ووفق رؤية واضحة، في تنفيذ مخططات التنمية لجهاتها للمساهمة في تنزيل النموذج الجديد للتنمية

*لوروبورتير:

– قال الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، إن المغرب “حقق تقدما هاما في مجال مكافحة الفساد، إلا أنه لم يظفر بالمعركة بعد، نظرا لتواجد مجموعة من التحديات، التي لا يجب إهمالها أو التقليل منها”. وأضاف أن المغرب كان يحتل مرتبة غير مشرفة في الترتيب الدولي لمنظمة الشفافية الدولية “ترانسبارانسي انترناسيونال” حول مؤشر إدراك الرشوة العالمي، وحل في المركز 90 سنة 2016، إلا أن ترتيبه تحسن وانتقل إلى المرتبة 73 من ضمن 180 دولة.

– التنقيب عن البترول بالمغرب: عبور حدود جديدة. فقد تم، بحسب المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، أمينة بنخضرة، حتى الآن، منح 70 رخصة للتنقيب و10 امتيازات استغلال لشركات النفط والغاز العالمية، فضلا عن حفر 351 بئرا استكشافية في المغرب.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail