أكادير تحتضن ندوة حول العلاقات المغربية البرتغالية

تلتئم يومي 15 و 16 فبراير القادم في مدينة أكادير ندوة علمية سيتم خلالها تسليط الضوء على العلاقات الغنية والمتأصلة بين المغرب، والمنطقة المغاربية من جهة ، والبرتغال وشبه الجزيرة الإيبرية من جهة ثانية.

وأفاد بلاغ لجامعة ابن زهر ، التي تنظم هذا الملتقى العلمي الدولي بشراكة مع جامعة مدينة “إفورا” البرتغالية ، تحت شعار ” تاريخ ، ذاكر وتراث ” ، يأتي بعد لقاء مماثل انعقد السنة الماضية في “إيفورا ” على بعد 130 كلم جنوب العاصمة البرتغالية لشبونة.

وحسب المصدر نفسه ، فإن “العلاقات المغربية البرتغالية تطبعها مميزات خاصة مقارنة مع العلاقات التي تربط المغرب مع دول اوربية أخرى ، وهذا ما خلف بصمات واضحة على الذاكرة الجماعية للبلدين “.

وتروم الجامعتان من خلال هذا اللقاء العلمي ” المساهمة في تقوية علاقات التواصل ، وتعزيز الروابط والتبادل بين المغرب والبرتغال في المجالات الانسانية والعلوم الاجتماعية ” ، وذلك انسجاما الدور الهام الذي تضطلع به المبادرات بين الدول في تقوية الروابط بينها، سواء في المنطقة المتوسطية أو على الصعيد العالمي عموما .

ومن المقرر أن تتناول هذه الندوة الدولية مجموعة من المحاور من ضمنها على الخصوص العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية ، ومجالات الطب ، والعلوم ، والتراث المادي و اللا مادي ، واللغات ، والآداب ، والفنون.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail